مبادلة

البيانات الصحفية

مبادلة وسبيربنك توقعان اتفاقية استراتيجية بهدف بحث فرص التعاون المشترك

22 سبتمبر 2020

أبوظبي/موسكو –
وقّعت اليوم كل من شركة مبادلة للاستثمار، صندوق الاستثمار السيادي التابع لحكومة أبوظبي، و"سبيربنك"، البنك المصرفي الأكبر في شرق ووسط أوروبا والمؤسسة المالية العالمية الرائدة، اتفاقية استراتيجية بهدف بحث فرص التعاون المشترك بين الطرفين.

وتنص الاتفاقية على التعاون في عدة مجالات من بينها الاستثمارات المشتركة، وتمويل الديون والأسهم، والتمويل طويل الأجل لمشاريع مبادلة في روسيا وغيرها من المناطق، والخدمات الاستشارية، والتحوط من مخاطر الصرف الأجنبي والائتمان، وغير ذلك.

ومن جانب آخر، تمهد الاتفاقية الطريق للتعاون والاستثمار في مجالات الذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني، والعلوم الحياتية، والاستثمار في الشركات الناشئة، والتمويل الإسلامي، والتطبيب عن بعد، والتعليم. وتعمل سبيربنك مع مبادلة على وضع خريطة طريق تفصيلية تحدد خطط التعاون في كل هذه المجالات.

وستعمل هذه الشراكة الاستراتيجية بين سبيربنك ومبادلة إلى إطلاق العديد من مبادرات الاستثمار المشترك في روسيا والشرق الأوسط، والتي من المتوقع أن تساهم في تعزيز التبادل التجاري بين المنطقتين.

وتعليقاً على إبرام هذه الشراكة، قال خلدون خليفة المبارك، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في مبادلة: "نحن سعداء بإعلان علاقتنا مع سبيربنك بشكل رسمي، وإنشاء منصة جديدة تتيح لنا الاستفادة من العديد من فرص الاستثمار والتمويل في روسيا ودولة الإمارات.

وأضاف قائلاً: "لقد استثمرنا بنجاح في روسيا طوال العقد الماضي، ولا شك أن افتتاح مكتب مبادلة في موسكو العام الماضي والشراكة الجديدة التي أبرمناها اليوم مع سبيربنك سيزيدان من قدرتنا على تعزيز حضورنا في روسيا."

وقال هيرمان قريف، رئيس المجلس التنفيذي لشركة سبيربنك: "‘إن توقيع اتفاقية مع شركة استثمارات عالمية مثل مبادلة يؤكد تزايد اهتمام الدول الخليجية بفرص الاستثمار في روسيا واهتمام روسيا بالاستثمار في الخليج. تتوفر في روسيا إمكانيات هائلة لتطوير الأعمال، وبوصفنا رواداً في مجالات التعاملات المالية بين روسيا ودولة الإمارات فإننا واثقون من أن آفاق هذه الشراكة ستواصل التوسع والنمو. وتجسد هذه الاتفاقية الاستراتيجية فهمنا المشترك للمجالات الرئيسية للتعاون، والتي تشمل الاستثمارات المشتركة، ودعم المشاريع المبتكرة، وتطوير التكنولوجيا الرقمية. وكذلك استعدادنا التام لوضع كل خبراتنا في خدمة هذه الأهداف."

وقد التزم "سبيربنك" بتأسيس حضور له في أبوظبي بنهاية العام 2020 بهدف تعزيز نشاطه الاستثماري من خلال العمل على تنفيذ مشاريع عملاء البنك في مجالي التمويل التقليدي والتمويل الإسلامي من خلال التعاون مع الصناديق الاستثمارية والمؤسسات المالية الأخرى والجهات الأخرى ذات الصلة في الشرق الأوسط.