مبادلة

البيانات الصحفية

أفضل طلاب الامارات العربية المتحدة يحظون بمنصة خاصة في قلب فعاليات القمة العالمية لصناعة الطيران

17 أبريل 2012

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة،17 أبريل 2012: حظي مائة من ألمع طلاب الامارات العربية المتحدة بفرصة فريدة من نوعها للقاء الشخصيات البارزة في صناعة الطيران، والفضاء والنقل، وذلك خلال فعاليات القمة العالمية لصناعة الطيران والتي عُقدت في فندق سانت ريجيس في إمارة أبوظبي يومي الإثنين 16 والثلاثاء 17 إبريل 2012.

وتميزت القمة بكونها الحدث الأول في عالم فعاليات الطيران والفضاء، الذي يقوم بتكريس جزء محوري من فعالياته لتطوير التعليم والمهن في هذه الصناعة. وقد وقع الاختيار على مائتين من أفضل طلاب الهندسة من مختلف الجامعات بدولة الامارات العربية المتحدة لحضور جلسات “البرنامج المهني”، وهو برنامج استراتيجي يركز على تطوير المهن ويقوم بدعمه كل من شركة بومباردييه، واريان سبيس وانجيليكوم، وشركة استثمارات الفضاء، واتحاد الطيران الخاص في الشرق الأوسط.

وقدمت القمة في اليوم الأول للطلاب الطموحين، قادة المستقبل، فرصة للمشاركة في تمرينات خاصة بحل المشكلات المتعلقة بتقنيات صناعة الفضاء، تبعتها حلقة نقاش تحت عنوان “تشجيع المواطنين الشباب على العمل في قطاع الطيران، والفضاء والنقل”. كما قدمت القمة بعد ذلك فرصة للطلاب لزيارة أهم أصحاب الأعمال في إمارة أبو ظبي في مجال الطيران والفضاء، مثل شركة أبوظبي لتقنيات الطائرات، والياه سات وشركة توازن للصناعات الدقيقة، لإعطائهم أفكاراً هامة بصورة عملية.

وبالإضافة إلى ذلك، قدمت القمة فرصة للطلاب للقاء والتواصل مع ممثلي الشركات، والموجهين، والإستشاريين. كما سنحت لهم الفرصة للحصول على معلومات عن الشركات المختلفة في مجال الفضاء، والاختيارات المهنية المتعددة، والبرامج المرتبطة بعلوم وهندسة وتكنولوجيا الفضاء.

ويعكس تكريس جلسات خاصة بالبرنامج المهني في القمة العالمية لصناعة الطيران 2012، التي تقوم بتقديمها وحدة مبادلة للطيران، اهتمام الشركة الكبير بقضية التوطين وبناء الكفاءات من خلال التعليم. وقد قامت شركة ستراتا للتصنيع بالفعل بتقديم فرص عمل إلى 62 مواطن اماراتي، بعد تخرجهم من برنامج دراسي مكثف استمر لمدة 10 أشهر من أجل تأهيلهم للعمل كتقنيين متخصصين في تركيب أجزاء الطائرات. وقد تم تصميم البرنامج بحيث يقدم للطلاب المهارات الأساسية اللازمة للتقنيين المتخصصين في تركيب أجزاء الطائرات، ويعد البرنامج الدراسي جزءاً من برنامج شامل مدته 22 شهر، يتضمن التدريب على العمل في شركة ستراتا، مصنّع مكونات هياكل الطائرات، في مدينة العين والتابعة لوحدة مبادلة لصناعة الطيران.

وتشمل المبادارات الخاصة بالتعليم التي تقوم بها وحدة مبادلة للطيران، وشركة ستراتا، افتتاح مصنع لأجزاء الطائرات في مدينة كيدزانيا في دبي، يقدم فرصة للأطفال للعب أدوار مهندسي فضاء، كما تتضمن المبادرات سلسة من الجولات قامت بها وحدة مبادلة للطيران خلال شهري فبراير ومارس، لتقديم فرص عمل لطلاب الجامعات.

وعلق حميد الشمري، المدير التنفيذي لوحدة مبادلة لصناعة الطيران قائلاً: “لقد كان للقمة  تأثيراً إيجابياً على مواطني دولة الامارات بعد حضورهم جلسات البرنامج المهني المركزة. ويؤكد وجود البرنامج المهني ضمن فعاليات القمة، على أنها ليست مجرد قمة للفعاليات الاعتيادية، ولكنها تفعيل لإلتزام شركتنا، وشركائنا في القمة، بتطوير مهارات مستدامة تساهم بشكل فعال في الوصول لأهداف الرؤية الاقتصادية 2030 لإمارة أبوظبي.”كما يقوم الشركاء الأساسيين في القمة، بما في ذلك شركة أبوظبي للمطارات، والياه سات، واتحاد الطيران الخاص في الشرق الأوسط بالقيام بخطوات فعالة في هذا الصدد.

ومن جانبه علق علي أحمد النقبي، رئيس مجلس الإدارة المؤسس لاتحاد الطيران الخاص في الشرق الأوسط، أحد أهم المتحدثين في القمة العالمية لصناعة الطيران قائلاً: “نحن متحمسون للغاية لمشاركة اتحاد الطيران الخاص في الشرق الأوسط في “البرنامج المهني”، حيث أن مهمة الاتحاد الأساسية هي حماية الأعمال الخاصة بقطاع الطيران والتسويق لها. ونحن شغوفون بنشر هذا الإهتمام بقطاع الطيران وتكنولوجيا الفضاء، والترويج له كمهنة واعدة ومليئه بالإثارة بين جيل الشباب الإماراتيين. ونرى أن “البرنامج المهني” هو خطوة البداية نحو هذا الاتجاه، وأنه سيخلق اهتماماً مستداماً بعالم الطيران بين هؤلاء الشباب.”

<pوفي هذا الصدد أيضاً، حرصت شركة الياه سات للاتصالات الفضائية في الامارات العربية المتحدة، على وضع مسألة التوطين في مقدمة أولوياتها، حيث تقوم بتشجيع المواطنين الاماراتيين بصورة فعالة للعمل في مجالات التكنولوجيا، والهندسة، والتسويق وإدارة الأعمال. وأضاف طارق عبد الرحيم الحوسني، الرئيس التنفيذي لشركة الياه سات قائلاً: “تشكل القمة العالمية لصناعة الطيران منصة هامة للمواهب الواعدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، للتعلم واكتساب خبرة مباشرة للعمل في مهنة مجزية ومليئة بالتحديات والإثارة في كل من قطاعات النقل، والفضاء والطيران. ونحن في الياه سات نركز على تطوير المواهب المحلية، ونفخر بأن تشمل نسبة القوى العاملة لدينا حوالي 60% من المواطنين الاماراتيين. ويسعى فريق العمل لدينا على الدوام للعثور على الخريجيين الحريصين على المزيد من التعليم والتطوير لمهاراتهم في مجالات النقل، وهندسة الفضاء والطيران.”

وبدوره، علق الدكتور عثمان خوري، نائب رئيس قسم الموارد البشرية والشؤون الإدارية في شركة أبوظبي للمطارات، المدير العام لمركز الخليج لدراسات الطيران، قائلاً:” تفخر شركة أبوظبي للمطارات بأن عشرين من مواطني الدولة العاملين لديها قد حظوا بفرصة المشاركة في القمة العالمية لصناعة الطيران ليتعرفوا على أهمية الإبتكار وعلى مستقبل هذه الصناعة. وتؤكد شركة أبوظبي للمطارات إلتزامها بدفع عجلة مستقبل الطيران في الإمارة وفي مختلف أنحاء المنطقة من خلال الإستثمار في الموارد البشرية بوصفها شركة ذات خبرة راسخة في إدارة المطارات والنقل الجوي ليصبحوا قادة وخبراء في هذا المجال من خلال مركز تدريب الطيران في المطار ومركز الخليج لدراسات الطيران. وتتطلع شركة أبوظبي للمطارات قدماً لاسهام هذه القمة في دعم رؤية أبوظبي بأن تصبح مركزاً للطيران العالمي بقيادة قادة وخبراء في هذا المجال.” 

لمزيد من المعلومات حول القمة العالمية لصناعة الطيران، يمكنكم زيارة الموقع الالكتروني http://www.aerospacesummit.ae أو متابعتنا على تويتر على @AerospaceAUX

لاستفسارات الإعلام الرجاء الاتصال بـ:
نك فارمر
بيل بوتنجر الشرق الأوسط
البريد الإلكتروني:spamFreeEmailLink('nfarmer', 'bell-pottinger.co.uk',true);">
هاتف: 7419 559 55 971+

لمحة عن القمة العالمية للطيران 2012

تعتبر القمة العالمية للطيران 2012 تجمعاً مُختاراً لقادة قطاعات صناعة الطيران والنقل الجوي والفضاء، وتهدف إلى تعزيز القيادة الفكرية للقطاع. سيتم تنظيم هذا الحدث المتميز في أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة كنتيجة لتركيز هذه الإمارة على التنوع الاقتصادي والاستثمار الذين يقودان بروزها كمركز لقطاع صناعة الطيران والنقل الجوي في العالم.

إن هذه القمة حصرية، حيث سيتم حضورها عبر الدعوات الموجهة فقط، وهي تجمع الأفكار الخلاقة للقادة العالميين للقطاع خلال المحادثات المعمقة والمناقشات المغلقة، إلى جانب الزيارات الميدانية التي سيتم تنظيمها ضمن إطار فعاليات القمة، حيث ستوفر اطّلاعاً مباشراً على منشآت صناعة الطيران والنقل الجوي المتطورة في أبوظبي والعين والتي تقدر قيمتها بمليارات الدولارات الأمريكية، وتضم كلاً من ستراتا وياه سات ومطار أبوظبي الدولي.

يُشار إلى أن قائمة المتحدثين الرسميين الذين تم تأكيد حضورهم تضمنت قادة عدد من الشركات المرموقة على الصعيد العالمي. للمزيد من المعلومات حول القمة العالمية لصناعة الطيران 2012 الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.aerospacesummit.ae

لمحة عن وحدة مبادلة لصناعة الطيران

تعتبر مبادلة لصناعة الطيران وحدة أعمال تابعة لشركة مبادلة للتنمية، وهي شبكة عالمية من شركات صناعة الطيران تقدم أداءً عالمي المستوى ومنتجات مبتكرة وخدمات ذات قيمة مضافة إلى عملائها عبر اتباعها لأعلى معايير السلامة والجودة والكفاءة. تقوم مبادلة لصناعة الطيران بالاستثمار الذكي في شبكة من الشركات العالمية لتخلق بذلك شراكات متبادلة المنفعة، كما تعتمد على فرص السوق لضمان قيمة مستدامة لجميع الأطراف ذات الهدف المشترك، كما تعمل على دعم وتنمية مواهب المواطنين الإماراتيين، وتقود الفرص الناشئة في قطاع صناعة الطيران.

هذا وأبرمت مبادلة لصناعة الطيران اتفاقات تعاون مع شركات عالمية المستوى في قطاعي النقل الجوي وصناعة الطيران مستفيدة خلال ذلك من الخبرات العالمية للتقنيات المتطورة والمتكاملة، ومن قواعد التصنيع المتطورة التي تضم منشآت حديثة وقاعدة عملاء عالمية. إن مبادلة لصناعة الطيران تعمل على خلق القيمة وتحقيق استدامتها لشركاتها، ولقد أبرمت في هذا السياق شراكات استراتيجية مع جهات عالمية رائدة منها شركة الفضاء والدفاع الجوي الأوروبية (EADS)/إيرباص، وفينميكانيكا/ألينيا إيرونوتيكا، وجنرال إلكتريك (GE)، وسيكورسكي لخدمات الطيران، ولوكهيد مارتن وذلك لتحقيق هدفها المتمثل في بناء والمحافظة على موقع تنافسي عالمي لها.

تشمل محفظة مبادلة لصناعة الطيران شركات: أبوظبي لتقنيات الطائرات (ADAT)، والمركز العسكري المتطور للصيانة والإصلاح والعمرة (أمرك)، وإس آر تكنيكس، وسند لحلول الطيران، وستراتا للتصنيع، وأكاديمية هورايزن للطيران، وبياجيو آيرو، والتي أثبتت جميعها خبراتها الواسعة في الحقل الذي تعمل فيه، ويجمع فيما بينها هدف مشترك يتمثل في أن تصبح الأفضل في فئتها.