مبادلة

البيانات الصحفية

حلّقت فوق معالم رئيسية بالعاصمة

نجاح الرحلتان التجريبيتان للطائرة "سولار إمبلس 2" في أبوظبي

26 فبراير 2015
حلّقت فوق معالم رئيسية بالعاصمة

نجحت الطائرة العاملة بالطاقة الشمسية "سولار إمبلس 2" أمس (الخميس) بتنفيذ رحلتين تجريبيتين ضمن سلسة رحلات جوية ستقوم بها الطائرة في سماء العاصمة أبوظبي قُبيل بدء رحلتها التاريخية المرتقبة حول العالم في شهر مارس المقبل، بالاعتماد على الطاقة الشمسية دون استخدام قطرة وقود واحدة.

وحلقت الطائرة المبتكرة التي تستضيفها "مصدر" مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة، لمدة ثلاث ساعات في رحلتها التجريبية الأولى، حيث تم اختبار أداءها في الجو، لتأتي النتائج وفقاً للتوقعات والاختبارات الافتراضية.

أما الرحلة الثانية، للطائرة التي قادها أندريه بورشبيرغ المؤسس الشريك لمشروع "سولار إمبلس" فقد استغرقت نحو 10 ساعات وجاءت بهدف تمرين قائد الطائرة على التحليق المستمر والاستعداد للرحلة المرتقبة حول العالم، وقامت الطائرة في رحلتها التجريبية بالتحليق فوق معالم هامة بالعاصمة أبوظبي مثل جامع الشيخ زايد الكبير والكورنيش والقرم الشرقي.

وتستأنف الطائرة العاملة بالطاقة الشمسية "سولار إمبلس 2" رحلاتها التجريبية في سماء أبوظبي الأسبوع المقبل لاستكمال التحضيرات اللازمة تمهيداً لجولتها المنتظرة حول العالم انطلاقا من أبوظبي.

وبهذه المناسبة، قالت الدكتورة نوال الحوسني، مدير عام الاستدامة في "مصدر"، الشريك المستضيف لـ"سولار إمبلس": "نهنئ فريق سولار إمبلس بنجاح الرحلات التجريبية للطائرة والتي تأتي في اطار الاستعدادات لانطلاق رحلتها التاريخية حول العالم وتتزامن كذلك مع عام الابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة".

وأضافت الدكتورة الحوسني، " تعتبر هذه الرحلة التجريبية لطائرة "سولار إمبلس 2" في أبوظبي انجازاً هاماً مما يقربنا من هدفنا في إنجاح محاولة الطائرة التاريخية للطيران حول العالم.

وأشارت إلى أن "مصدر" تشارك "سولار إمبلس" التزامها بنشر الوعي البيئي والممارسات المستدامة في المجتمع، "ونحن فخورون باستضافة هذه المبادرة ودعم الفريق الذي يعمل جاهداً من أجل إنجاح هذه المحاولة التي تهدف إلى اثبات جدوى الطاقة الشمسية والتقنيات النظيفة وما يمكن إنجازه باستخدام الطاقة المتجددة ".

وتعتبر "سولار إمبلس 2" التي أسسها السويسريان بيرتراند بيكارد وأندريه بورشبيرغ الطائرة الأولى من نوعها التي تستطيع الطيران ليلا ونهارا بالاعتماد بشكل كامل على الطاقة الشمسية.

من جانبه، قال أندريه بورشبيرغ : " تشكل هذه الرحلة التجريبية الأولى في أبوظبي خطوة هامة لتحقيق هدفنا في الطيران حول العالم، كما أنها تعتبر إنجازاً كبيراً للفريق الذي عمل جاهداً خلال الشهرين الماضيين على إعادة تركيب الطائرة، والتي تمتلك تقنيات حديثة ومبتكرة تجعل منها ذات كفاءة واستدامة عالية وغير مسبوقة".

بدوره، عبر بيرتراند بيكارد، مؤسس ورئيس مشروع "سولار إمبلس" عن سعادته بنجاح الرحلة التجريبية للطائر في أبوظبي، مشيراً إلى اعتزازه بالفريق الهندسي والفني ونجاحه في إعادة تركيب الطائرة وعمله الدؤوب من أجل تحقيق رؤية المشروع الذي انطلق منذ 10 أعوام. وقال "نحن نقترب الآن بخطى واثقة تجاه تحقيق هدفنا في محاولة الطيران حول العالم وتعريف الناس بأهمية وقوة الابتكار".

وستقوم "سولار إمبلس 2" بعد انطلاقها في رحلتها التاريخية من أبوظبي في شهر مارس، بالتحليق فوق بحر العرب والهند وميانمار والصين والمحيط الهادئ والولايات المتحدة والمحيط الأطلسي وأوروبا أو شمال أفريقيا، قبل العودة بوجهتها النهائية إلى أبوظبي في يوليو 2015.