مبادلة

البيانات الصحفية

"مبادلة" و"دائرة التعليم والمعرفة" تكرّمان الفائزين في البرنامج التعليمي الصيفي

البرنامج التعليمي المتخصص بمواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات يعرّف الطلبة الإماراتيين على برامج التعليم العالي المتوفرة والفرص الوظيفية المستقبلية.

16 أغسطس 2018

أبوظبي، - اختارت شركة مبادلة للاستثمار ودائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي الفائزين في الدورة الأولى من البرنامج التعليمي الصيفي المتخصص بمواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات الخاص بطلبة المرحلة الثانوية، والذي أقيمت فعالياته في الفترة بين 29 يوليو و16 أغسطس 2018.

واختتم البرنامج التعليمي المكثف فعالياته، التي استمرت على مدى ثلاثة أسابيع، بإقامة حفل لتوزيع الجوائز على الطلبة المشاركين. واستطاع البرنامج تحقيق أهدافه في تزويد الطلبة الإماراتيين الشباب بالمعارف العملية التي يحتاجونها في حقول العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، فضلاً عن تعريفهم بآخر المستجدات في القطاعات التقنية داخل الدولة ومنحهم فرصة الاطلاع على مجالات الدراسة المتصلة بتلك المواضيع في جامعات الدولة ومرحلة التعليم العالي.

وكان الفريق الفائز قد نجح في تسيير طائرة بدون طيار موجهة عن بُعد مصحوبة بحمولة زائدة. وقد تم تقييم الطلبة بناء على عدة معايير شملت مدى التطور والتعقيد التقني، وطريقة الشرح والتقديم، واختبار التحليق النهائي. وقد تم تطوير جميع الحمولات المتنافسة من قبل الطلبة باستخدام برنامج التصميم بمساعدة الحاسوب، ليتم بعدها طباعة هذه الحمولات باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد عقب سلسلة من الدروس التعليمية التفاعلية التي تمحورت حول عمليات الإنتاج والتجميع والتشغيل.

وأسهمت هذا المبادرة التعليمية في تعريف 100 من الطلبة الإماراتيين الذين تراوحت أعمارهم بين 14 و16 عاماً، بأساسيات المجالات والتخصصات الهندسية المنوعة مثل الهندسة الكهربائية، وهندسة الحاسوب، والهندسة الكيميائية، والهندسة الميكانيكية، والهندسة المدنية، وهندسة الطيران. كما أتاح لهم البرنامج فرصة استعراض مهاراتهم في تصميم وتطوير أنظمة هندسية مختلفة. 

وخلال البرنامج، حضر الطلاب ورش عمل متخصصة بالإبداع والابتكار التي قدمت لهم شروحات تقنية وافية، وصقلت مهاراتهم التجارية اللازمة لتحسين مشروعاتهم وتعزيزها. وكذلك دُعي الطلاب للمشاركة في جولات تعليمية ميدانية شملت مجمع توازن الصناعي، وشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وشركة الخدمات والحلول التوربينية، وشركة الاتحاد للطيران الهندسية، وكليفلاند كلينك أبوظبي، حيث اطلعوا على معلومات وخبرات مباشرة من المحترفين في قطاع الصناعة المحلية.

وأكد حميد الشمري، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة في مبادلة، والرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية والموارد البشرية، على الأهمية الكبيرة للعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في تحقيق التنمية على المدى الطويل في دولة الإمارات، وقال: "يدعم هذا البرنامج التعليمي الصيفي نهجاً شاملاً في الابتكار والهندسة، ويوفر لشبابنا الموهوبين فرصة من شأنها تعزيز النمو المستدام في دولة الإمارات. ومن خلال جدول أنشطته المصمم بعناية، يُطلع هذا البرنامج جيلنا الجديد على جميع نواحي الإنتاج والتطوير، بدءاً من التصميم والابتكار ووصولاً إلى التسويق واختبار المنتج النهائي، بما يوفر نهجاً متكاملاً لهذا التدريب على العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات".

واختتم الشمري تعليقه بتوجيه الشكر لجميع شركاء شركة "مبادلة" في القطاع على دعمهم الكامل لإنجاح هذه التجربة الرامية لتحفيز قيادات المستقبل وإلهامهم.

ومن جانبها فقد أشادت الأستاذة/ سلطانة سالم الكتبي– مدير إدارة الإرشاد والبعثات بالإنابة في دائرة التعليم والمعرفة  بالجهود التي تبذلها شركة مبادلة للاستثمار (مبادلة) لدعم البرنامج الصيفي الذي تم إطلاقه بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة والهادف إلى تزويد الطلبة بالخبرة والمعرفة  في مجالات الصحة والتكنولوجيا والصناعة.

وأوضحت الكتبي أن البرنامج الصيفي يعكس الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات التي تركز على تمكين الشباب وتزويدهم بأفضل المهارات الإبداعية والابتكارية. وأضافت "لن تقتصر فوائد البرنامج على الخبرات التعليمية التي سيكتسبها الطلبة  من خلال المحاضرات وورش العمل والزيارات الميدانية إلى المؤسسات الرائدة والمتميزة، بل ستمتد لتشمل تعلم المزيد عن مجالات الطب والعلوم والهندسة التي تعتبر إحدى أهم ركائز التطور والتنمية الاقتصادية، فالدولة تعتمد على سواعد أبنائها في بناء نهضتها ودعم عملية النمو والاستدامة، ولمواكبة التطور المتسارع  تحرص الدائرة باستمرار على منح الطلبة الفرصة للاستفادة من مثل هذه التجارب التعليمية الفريدة".

وتجدر الإشارة إلى أن المشاركة الطلابية في برنامج التعليمي الصيفي شملت طلاب أكثر من 30 مدرسة حكومية وخاصة في أبوظبي هذا العام. ويسعى البرنامج لاستقبال الدفعة الثانية من الطلاب في صيف عام 2019.