مبادلة

البيانات الصحفية

توسيع العلاقة بين شركة سند والاتحاد للطيران بقيمة 100 مليون دولار أمريكي.

عمدت شركة سند لحلول الطيران جي إم بي إتش، المملوكة بالكامل لشركة مبادلة للتنمية "مبادلة"، إلى توطيد علاقاتها مع الاتحاد للطيران على صعيد تأجير قطع غيار المحركات وأجزاء الطائرات، وذلك عقب إضافة أصول جديدة بقيمة 100 مليون دولار أمريكي تضمّ قطع غيار محركات من طراز GEnx و GP7200 وقطع غيار تروس الهبوط وهياكل المحركات، بما يسهم في دعم أسطول الاتحاد للطيران من طراز بوينغ 777 وبوينغ 787 وآيرباص A320 وآيرباص A380.

16 فبراير 2015
توسيع العلاقة بين شركة سند والاتحاد للطيران بقيمة 100 مليون دولار أمريكي.

وبفضل هذه الخطوة الجديدة، بلغت القيمة الإجمالية لاتفاقية التأجير المبرمة بين الاتحاد للطيران وشركة سند أكثر من 450 مليون دولار أمريكي.

وتعود علاقة الشراكة بين سند والاتحاد للطيران إلى عام 2011 التي شهدت تمويل أحد عشر محركاً احتياطاً من طراز GE90 وRolls-Royce Trent ، وسعت الشركتان إلى توطيد هذه العلاقة خلال عام 2013 من خلال تمويل قطع غيار rotable بقيمة تتجاوز 125 مليون دولار أمريكي.

وبهذه المناسبة، أفاد جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي في الاتحاد للطيران، بقوله: "ترتكز هذه الخطوة الهامّة إلى العلاقات المتنامية بين الشركتين، بما يساعدنا على الاستفادة من عمليات التنسيق والانسجام الحالية والتوظيف الأمثل للجوانب الاقتصادية لأصول الشركتين وتأجير قطع غيار المحركات والأجزاء الأخرى بأسعار تنافسية للغاية.

وأضاف قائلاً: "شهد العام الماضي انضمام 21 طائرة إلى أسطولنا، من بينها أولى طائرات الشركة من  طراز آيرباصA380 ، وبوينغ 787 دريملاينر. وعقب استلام 16 طائرة بوينع وآيرباص خلال العام 2015، فمن الضروري أن نمتلك مستوً جيداّ من المخزون، بما يضمن الحفاظ على الفاعلية الكاملة لأسطولنا في جميع الأوقات.". 

من جانبه، قال تروي لامبيث، الرئيس التنفيذي لشركة "سند" لحلول الطيران: "يسعدنا أن نوسع أنشطة التأجير مع الاتحاد للطيران، وتعزيز دعمنا طويل المدى لأسطول طائراتها الذي يشهد نمواً متواصلاً. تأتي علاقتنا مع الاتحاد للطيران بمثابة شهادة عملية على السعي نحو تحقيق هدفنا المشترك المتمثل في تحويل العاصمة أبوظبي إلى مركز عالمي لصناعة الطيران، وإننا نتطلع إلى تعزيز التعاون بوصفنا شريك طويل الأمد في مسيرة نمو الاتحاد للطيران".