مبادلة

البيانات الصحفية

مبادلة وإيرباص الشرق الأوسط تبدأ سلسلة من ورشات العمل حول تركيب وبرمجة الإنسان الآلي

مبادلة وإيرباص الشرق الأوسط تبدأ سلسلة من ورشات العمل حول تركيب وبرمجة الإنسان الآلي تشجيع تنمية المواهب الشابة الإماراتية في مجال الهندسة

09 أبريل 2014

بمناسبة انعقاد القمة العالمية لصناعة الطيران في أبوظبي هذا الأسبوع، قامت وحدة مبادلة لصناعة الطيران والخدمات الهندسية التابعة لشركة مبادلة بالتعاون مع شركة إيرباص لطرح أول سلسلة من ورشات العمل حول تركيب وبرمجة الإنسان الآلي، والتي تهدف بدورها إلى تشجيع الشباب في البلاد على الإنخراط في مجالات العلوم والتكنولوجيا.

ويشارك 100 طالب من صفوف الخامس والسادس في ورشات العمل التي تنظمها أكاديمية "المهندس الصغير" بالتعاون مع إيرباص الشرق الأوسط، لتشجيع الطلاب على الإنخراط في في ورشات العمل التفاعلية والمصممة خصيصاً حول علم الإنسان الآلي، وذلك من أجل إلهامهم للتركيز في دراساتهم على العلوم والتكنولوجيا. 

وبهذه المناسبة، قال حميد الشمري، الرئيس التنفيذي لوحدة مبادلة لصناعة الطيران والخدمات الهندسية:" هناك حالياً فجوة في مجال المواهب في قطاع الطيران، وهذا الأمر يتطلب منا التكاتف والتعاون لسدّ هذه الفجوة. ويسعدنا أن نكون جزءاً من هذه المبادرة مع إيرباص الشرق الأوسط، لبدء هذه السلسلة من ورشات عمل "المهندس الصغير" في أبوظبي. وتأتي هذه المبادرة لتكمل خارطة طريق التوعية الشاملة التي طورتها مبادلة لتغطي معظم الفئات العمرية ابتداءً من الصف الخامس والسادس، بما في ذلك ورشات العمل، والخبرة والمحاضرات الجامعية وغيرها. ونحن حالياً نتباحث مع إيرباص لإطلاق سلسلة من ورشات عمل "المهندس الصغير" التي تركز على الطيران لصفوف السابع والثامن."

وتركز ورشات عمل إيرباص و"المهندس الصغير" على تطوير المهارات التقنية في مجالات العلوم والتكنولوجيا. وستعرّف ورشات العمل الطلاب على بعض العناصر الرئيسية مثل أجهزة الإستشعار والمحركات، لتمكنهم من اكتشاف كيفية عمل هذه الأجهزة على أرض الواقع. وسيتعلم الطلاب أيضاً أهمية العمل الجماعي والعمل يداً بيد لتحقيق هدف معين، وذلك من خلال استخدام قدراتهم الإبداعية ومخيلتهم لحل المشاكل والاحتفال بإنجازاتهم.

وتعليقاً على ذلك، قال حبيب فقيه، رئيس إيرباص الشرق الأوسط،" تؤمن إيرباص أن الموهبة هي المساهم الرئيسي في نمو قطاع الطيران. وبالعمل معاً، سنتمكن من إقامة ورشات عمل "المهندس الصغير" في أبوظبي، لنبني جيلاً واعداً من المهندسين والخبراء في مجال الطيران في المنطقة."