مبادلة

البيانات الصحفية

بعائدات بلغت 5.6 مليار درهم آيبيك تعلن عن نتائجها المالية المُجمعة لعام 2014 المزروعي: "عائدات مرتفعة بالرغم من صعوبة الأوضاع الإقتصادية والسياسية في العالم والمنطقة"

29 يونيو 2015
بعائدات بلغت 5.6 مليار درهم آيبيك تعلن عن نتائجها المالية المُجمعة لعام 2014 المزروعي: "عائدات مرتفعة بالرغم من صعوبة الأوضاع الإقتصادية والسياسية في العالم والمنطقة"

وقال البيان بأن آيبيك ومجموعة شركاتها كانت ولا تزال مصدرا هاما من مصادر دخل إمارة أبوظبي من خلال عملياتها وإستثماراتها في قطاعات النفط والغاز والطاقة والبتروكيماويات والقطاعات الحيوية الأخرى المُرتبطة بها في القارات الخمس. فخلال ثلاثين سنة مضت قامت الشركة بالمساهمة بفاعلية في عمليات التنمية البشرية والإقتصادية في دولة الامارات العربية المتحدة بشكل عام وإمارة أبوظبي بشكل خاص من خلال نقل التكنولوجيا وتوطينها وتوفير فرص عمل للمواطنين والمساهمة في كافة الجهود الرامية إلى فتح مجالات أوسع للتعليم والتدريب والتأهيل للمواطن الاماراتي ليساهم في بناء ورفعة وطنة.

وتعقيبا على النتائج المالية للشركة قال معالي المهندس سهيل بن محمد فرج المزروعي – العضو المُنتدب للشركة: " أنه بالرغم من الانخفاض الكبير في أسعار النفط ، فقد تمكنت آيبيك من الاستمرار في تحقيق النجاح والمُحافظة على عوائد مالية مُرتفعة من إستثماراتها المُختلفة في سلسلة القيمة الهيدروكربونية وذلك بتحقيق صافي ربح وقدره 5.6 مليار درهم بالرغم من صعوبة الاأوضاع الإقتصادية والسياسية في العالم والمنطقة".

وأضاف معالي المهندس سهيل بن محمد فرج المزروعي الذي يضطلع بحقيبة وزارة الطاقة في دولة الامارات العربية المتحدة مُنذ عام 2013 والذي عُهد إليه مؤخرا إدارة شركة الإستثمارات البترولية الدولية "آيبيك" بأن "المحفظة الإستثمارية المتوازنة للشركة مكنتها من تحقيق عوائد مُرتفع ة م ن خلال الإدارة الفعّالة لإستثماراتها في مختلف دول العالم".

وقال معالية بأن " الشركة ومنذ أن أمر المغفور له سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمة الله بإنشاءها عام 1984 ، قد إنتهجت قدرا عاليا من المسؤولية في إدارة إستثماراتها وأصولها وديونها الامر الذي مكّنها من سداد ما يزيد عن 13 مليار درهم من الديون المُستحقة خلا ل عا م 2014 – في الوقت الذي إنخفضت خلاله نسب الفوائد وإنخفضت أيضا عوائد بعض عمليات التخارج التي قامت بها الشركة من بعض إستثماراتها العالمية".

وتستمر شركة الإستثمارات البترولية الدولية "آيبيك" في الاضطلاع بالدور الإستراتيجي المُ ناط بها والمُتمثل في الإستثمار في سلسلة القيمة الهيدروكربونية بما يعزز تكامل إستثماراتها ورفع كفاءتها بالرغم من التحديات، حيث بلغت إيرادات الشركة 188 مليار درهم للعام المُنتهي في 31 ديسمبر 2014 مُقارنة ب 194 مليار درهم لعام 2013 ويُعزى هذا الإنخفاض الى إنخفاض أسعار النفط الخام إضافة إلى قيام الشركة بإستحواذات جديدة خلال عام 2014 الماضي.

وإنخفضت أرباح الشركة بمبلغ 2.3 مليار درهم من 7.9 مليار درهم عام 2013 إلى 5.6 مليار درهم لعام 2014 حيث يُعزى هذا الإنخفاض ليس فقط إلى تدني إجمالي الإيرادات وأسعار النفط في الأسواق العالمية وإنما بسبب التذبذب الكبير في سعر صرف العملات الرئيسية – الدولار واليورو، أضف إلى ذلك أن الشركة قامت بتسوية بعض الالتزامات المالية خلال نفس العام.

كما إنخفضت قيمة أصول الشركة لتصبح 243.5 مليار درهم بنهاية عام 2014 عما كانت علية في نهاية عام 2013 حيث كانت قيمة هذه الاصول 251.2 مليار درهم وكان هذا التغير بسبب تدني سعر برميل النفط وإنخفاض سعر صرف العملات الرئيسية إضافة إلى بعض الإستحواذات التي قامت بها بعض الشركات التابعة خلال عام 2014 . وبنفس الوقت إنخفضت قيمة إجمالي حقوق المُساهمين بمبلغ 4.7 مليار درهم في نهاية عام 2014 لتقف عند حد 59.7 مليار درهم عما كانت عليه في نهاية عام 2013 حيث بلغت عندئذ 64.4 مليار درهم وذلك بسبب إعادة التقييم الناتج عن إنخفاض أسعار صرف العملات الرئيسية.

وبالرغم من أن العديد من العوامل الاقتصادية والسياسية – كإنخفاض أسعار الصرف وأسعار النفط وعدم توازن العرض والطلب في الأسواق العالمية نتيجة المشاكل السياسية والاقتصادية التي تعاني منها العديد من دول العالم والمنطقة قد أثرت سلبا على عائدات الشركة وأرباحها، إلا إن الشركة ومحفظتها الاستثمارية تمكنت من تسديد بعض القروض وتسوية ديون بقيمة إجمالية بلغت 13 مليار درهم حيث إنخفض الإقتراض من 123 مليار درهم عام 2013 ليصبح 110 مليار درهم كما . بيّنت الحسابات الختامية للشركة في نهاية عام 2014

وقال معاليه: " إن السياسة الإقتصادية للقيادة الحكيمة التي تنتهجها حكومة إمارة أبوظبي وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" والرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي القائمة على إستثمار عائدات النفط والغاز بالطريقة الأمثل وتنويع مصادر الدخل، أض ف إل ى ذل ك الإستراتيجية الاستثمارية الواضحة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء- وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة شركة الإستثمارات البترولية الدولية كان لها جميعا الدور الرئيسي في جعل الشركة لاعبا أساسي ا فًي قطاع الصناعات البترولية العالمية وبإستثمارات متكاملة في قطاعات الإستكشاف والإنتاج، والبتروكيماويات، والنقل البحري وخطوط الأنابيب والطاقة. "

وأضاف معالي العضو المُنتدب لشركة الإسثتمارات البترولية الدولية "آيبيك" أنه "إستكمالا للسياسة الإستثمارية البنّاءة التي أرسى دعائمها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس الوزراء – وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة شركة الإستثمارات البترولية الدولية "آيبيك" سوف تستمر الشركة بإدارة إستثماراتها بعناية فائقة مُركزة في الفترة المُقبلة على رفع فاعلية محفظتها الإستثمارية من خلال إستحواذات جديدة في قطاع البتروكيماويات والطاقة وخدمات حقول النفط والغاز المُساندة وسوف تستمر بالمساهمة في المشاريع الإنمائية والتطويرية في مُختلف إمارات ومناطق الدولة وخاصة مشاريع البُنية التحتية."

وشكر معالي العضو المُنتدب أعضاء مجلس إدارة الشركة على ما بذلوه من جهد في تنفيذ التوجهات والخطط الإستراتيجية لحكومة أبوظبي لتحقيق التنمية المُستدامة وبما يتناسب مع رؤية أبوظبي 2030 الإقتصادية. كما شكر معاليه كافة موظفي مجموعة شركات آيبيك التابعة على النتائج المالية للشركة والتي كان لهم دور مُميز في الوصول إليها.