مبادلة

البيانات الصحفية

"مبادلة" تستثمر في صندوق "سوفت بنك فيجن"

استناداً إلى السجل الحافل للشركة في الاستثمار والتطوير بقطاع التكنولوجيا

20 مايو 2017

أكدت "مبادلة"، شركة الاستثمار والتطوير الاستراتيجي التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، اليوم أنها استثمرت في صندوق "سوفت بنك فيجن"، المتخصص في التكنولوجيا والابتكار، الذي تم إنشاؤه حديثاً من قبل ائتلاف يضم عدداً من الشركات الرائدة في مجال التكنولوجيا عالمياً.

وكان صندوق "سوفت بنك فيجن" قد أعلن أنه قد بدأ نشاطه التشغيلي بشكل كامل في أعقاب الإعلان عن جمعه لمبلغ  93 مليار دولار أمريكي، كاستثمار ملزم من قبل المستثمرين العالميين الذي أكدوا مشاركتهم، ومنهم: صندوق الاستثمارات العامة للملكة العربية السعودية، والشركة الأمريكية العملاقة "آبل"، ومجموعة "فوكسكون" للتكنولوجيا، وشركة "كوالكوم، فضلاً عن مجموعة "سوفت بنك".

وكانت مجموعة "سوفت بنك" أطلقت مبادرة هذا الصندوق الاستثماري استجابة لأهمية المرحلة المقبلة من الثورة المعلوماتية، التي باتت وشيكة، وأن بناء الشركات المتخصصة، يتطلب استثمارات ضخمة وغير مسبوقة في مجالات رائدة مثل إنترنت الأشياء، والرعاية الصحية باستخدام الروبوتات، والتكنولوجيا الحيوية، والتكنولوجيا المالية، والأقمار الاصناعية، والذكاء الاصطناعي. كما سيبحث الصندوق الجديد في دخول قطاعات جديدة تتوافق مع خطته الاستراتيجية. 

وتتمتع "مبادلة" بسجل حافل من الاستثمار والتطوير في شركات التكنولوجيا الرائدة على مستوى العالم، حيث تعد الشركة مستثمراً استراتيجياً منذ عام 2007 في شركة "إيه إم دي"، الشركة متعددة الجنسيات والمدرجة في بورصة "ناسداك"، والتي تشتهر بتطوير معالجات الحواسب والتقنيات ذات الصلة؛ كما تمتلك "مبادلة" شركة "ياه سات"، سابع أكبر مشغل للأقمار الاصناعية في العالم؛ وشركة "غلوبل فاوندريز"، وهي ثاني أكبر شركة لتصنيع أشباه الموصّلات في العالم. كما أسست "مبادلة" شركة "كوغنيت"، المشروع المشترك مع شركة "آي بي إم واتسون"، والتي توفر نظام الحوسبة الإدراكية للمؤسسات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدعم عملية صناعة القرار استناداً إلى الأدلة المعرفية.

وفي هذه المناسبة، قال خلدون خليفة المبارك، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في "مبادلة": "يأتي استثمارنا في صندوق "سوفت بنك فيجن" بما يتوافق تماماً مع استراتيجية "مبادلة" كمستثمر عالمي رائد، وكشريك طويل الأمد لشركات التكنولوجيا عالية النمو. ويحتل الابتكار والتكنولوجيا مكانةً أساسية في استراتيجية التنويع الاقتصادي التي تتبناها دولة الإمارات، إذ تساهم في إنشاء قطاعات اقتصادية جديدة كلياً ومسارات مهنية غير مسبوقة، فضلاً عن دعمها لاقتصاد المعرفة. ويتمتع الصندوق الجديد بالحجم والخبرة اللازمين من أجل توظيف رأس مال كبير في هذه القطاعات التكنولوجية التي تساهم في صياغة مستقبلنا." 

وسوف تتولى "مبادلة للاستثمارات المالية"، وحدة الأعمال المسؤولة عن إدارة الأصول والاستثمارات التابعة لـ "مبادلة"، إدارة حصة "مبادلة" في صندوق "سوفت بنك فيجن" . 

ويبلغ الحد الأدنى للاستثمار في صندوق "سوفت بنك فيجن" 100 مليون دولار أمريكي، وسوف يستحوذ على حصص أغلبية وأقلية في عدد من الشركات الخاصة والعامة، التي تشمل شركات التكنولوجيا الناشئة إلى جانب الشركات الكبيرة التي تحتاج لتمويل ضخم من أجل تحقيق النمو. 

من جانبه قال ماسايوشي سون، الرئيس التنفيذي لمجموعة سوفت بنك، ورئيس مجلس إدارة لجنة الاستثمار في صندوق "سوفت بنك فيجن": "تتسم التكنولوجيا بقدرتها على التصدي لأصعب التحديات والمخاطر التي تواجه الإنسانية اليوم. وسوف تحتاج الشركات التي تعمل على هذه الحلول إلى رأس مال متأنٍ وطويل المدى، وإلى شركاء استراتيجيين يتمتعون بالموارد الكافية لرعاية ودعم هذا النجاح. ولطالما قدمت شركة سوفت بنك استثمارات جريئة في تقنيات رائدة وقامت بدعم رواد الأعمال في هذه القطاعات. ويأتي صندوق "سوفت بنك فيجن" في سياق هذه الاستراتيجية، حيث سيساعد في بناء وتنمية الشركات التي ستشكل المنصة الأساسية لانطلاق المرحلة المقبلة من الثورة المعلوماتية."