مبادلة

البيانات الصحفية

بوينج تسلم الاتحاد للطيران طائرة 787 دريملاينر تضم أجزاء صنعت في دولة الإمارات العربية المتحدة

شركة "ستراتا" تصنّع أضلاع المثبت العمودي لطائرة بوينج 787-9

11 يونيو 2015
بوينج تسلم الاتحاد للطيران طائرة 787 دريملاينر تضم أجزاء صنعت في دولة الإمارات العربية المتحدة

قامت شركة بوينج بتسليم أول طائرة من طراز 787 دريملاينر تحتوي على مواد مركبة من إنتاج شركة "ستراتا للتصنيع" ش.م.خ، الشركة المتخصصة في تصنيع هياكل الطائرات من المواد المركبة في مدينة العين  في دولة الإمارات العربية المتحدة. حيث قامت شركة "ستراتا" بتصنيع أضلاع المثبت العمودي لطائرة -9787 التي سلمتها بوينج إلى شركة الاتحاد للطيران مؤخراً.

وتعمل "ستراتا" المملوكة بالكامل لشركة "مبادلة للتنمية" على تصنيع مكونات متطورة لبرامج طائرتي 777 و787، بما يحقق الأهداف الخاصة لشركتي "بوينج" و"مبادلة" في تعزيز مكانة "ستراتا" لتصبح مزوداً رئيسياً لشركة بوينج للطائرات التجارية.

وفي معرض تعليقه على هذا الإنجاز قال كينت فيشر، نائب الرئيس والمدير العام لإدارة الموردين في شركة بوينج للطائرات التجارية: "يعد التعاون مع موردي مكونات هياكل الطائرات المصنعة من المواد المركبة من ذوي الخبرة الكبيرة والكفاءة العالية أمراً جوهرياً لتلبية متطلبات السوق في المستقبل. ولا شك أن تصنيع شركة "ستراتا" لمكونات طائرات 787 لشركة بوينج إنجاز مهم يتوج جهودنا لمواصلة بناء سلسلة توريد عالية التنافسية لمنتجاتنا".

من جانبه قال بدر سليم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لشركة "ستراتا": "لا شك أن تسليم أول أضلاع المثبت العمودي لطائرات بوينج 787 المصنّعة في دولة الإمارات ولصالح دولة الإمارات هو إنجاز كبير وفريد من نوعه لقطاع الطيران في إمارة أبوظبي ودولة الإمارات، والذي يلعب حالياً دوراً محورياً في سلسلة التوريد لصناعة الطيران العالمية. كما يعكس هذا الإنجاز ثقة شركة بوينج بقدرة "ستراتا" ومكانتها كموّرد رئيسي لأجزاء طائراتها".

هذا وكانت بوينج وشركة "مبادلة" قد أبرمتا في العام 2009 مجموعة من الاتفاقات المتعلقة بإطلاق المزيد من الشراكات في مجالات التعاون الاستراتيجي، ومن بينها تصنيع مكونات الطائرات. وفي العام 2011، أعلنت الشركتان أن "ستراتا" ستصبح مورّداً رئيسياً لشركة بوينج لتوريد أضلاع ذيل طائرة 777، وأضلاع المثبت العمودي لطائرة 787 والمثبت العمودي لطائرة 787.

كما أعلنت الشركتان أيضاً في العام 2013 أن شركة "مبادلة" ستكون قادرة على توريد مكونات معدنية ومن المواد المركبة المتقدمة بقيمة 2.5 مليار دولار أميركي لطائرات بوينج التجارية، ومنها طائرات 777 إكس و787 دريملاينر. وفي العام 2014، بدأت "ستراتا" بتسليم شحنات أضلاع ذيل طائرة 777، وقد تسلمت شركة طيران الإمارات أول طائرة من طراز 777-300 إي آر (ذات المدى الطويل) تدخل في صناعتها مواد مركبة مصنعة في دولة الإمارات.

وتعتبر طائرات بوينج ذات الهيكل الواسع من الطائرات التي تلعب دوراً محورياً في دولة الإمارات العربية المتحدة. ومنذ العام 2004، طلبت شركة طيران الاتحاد 18 طائرة من طراز 777-300 إي آر (ذات المدى الطويل)، و4 طائرات شحن من طراز 777، و41 طائرة من طراز 787-9، و30 طائرة من طراز 787-10، و25 طائرة من طراز 777 إكس.