مبادلة

البيانات الصحفية

معهد مصدر يعلن مشاركته في فعاليات "أسبوع أبوظبي للاستدامة"

المعهد يهدف إلى تسليط الضوء على إنجازاته القيمة واستعراض مشاريع التعاون البحثي التي تتماشى مع أهداف الاستراتيجية الوطنية للابتكار

13 يناير 2015
معهد مصدر يعلن مشاركته في فعاليات "أسبوع أبوظبي للاستدامة"

أعلن معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البحثية المستقلة للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، عن استعداده للمشاركة بشكل واسع ومكثف في مختلف فعاليات "أسبوع أبوظبي للاستدامة" الذي ينعقد في الفترة 17 - 24 يناير الجاري، وذلك من خلال سلسلة من الأنشطة والفعاليات التي يستعرض من خلالها مساهماته العلمية القيّمة وإنجازاته المميزة ومشاريعه البحثية الهادفة إلى تعزيز الابتكار وزيادة انتشار واعتماد التقنيات المستدامة في الإمارات العربية المتحدة.

ومن المقرر أن يعلن معهد مصدر خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل، الحدث الرئيسي الأبرز ضمن "أسبوع أبوظبي الاستدامة"، عن حزمة من الإنجازات والابتكارات التقنية والمشاريع البحثية التي من شأنها المساهمة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لدولة الإمارات على صعيد الطاقة وتنمية رأس المال البشري والابتكار.

وقال الدكتور فريد موفنزاده، رئيس معهد مصدر: "نعمل في معهد مصدر بشكل دؤوب على مواءمة إمكانيات وقدرات طلابنا البحثية مع تطلعات حكومة الإمارات في الابتكار بقطاع العلوم والتكنولوجيا. وسنقوم خلال "أسبوع أبوظبي للاستدامة" بالإعلان عن عدد من المشاريع الواعدة، واستعراض بعض الإنجازات المميزة، فضلاً عن تنظيم حلقات نقاش لتبادل الخبرات والمعرفة؛ والتي تصب جميعها في صالح تحقيق الأهداف المشتركة لكل من معهد مصدر وحكومة الإمارات وشركائنا الإقليميين".

وتهدف الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي تم الإعلان عنها في أكتوبر 2014 إلى إعلاء مكانة الإمارات لتكون ضمن الأفضل عالمياً في الابتكار بحلول عام 2021، حيث طالبت في هذا السياق جميع الجهات الحكومية بخفض مصروفاتها بنسبة 1% ليتم تخصيصها لدعم مشاريع البحث والابتكار. وكانت الاستراتيجية قد وجهت بضرورة تحفيز الابتكار في سبعة قطاعات رئيسية وهي: الطاقة المتجددة، والنقل، والصحة، والتعليم، والتكنولوجيا، والمياه، والفضاء.

وعلى صعيد آخر، يمتلك معهد مصدر خمسة مراكز أبحاث متقدمة، تجري فيها حالياً مئات الأبحاث الرائدة التي تسعى إلى تلبية احتياجات أبوظبي الاستراتيجية. ويسعى المعهد خلال "أسبوع أبوظبي للاستدامة" إلى عقد المزيد من علاقات التعاون البحثي بهدف وضع هذه البيئة البحثية المتقدمة في خدمة الأطراف المعنية.

وأضاف الدكتور موفنزاده: "يضع معهد مصدر الاستدامة في صميم رسالته، حيث يسعى من خلال تعزيزها إلى لعب دور فاعل في عملية تنويع الاقتصاد الإماراتي. وبناء على ذلك، يخصص طلبتنا وأساتذتنا القسط الأكبر من وقتهم للانخراط في أبحاث علمية تهدف إلى تعزيز انتشار الاستدامة وتلبية الاحتياجات الاستراتيجية لدولة الإمارات. وما من شك أن "أسبوع أبوظبي للاستدامة" من أهم الفعاليات التي نحرص على المشاركة فيها بشكل موسع، وذلك لما توفره لنا من منصة عالمية نعرض من خلالها إنجازاتنا ومساهماتنا، فضلاً عن إفساح المجال للتواصل مع مختلف الأطراف المعنية وإبرام شراكات جديدة".

وتماشياً مع جهوده الرامية إلى تمكين ركائز منظومة الابتكار الوطنية وترسيخ ثقافة البحث والتطوير، يستضيف معهد مصدر خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل "جناح الابتكار"، وينظم جلسات "التوجيه المهني السريع"، فضلاً عن عقد حلقات نقاش وورش عملها يشرف عليها أعضاء من هيئة التدريس وكبار المسؤولين في المعهد.

وسيكون بإمكان زوار جناح معهد مصدر الذي يحمل الرقم (5350) الحصول على كافة المعلومات اللازمة والاطلاع على برامج المعهد الأكاديمية وإنجازاته ومشاريعه من خلال لقاء فريق عمل يضم مجموعة من الأساتذة والطلبة والباحثين.

ويمثل "أسبوع أبوظبي للاستدامة" 2015، الذي يجري تنظيمه برعايةصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حدث عالمي كبير يجمع نخبة من أبرز قادة الفكر وصانعي القرار ورواد الأعمال والمخترعين لمناقشة مختلف التحديات في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة.