مبادلة

البيانات الصحفية

"سند" و"الاتحاد للطيران" توقّعان اتفاقية تعاون بقيمة 265 مليون دولار أمريكي

24 أغسطس 2016

أعلنت شركة "سند لحلول الطيران جي إم بي اتش" (سند)، المملوكة بالكامل لشركة المبادلة للتنمية (مبادلة)، اليوم عن توسيع نطاق التعاون القائم بينها وبين شركة "الاتحاد للطيران"، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة. وتصل قيمة اتفاقية الشراكة الجديدة في مجال بيع وإعادة تأجير قطع غيار المحركات إلى 265 مليون دولار أمريكي، حيث تقوم "سند" بموجبها بتوفير 12 محركاً احتياطياً إضافياً لدعم أسطول "الاتحاد للطيران". 

وكانت "سند" قد أعلنت مسبقاً أن حجم محفظة أصول التأجير لديها بلغ مليار دولار أمريكي خلال عام 2015، وهو ما يعكس النمو الهائل في أعمال الشركة منذ تأسيسها مطلع العام 2010. وتمتلك الشركة أصولاً توفر الدعم لمجموعة متزايدة من شركائها وكبريات شركات الطيران بما يناسب طيفاً متنوعاً من الطائرات الحديثة.   

وفي هذه المناسبة، قال جيمس هوجن، الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران: "لقد وفّرت شركة "سند" منذ تأسيسها طيفاً واسعاً من الحلول التمويلية لقطع الغيار التي تحتاجها شركة الاتحاد للطيران، ولعبت دوراً رئيسياً في مساعدتنا لتحقيق النمو. وإننا نتطلع إلى تعزيز التعاون القائم بيننا في الوقت الذي نمضي قُدُماً في مسيرتنا لمواصلة التوسع في أعمالنا." 

وتعود علاقة الشراكة بين الجانبين إلى العام الذي تأسست فيه "سند". وتم إبرام أول اتفاقية تعاون بين "سند" و"الاتحاد للطيران" في عام 2011 التي شهدت تمويل محركات احتياطية من طرازي  "جي إي 90"، و"رولز رويس ترنت". وقد سعت الشركتان إلى توطيد هذه العلاقة خلال عام 2013 من خلال تمويل قطع غيار دوّارة، ثم الاتفاقية التي أبرمت أخيراً وشملت تمويل محركات احتياطية من طرازي "جي إي إن إكس"، و"جي بي7200" وقطع غيار تروس الهبوط، وهياكل المحركات، ووحدات الدفع العكسي، وذلك بما يسهم في دعم أسطول "الاتحاد للطيران" من طرز إيرباص "إيه 330"، و"إيه 380"، و"بوينغ 777"، و"بوينغ 787". 

 

من جانبه، قال تروي لامبيث، الرئيس التنفيذي لشركة "سند لحلول الطيران": "تعد شركة "الاتحاد للطيران" شريكاً هاماً بالنسبة لنا، وإنه ليسعدنا توسيع نطاق الشراكة القائمة بيننا، وتعزيز التعاون مع كلٍ من بنك أبوظبي الوطني، و"بنك أوف أمريكا ميريل لنش"، حيث ستكون هذه الصفقة الأكبر بالنسبة لنا حتى الآن. إننا نحظى بموقع  راسخ يمكّننا من مواصلة الالتزام بتوفير الدعم لعملائنا في السوق، ونحن نثق بقدرتنا على مواصلة النمو."  

وقد قام كلٌ من بنك أبوظبي الوطني، و"بنك "أوف أمريكا ميريل لنش" بتوفير التمويل اللازم لدعم شركة "سند" في توفير قطع الغيار اللازمة وفق الاتفاقية، والتي تشمل سبعة محركات من طراز "جي إي إن إكس – بي 1 74/ 75"، وأربع قطع غيار من طراز "جي بي 7270 إي"، ومحركاً احتياطياً من طراز "في 2527 – إيه5".