مبادلة

البيانات الصحفية

جزيرة الماريه تُجري الاستعدادت النهائية لاحتفالات ليلة رأس السنة

تُجرى حالياً الاستعدادات النهائية في جزيرة الماريه، الوجهة المتميزة للأعمال والحياة العصرية في قلب أبوظبي، لإقامة احتفالات ليلة رأس السنة الميلادية، والتي تبدأ في الساعة السادسة من مساء يوم 31 ديسمبر 2015.

31 ديسمبر 2015
جزيرة الماريه تُجري الاستعدادت النهائية لاحتفالات ليلة رأس السنة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة : وبهذه المناسبة، يُجرى تجهيز آلاف الألعاب النارية، والتي من المقرر أن يشهدها حوالي 8000 شخص عند منتصف الليل في كلٍ من "مربعة سوق أبوظبي العالمي" وممشى الواجهة المائية لـ "الماريه".

وتعليقاً على هذه الاستعدادات، قال علي عيد المهيري، المدير التنفيذي لوحدة "مبادلة للعقارات والبنية التحتية": "نتطلع إلى إقامة احتفالات متميزة هذا العام في ليلة رأس السنة الجديدة في قلب العاصمة أبوظبي ليستمتع بها ضيوف جزيرة الماريه من سكان وزائرين. وسوف تُقدم مجموعة متنوعة من أنشطة التسلية والترفيه وخيارات المطاعم والتسوق بما يناسب أذواق كافة أفراد العائلة، قبل أن ينطلق العد التنازلي عند منتصف الليل إيذاناً ببدء العام الجديد."

وتشمل الاستعدادات أيضاً تجهيز منافذ لتقديم المأكولات في "مربعة سوق أبوظبي العالمي" والتي تحمل أشهى الوجبات لضيوف "الماريه" خلال تلك الليلة. كما تُجرى التجهيزات في المطاعم ومتاجر التجزئة بـ "الغاليريا" في جزيرة الماريه لتقديم تجربة تسوق وعشاء متميزة حتى وقت متأخر من الليل، حيث يقوم طهاة فندق "روزوود أبوظبي" بإعداد وجبات فاخرة تلبي أذواق الضيوف.

وحرصاً منا على استمتاع ضيوف جزيرة الماريه بأجواء احتفالية متميزة، فإننا ننصح الزوار الكرام بالوصول مبكراً لكي يحظوا بأفضل موقع يتيح لهم متابعة الاحتفالات من خلاله، والحصول على الوقت الكافي لاجتياز الإجراءات الأمنية. ولضمان تجربة ممتعة للزوار، سيتم إغلاق المنافذ المؤدية إلى ممشى الواجهة المائية وإخلاؤه من عربات الأطفال بمجرد بلوغ الممشى الطاقة الاستيعابية المقررة له. وسوف تتوفر مواقف خاصة لعربات الأطفال في الجناحين الشمالي والجنوبي من "مربعة سوق أبوظبي العالمي" بحيث يتمكن الضيوف الذين يصطحبون أطفالهم من وضع عربات الأطفال في مكان آمن والمشاركة في الاحتفالات. كما يمكن للعائلات زيارة منطقة الأطفال ومشاهدة الألعاب النارية في الناحية الشمالية من "مربعة سوق أبوظبي العالمي".

 

ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات حول احتفالات رأس السنة الميلادية بجزيرة الماريه أبوظبي من خلال الرابط  http://almaryahisland.ae/ar/celebrate، وتتوفر الفرصة لضيوفنا الكرام لمشاركة تجاربهم في هذه الاحتفالات على الوسم #AlMaryahIsland

لاستفسارات السادة الزملاء الصحافيين، يرجى التواصل مع:

مريم الشامي

هاتف: 056 502 6139

البريد الإلكتروني:   

 

نبذة عن جزيرة الماريه

تتصل جزيرة الماريه، الوجهة المتميزة للأعمال والحياة العصرية في قلب العاصمة أبوظبي، بالمناطق الثقافية والترفيهية في أبوظبي. وتعد "الماريه" مقراً لـ "سوق أبوظبي العالمي" وهو أحدث مركز مالي دولي في العالم، حيث تضم تنوعاً فريداً من مرافق التجزئة، المكاتب، والفنادق، وخدمات الرعاية الصحية، فضلاً عن أنها توفر مرافق وبنية تحتية بمستوى عالمي. وتحتضن "الماريه" كلاً من "فندق روزوود أبوظبي" ومستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي" و"الغاليريا"، بالإضافة إلى فندق "فورسيزونز أبوظبي" و"الماريه سنترال" قيد الإنشاء. 

 

نبذة عن "مبادلة للعقارات والبنية التحتية"

 

تعمل وحدة "مبادلة للعقارات والبنية التحتية" كشريك في الملكية وإدارة الأصول، مع التركيز على مشاريع البنية التحتية الاجتماعية وفرص الاستثمار العقاري، سواء داخل دولة الإمارات العربية المتحدة أو خارجها.

تقوم الوحدة بتطوير مناطق تجارية وسكنية وترفيهية استراتيجية تمثل أهمية مركزية في إطار الخطط التنموية لأبوظبي على المدى البعيد، كما تساعد في دعم مشاريع البنية التحتية الضرورية للتحول الاقتصادي في الإمارة. وتمثل هذه المشاريع الكبرى جزءاً من خطة الحكومة 2030، وهي عبارة عن استراتيجية شاملة لتطوير العاصمة وتحويلها إلى مدينة مستدامة عالمية المستوى بيئياً واجتماعياً واقتصادياً.

تعمل وحدة "مبادلة للعقارات والبنية التحتية" وفق أرقى المعايير العالمية للجودة والأداء الوظيفي والاستدامة. ويساهم عدد من المشاريع المحلية في قطاع الضيافة في استقطاب نخبة من أبرز المجموعات العالمية في إدارة الفنادق والمجمعات الترفيهية، وهو أمر بالغ الأهمية بالنسبة لقطاع السياحة الفاخرة الذي يشهد نمواً ملحوظاً في أبوظبي. وتضم أهم المشاريع العقارية مربعة سوق أبوظبي العالمي، قلب منطقة الأعمال المركزية الجديدة في أبوظبي في جزيرة الماريه. كما تتولى الوحدة مسؤولية تطوير العديد من مشاريع البنية التحتية الرائدة بما في ذلك جامعة الإمارات العربية المتحدة، وجامعة باريس السوربون أبوظبي، وحرم جامعة زايد الجديد في أبوظبي.

وتساهم هذه الاستثمارات مجتمعة في دعم مهمة "مبادلة" من خلال تحقيق عوائد مالية اجتماعية مجزية، وفي الوقت نفسه تعزيز مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية للإمارة، وتوفير عائدات مالية على المدى البعيد.