مبادلة

البيانات الصحفية

"مبادلة للاستثمار" تعلن نتائجها المالية والتشغيلية للعام 2017 في عامها الأول كشركة جديدة

بلغت أرباحها التشغيلية 10.7 مليار درهم إماراتي وإجمالي الدخل الشامل 10.3 مليار درهم إماراتي وارتفعت الأصول إلى 469.4 مليار درهم إماراتي

29 أبريل 2018

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت اليوم، شركة مبادلة للاستثمار – أبوظبي (مبادلة)، شركة الاستثمار العالمية المملوكة لحكومة أبوظبي عن نتائجها المالية المدققة للعام 2017.

وفي هذه المناسبة، قال خلدون خليفة المبارك، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب: "لقد كان عام 2017 عاماً متميزاً بالنسبة للشركة، حققت فيه "مبادلة" أداءً مالياً وتشغيلياً قوياً. وقد ساهمت قطاعات الأعمال الرئيسية الأربعة في تحقيق هذه النتائج. وبفضل توسع محفظة استثماراتنا وأصولنا نتيجة للاندماج، تمكنّا من زيادة الاستثمارات في الشركات الحالية وبيع بعض الأصول التي بلغت مرحلة النضج المالي، كما استطعنا الاستثمار في قطاعات جديدة في أهم الأسواق العالمية التي نرى فيها فرص نمو طويل الأجل وتتوافق مع الأولويات الاستراتيجية لحكومة أبوظبي."

وأضاف المبارك: "نحن عازمون على المُضي قُدماً في المسيرة والمساهمة في تحقيق المزيد من الإنجازات لحكومة أبوظبي، وذلك تنفيذاً لرؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس إدارة الشركة، والمتابعة الدائمة والحريصة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس إدارة الشركة. "

وكانت أهم الإنجازات المالية لمجموعة "مبادلة" للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2017 كما يلي:

  • بلغت الإيرادات 165.6 مليار درهم إماراتي مقارنة مع 145.4 مليار درهم إماراتي في العام 2016، وذلك نتيجة للأداء القوي لقطاعات الأعمال الأربعة، حيث حققت قطاعات: إنتاج النفط والغاز، والبتروكيماويات، وأشباه الموصلات مساهمات كبيرة.
  • بلغ حجم الدخل التشغيلي 10.7 مليار درهم إماراتي مقارنة مع 9.6 مليار درهم إماراتي في العام 2016، وقد ساهمت شركات البتروكيماويات وصناعة الألمنيوم بشكل كبير في هذا النمو.
  • بلغ إجمالي الدخل الشامل 10.3 مليار درهم إماراتي، مقارنة مع 5.1 مليار درهم إماراتي في العام 2016، مدفوعاً في جانب منه بعمليات البيع لبعض الأصول التي وصلت إلى مرحلة النضج المالي، والزيادة في قيمة الاستثمارات المالية.
  • بلغ إجمالي الأصول 469.4 مليار درهم إماراتي في نهاية عام 2017 مقارنة مع 449.7 مليار درهم إماراتي عند نهاية العام 2016.
  • بلغ إجمالي حقوق الملكية 258 مليار درهم إماراتي في نهاية عام 2017 مقارنة مع 228.3 مليار إماراتي درهم في نهاية عام 2016.
  • بلغ الرصيد النقدي وشبه النقدي 29.9 مليار درهم إماراتي في نهاية عام 2017 مقارنة مع 33.8 مليار درهم إماراتي في نهاية العام 2016.
  • انخفض معدل الاقتراض لشركة مبادلة للاستثمار إلى 28.7% في نهاية ديسمبر 2017، مقارنة مع 29.6% في نهاية العام 2016.
  • كانت شركة "مبادلة للاستثمار" قد تشكلت كثمرة لدمج شركة "الاستثمارات البترولية الدولية" (آيبيك) مع شركة "المبادلة للتنمية"، وذلك خلال 2017. وقد حافظت كلٌّ من الشركتين على تصنيفاتهما الائتمانية بدرجة  Aa2/AA/AA  من قبل كلٍ من "موديز"، و"ستاندرد آند بورز" وفيتش" على التوالي.

من جانبه قال الرئيس المالي، كارلوس عبيد: "تمكنّا، خلال العام 2017. من إحراز تقدم كبير في تقليل المخاطر على محافظ استثماراتنا، مع المحافظة على مستوى مناسب من السيولة بما يتيح توظيف رأس المال في الاستثمارات المجدية. وبالإضافة إلى ذلك، بادرنا ببيع بعض الأصول التي وصلت إلى مرحلة النضج المالي وحققنا بذلك عوائد جيدة من استثماراتنا، وهذا يتماشى مع استراتيجيتنا القائمة على تحقيق عوائد مالية لحكومة أبوظبي."

وفيما يلي أبرز الإنجازات التشغيلية لقطاعات الأعمال العالمية الرئيسية الأربعة في شركة مبادلة للاستثمار:

قطاع الاستثمارات البديلة والبنية التحتية

  • التزمت "مبادلة" باستثمار مبلغ 55.1 درهم إماراتي (15 مليار دولار أمريكي) في صندوق "سوفت بنك فيجن"، الذي يبلغ رأس ماله 100 مليار دولار أمريكي، ويعد أكبر صندوق في العالم يركز على الاستثمار بمجالات التكنولوجيا والابتكار.
  • افتتحت "مبادلة" أول مكتب لها في الولايات المتحدة الأمريكية، في مدينة سان فرانسسكو، لمتابعة استثماراتها في الشركات الناشئة، بالإضافة إلى إدارة استثماراتها في صندوق "سوفت بنك فيجن".
  • أكدت الشركة العالمية "أرديان"، المتخصصة في الاستثمارات الخاصة، والتي تتخذ من فرنسا مقراً لها، التزامها باستثمار 9.1 مليار درهم إماراتي في صناديق استثمارات خاصة تديرها وحدة الاستثمارات المالية التابعة لمبادلة، "مبادلة للاستثمارات المالية".
  • واصلت "مبادلة" الاستثمار في مرافقها للرعاية الصحية عالمية المستوى، والتي شهدت نمواً كبيراً خلال العام 2017:
    • استقبل مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" 475,319 مراجعاً وأجرى 13,372 عملية جراحية خلال العام 2017. وحقق المستشفى متعدد التخصصات إنجازاً تاريخياً فريداً في دولة الإمارات والمنطقة بإجرائه أول عملية لزراعة أعضاء متعددة: القلب والرئة والكلية والكبد.
    • استقبل مستشفى "هيلث بوينت" 319,870 مراجعاً وأجرى أطباؤه 4,891 عملية جراحية.
    • حقق مركز "امبريال كوليدج لندن للسكري" زيادة بنسبة 18% في أعداد المرضى والذين بلغ مجموعهم خلال العام 326,684 مريضاً. كما حقق فرع المركز في مدينة زايد الرياضية جدواه المالية خلال ثلاثة أشهر فقط من بدء التشغيل.

قطاع البترول والبتروكيماويات

  • أعلنت شركة "نوفا للكيماويات" استحواذها على مصنع للأوليفينات في جيسمار بولاية لويزيانا الأمريكية، والذي يعد من أكبر مصانع البتروكيماويات في الولايات المتحدة الأمريكية، في صفقة بلغت قيمتها 7.7 مليار درهم إماراتي (2.1 مليار دولار أمريكي)، وهي خطوة هامة نحو تأسيس حضور الشركة في السوق الأمريكي.
  • أعلنت "بورياليس" و"أدنوك" عن خطط لتوسعة نطاق أعمالهما المشتركة في مجال البتروكيماويات في منطقة الرويس في إمارة أبوظبي، من خلال مشروعهما المشترك "بروج". وتتضمن هذه الخطط إنشاء مجمع بروج الجديد للبولي أوليفين "بروج 4"، والمشاركة في مناقصة أعمال الهندسة والتوريد والإنشاء لمصنع "بورستار" الجديد للبولي بروبلين.
  • في نوفمبر 2017، وقعت شركة "سيبسا" وشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" اتفاقية لدراسة إمكانية تطوير مجمع عالمي جديد لإنتاج "الإكيل البنزين الخطي" في منطقة الرويس بأبوظبي، والذي يتوقع أن يدخل مرحلة التشغيل بحلول العام 2022. وتعد "سيبسا" أكبر منتج في العالم لــ "الإكيل البنزين الخطي"، وهي المادة الخام الرئيسية لإنتاج المنظفات القابلة للتحلل بيولوجياً، وتنتج سنوياً 600 ألف طن من هذه المادة بما يعادل 15% من الإنتاج العالمي. ويتيح التعاون بين "أدنوك" و"سيبسا" الاستفادة من نقاط القوة التي يمتلكها الجانبان، حيث تقوم "أدنوك" بتوفير الموارد والخبرة اللازمة في مجال إمداد الخامات من خلال مصفاة الرويس المجهزة بأحدث التقنيات، فيما توفر "سيبسا" أحدث تقنيات الإنتاج، نظراً لريادتها في هذا المجال،
  • قطاع التكنولوجيا، والصناعة، والتعدين
  • حققت شركة "الإمارات العالمية للألمنيوم" رقماً قياسياً في إنتاج قوال الألمنيوم بلغ 2.6 مليون طن، متجاوزاً مستوى الإنتاج الذي تحقق في عام 2016، وبذلك أصبحت ثالث أكبر منتج للألمنيوم الأساسي خارج الصين. كذلك افتتحت الشركة أول مكتب لها في الصين وتواصل العمل في اثنين من المشاريع الرئيسية ضمن خططها لتحقيق التكامل بين مكونات سلسلة القيمة، وهما مشروع مصنع لتكرير الألومينا في الطويلة بأبوظبي بطاقة إنتاجية تبلغ 2 مليون طن، ومنجم للبوكسايت في غينيا - إفريقيا بطاقة إنتاجية قدرها 12 مليون طن.
  • باعت "مبادلة"، 85 مليون من أسهمها في شركة الأجهزة الدقيقة المتقدمة "إيه إم دي"، بقيمة 4.18 مليار درهم إماراتي (1.139 مليار دولار أمريكي). ورغم بيع هذه الأسهم، لا تزال "مبادلة" أكبر مساهم في "إيه إم دي"، إذ تحتفظ بملكية 12.9% من أسهمها.
  • بدأت شركة "غلوبل فاوندريز" تشغيل مجمع التصنيع التابع لها في نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية، والذي يعد أحدث مرافق التصنيع وأكثرها تطوراً، حيث يُصنِّع الرقائق الدقيقة بتقنية "14 نانوميتر" ويوردها إلى أكبر شركات تصميم الرقائق الدقيقة في العالم. كذلك تعمل الشركة على إنشاء مجمع متطور لتصنيع الرقائق قياس 300 مم في مدينة شينقدو بالصين، وتسير أعمال الإنشاء في هذا المصنع على قدم وساق وينتظر أن تكتمل خلال العام 2018.

قطاع صناعة الطيران، والطاقة النظيفة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات

  • أكملت "مبادلة" بنجاح بيع 40% من حصتها في أسهم الشركة الوطنية للتبريد المركزي "تبريد"، الرائدة في مجال تبريد المناطق، إلى شركة "إنجي" العالمية الرائدة في مجال الطاقة، مقابل 2.8 مليار درهم إماراتي. ومع ذلك، لا تزال "مبادلة" أكبر مساهم في "تبريد".
  • افتتحت شركة "أبوظبي للطاقة المتجددة" (مصدر) ثالث محطاتها البحرية في المملكة المتحدة لتوليد الطاقة الكهربائية من الرياح البحرية، وهي محطة "دادجيون"، وبذلك ارتفع إجمالي الطاقة الإنتاجية من مشاريع "مصدر" الثلاثة في ذلك البلد إلى 1 غيغاواط، وهي تكفي لتزويد ما يقارب المليون منزل بحاجتها من الطاقة الكهربائية النظيفة. وتضم محطة "دادجيون" 67 توربين رياح، وتزود حالياً حوالي 410 ألف منزل في المملكة المتحدة بالكهرباء النظيفة، وذلك من مشروع يعد واحداً من أكبر المشاريع التي تستخدم توربينات الرياح بطاقة 6 ميغاواط، والتي تعتبر الأقوى في السوق.
  • وردت شركة "ستراتا" أول شحنة من الرفارف الداخلية لأجنحة طائرات "إيرباص A350-900" إلى شركة «إيرباص». وكانت شركة "إيرباص" قد كلفت "ستراتا" بتصنيع هذه الرفارف في عام 2015 وقد بدأت "إيرباص" منذ يناير 2018 إدخال الرفارف التي تنتجها "ستراتا" في طائراتها من طراز A350-900 وتتوقع "ستراتا" زيادة إنتاجها من هذه المكونات خلال عامي 2018 و2019.

 

*الأرقام لا تشمل النتائج المالية لمجلس أبوظبي للاستثمار

**  أرقام 2016 تقريبية وتمثل مزيجاً من نتائج شركة المبادلة للتنمية وشركة الاستثمارات البترولية الدولية للعام 2016 .