مبادلة

البيانات الصحفية

"سيمنس" تعزز حضورها بالمنطقة من خلال افتتاح مقرها الجديد في مدينة "مصدر"

  • مقر "سيمنس" الجديد هو أول مبنى يحصل على تصنيف LEED للأبنية الخضراء من الفئة البلاتينية في أبوظبي
  • سيحتضن المبنى الجديد الحائز عدة جوائز حوالي 800 موظف في أبوظبي
  • أرسى المبنى الجديد أفضل معايير الأبنية المستقبلية في المنطقة وخارجها
  • ستواصل "سيمنس" عملياتها من مكتبها في دبي المماثل حجماً 
22 يناير 2014

افتتحت "سيمنس"، الشركة العالمية المتخصصة في مجال الهندسة الإلكترونية والكهربائية المستخدمة في تشغيل قطاع الطاقة والبنى التحتية والمدن والصناعة والرعاية الصحية، اليوم مقر عملياتها الجديد في منطقة الشرق الأوسط في "مدينة مصدر"، التي تعد إحدى وحدات "مصدر"، مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة.  

وتم تشييد مقر "سيمنس" الجديد باستخدام مواد مستدامة وتقنيات تعزز كفاءة استخدام الطاقة، وهو ما جعل منه أول مبنى إداري في أبوظبي يحصل على شهادة الريادة في الطاقة والتصميم البيئي LEED من الفئة البلاتينية. وقد أرسى مبنى "سيمنس" الجديد ركائز الأبنية المستقبلية في منطقة الشرق الأوسط وخارجها، نظراً لمعايير الاستدامة التي تم توظيفها في المبنى والتقنيات المستخدمة في تطويره.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الدولة في الإمارات العربية المتحدة والرئيس التنفيذي لـ "مصدر": "نرحب بانضمام شركة عالمية تمتلك خبرات كبيرة في مجال التقنيات المتقدمة مثل ’سيمنس‘ إلى مدينة مصدر، حيث تعتبر هذه خطوةً مهمة في مسيرة تطور ونمو هذه المدينة الأولى من نوعها في مجال التصاميم المستدامة والتخطيط العمراني العصري. وتعاونت مدينة مصدر بشكل وثيق مع ’سيمنس‘ في كافة مراحل تصميم وبناء مقرها الجديد لضمان التزامه بأفضل معايير الاستدامة مع القدرة على تحقيق التنافسية من حيث التكلفة وكفاءة استخدام الموارد، وكلنا ثقة أن هذا المبنى سيُرسي معايير جديدة تحذو حذوها المباني الأخرى في الدولة والمنطقة".

وفي تعليق له على الموضوع، قال ديتمار سيرسدورفر، الرئيس التنفيذي لشركة "سيمنس" في الشرق الأوسط وفي دولة الإمارات: "يُعدّ افتتاحنا لمقرنا الجديد بمدينة ’مصدر‘ بمثابة دلالة واضحة على التزامنا التام تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط، فشركة ’سيمنس‘ تعمل في المنطقة منذ أكثر من 150 عاماً، وإنه لمن دواعي فخرنا أن نحقق علامة فارقة أخرى في مسيرة الشركة. وسنسعى من خلال مقرنا الجديد إلى خدمة عملائنا على نحو أفضل، وتعزيز مساهمتنا في تنمية شباب المنطقة ومجتمعاتها لمواجهة المتطلبات المستقبلية."

وتهدف "مدينة مصدر"، والتي تُعدّ واحدة من أفضل مدن العالم من حيث توظيف معايير الاستدامة، إلى إيجاد حلول تسهم في رفع قدرة المدن على استيعاب عدد أكبر من السكان، مع خفض استهلاك الطاقة والمياه وتعزيز كفاءة إدارة النفايات.

ويُعدّ مقر "سيمنس" الجديد الذي تم تصميمه من قبل المكتب الهندسي العريق، شيبارد روبسون الدولي، من أعلى مباني المنطقة كفاءة في استهلاك الطاقة، حيث يعمل كل من تصميم المبنى والمواد المستدامة المستخدمة في بنائه والتقنيات المتقدمة التي تم توظيفها فيه، على ترشيد استهلاكه للطاقة، حيث يستهلك بنحو نصف ما نستهلكه المباني التقليدية المساوية له في الحجم. ويوفر المبنى الذي تم رفعه عن سطح الأرض، ظلاً طبيعياً لمساحات كبيرة من مدينة مصدر. ويتمتع المبنى الذي صمم على مبدأ "صندوق داخل صندوق"، بدرجة عالية من العزل الحراري، كما صُممت واجهات المبنى لتمنع تسرب الهواء، بُغية الحد من توصيل الحرارة. وبالإضافة إلى ذلك، تم تصنيع المظلة الخارجية من معدن الألمنيوم خفيف الوزن، ليحد من اكتساب الحرارة من أشعة الشمس، مع توفير أكبر قدر من الضوء الخارجي الطبيعي والإطلالات الجميلة. وتضمن تقنيات البناء المدمجة من "سيمنس" تَناسُب موارد الطاقة مع حجم الطلب، مما يسهم في رفع كفاءة استخدام الطاقة. 

وكانت "سيمنس" قد وظّفت العديد من تقنيات البناء المدمجة بالكامل في مقر الشركة الجديد، بما في ذلك نظام إدارة المباني الذي يرفع كفاءة استهلاك الطاقة ويخفض التكاليف التشغيلية للشركة. كما يضم المبنى الجديد الكائن في قلب مدينة "مصدر" ويغطي مساحة تبلغ 18,000 متر مربع، أحدث تقنيات نظم الحماية من "سيمنس"، إلى جانب نظم الإنذار الخاصة بالحرائق وضغط الغاز وتقنيات التحكم بالإضاءة وإدارتها. وقد استأجرت "سيمنس" مساحة تبلغ 12 ألف متر مربع من المبنى الذي حصد حتى يومنا هذا 16 جائزة مرموقة، بما في ذلك جائزة MIPIM للمشاريع المستقبلية المعمارية للعام 2012 ضمن فئة المساحات المكتبية، وجائزة أفضل تصميم معماري للمساحات المكتبية للعام 2012 في المنطقة العربية، وذلك ضمن مسابقة جوائز العقارات العربية.

حضر حفل الافتتاح معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر ومجموعة من أعضاء مجلس إدارة "سيمنس"، بمن فيهم الدكتور مايكل زوس، عضو مجلس إدارة "سيمنس أيه جي" والرئيس التنفيذي العالمي لقطاع الطاقة بالشركة، والدكتور رولاند بوش، عضو مجلس إدارة "سيمنس أيه جي" والرئيس التنفيذي العالمي لقطاع البنى التحتية والمدن، إضافة إلى عدد من مساهمي "سيمنس" وكبار العملاء. هذا وقد بدأ موظفو "سيمنس" بالانتقال إلى المبنى الجديد، والذي سيحتضن نحو 800 موظف وسيفي باحتياجات الشركة المستقبلية. وإلى جانب مقر الشركة الجديد في أبوظبي، تواصل "سيمنس" عملياتها الضخمة من مقرها في مبنى ("ذا غاليريز") في وسط مدينة جبل علي، والذي يضم نحو 800 موظف.

ويشار هنا إلى أن مقر "سيمنس" الجديد يعكس العلاقة الوطيدة التي تربط الشركة بحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة. وتمتلك "سيمنس" علاقة وطيدة مع "مصدر" وتسعى إلى المساهمة في الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي للعام 2030، والتي حددت معالم طريق تحقيق التنمية الاقتصادية للإمارة. ويعكف كل من "سيمنس" و"مصدر" على دفع عجلة التقدم للمشاريع الإقليمية والعالمية في مجال رفع كفاءة الطاقة والاستدامة، وذلك من خلال الاستثمار في المبادرات التعليمية والتدريبية، بُغية الارتقاء بمستوى الحياة البشرية والتطور الاقتصادي.