مبادلة

البيانات الصحفية

وقعتا على مذكرة اتفاق في المقر الرئيسي لشركة الاستثمارات البترولية الدولية "آيبيك"

21 يناير 2014
وقعتا على مذكرة اتفاق في المقر الرئيسي لشركة الاستثمارات البترولية الدولية "آيبيك"

"سيبسا" الإسبانية و"كوزمو أويل" اليابانية تدخلان في تعاون استراتيجي شامل في مجال النفط والغاز داخل الإمارات وخارجها

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة 21 يناير 2014: وقعت اليوم شركتا "كوزمو أويل المحدودة" اليابانية و"سيبسا" الإسبانية مذكرة اتفاق تتعلق بالتعاون الاستراتيجي في مجال النفط والغاز داخل الإمارات العربية المتحدة وخارجها، وذلك في حفل أقيم في مقر شركة الاستثمارات البترولية الدولية "آيبيك" في أبوظبي، حيث تمتلك "آيبيك" 100٪ من أسهم "سيبسا" وحوالي 21٪ من أسهم "كوزمو أويل".

وبموجب مذكرة الاتفاق، سوف تعمل "سيبسا" و"كوزمو أويل" معاً لتحديد وتطوير فرص المنفعة المتبادلة لتأمين عقود امتياز جديدة، وتعزيز أعمال التنقيب والإنتاج، واستكشاف آفاق التنسيق في قطاعات التكرير والتسويق والبتروكيماويات، والكهرباء، ووحدات الطاقة المتجددة.

وتعليقاً على توقيع مذكرة الاتفاق، قال سعادة خادم القبيسي، العضو المنتدب لشركة الاستثمارات البترولية الدولية "آيبيك": "نسعى في آيبيك لزيادة فرص التعاون وتبادل الخبرات بين عناصر محفظتنا الاستثمارية. وتجمع مذكرة الاتفاق هذه بين خبرات اثنتين من الشركات التي نستثمر فيها واللتين تعملان حالياً في مناطق جغرافية متنوعة. وبفضل تمتعنا بخبرات تصل إلى 30 عاماً وسجل حافل من النجاح في اكتشاف الفرص المتاحة في قطاع الطاقة والاستفادة منها، فإننا على ثقة بأن هذا التعاون سيعود بالنفع على جميع الأطراف".

من جانبه قال كيزو موريكاوا، رئيس شركة "كوزمو أويل": "يعزز هذا الاتفاق تحالفنا مع شركة الاستثمارات البترولية الدولية ويعتبر حجر الزاوية في خططنا المتوسطة الأجل. نحن نتطلع قدماً للعمل بشكل وثيق مع سيبسا للاستفادة من مجموعة واسعة من الفرص التجارية في قطاعات هيدروكربونية مختلفة. وفوق كل شيء، نحن نرى في هذه المذكرة فرصة هامة للاستفادة من عناصر القوة الجغرافية والكفاءات الفنية التي تتمتع بها كل شركة".

بدوره قال بيدرو ميرو، الرئيس التنفيذي لشركة "سيبسا": "تعد كوزمو أويل واحدة من أقدم وأقوى شركات التنقيب والانتاج البحري في منطقة الشرق الأوسط، كما تتمتع بسجل حافل من العمل في أبوظبي يصل إلى 46 عاماً. أما نحن في سيبسا فتكمن قوتنا في عمليات التنقيب والانتاج البري في مناطق شمال أفريقيا وأمريكا الجنوبية، وتوفر هذه المبادرة أساساً قوياً يُمكن للشركتين من خلاله العمل معاً على امتيازات نفط وغاز جديدة".