مبادلة

البيانات الصحفية

صاحب السمو الملكي دوق يورك يفتتح مقر "البنك الإنجليزي الخليجي التجاري" في أبوظبي

  • أول بنك تجاري في العالم يدعم العمليات الرقمية المبنية على البيانات لتسهيل حركة التجارة الدولية عبر الشرق الأوسط والمملكة المتحدة وآسيا
  • يسعى البنك للمساهمة في سد فجوة التمويل التجاري العالمية التي تقدر بنحو 1.5 تريليون دولار أمريكي
  • البنك يرسخ مفهوم التكنولوجيا الرقمية في قطاعي التجارة والخدمات المصرفية للشركات
16 أكتوبر 2018

أبوظبي / لندن، – افتتح صاحب السمو الملكي الأمير آندرو، دوق يورك، اليوم رسمياً مقر "البنك الإنجليزي الخليجي التجاري" في العاصمة أبوظبي في خطوة تهدف إلى تسهيل حركة التجارة الدولية بين منطقة الشرق الأوسط، والمملكة المتحدة، وقارة آسيا.

ويعتبر "البنك الإنجليزي الخليجي التجاري" أول بنك تجاري في العالم يعتمد على العمليات الرقمية ، ويهدف إلى معالجة الفجوة القائمة في مجال التمويل التجاري العالمي، والتي تُقدر بنحو  1.5 تريليون دولار أمريكي*. ويعتزم البنك، الذي يواجد مقره في سوق أبوظبي العالمي، المركز المالي العالمي في العاصمة أبوظبي، افتتاح مكاتب إضافية في كل من المملكة المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والهند، وقارة آسيا.

وفي هذه المناسبة، قال جيرمي باريش، رئيس مجلس إدارة "البنك الإنجليزي الخليجي التجاري": "نحن على ثقة بأن ’البنك الإنجليزي الخليجي التجاري‘ سيلعب دوراً إيجابياً ومؤثراً على الساحة التجارية الدولية. ومن هذا المنطلق، يمثل تدشين صاحب السمو الملكي دوق يورك مقرنا الرئيسي في العاصمة الإماراتية أبوظبي- التي تتمتع بموقع استراتيجي في قلب ممرات التجارة للأسواق الناشئة- لحظة تاريخية مهمة بالنسبة لنا".

وأضاف باريش: "هناك فرصة هائلة متاحة أمام مزودي حلول التمويل التجاري المبتكرين ممن يقدمون منتجات تمويلية رقمية تتسم بالبساطة والذكاء وخدمات ذات قيمة مضافة في الوقت الفعلي وبالتعاون الوثيق مع الشركات الطموحة التي تسعى للاستفادة من الأدوات الرقمية المتاحة لتحسين الإجراءات الدولية في قطاع تمويل التجارة وتبسيط حلول رأس المال العامل. وتعزى أهمية ذلك إلى أن قطاع تمويل التجارة الحالي يفتقر إلى التجانس، حيث تكتفي المصارف العاملة في هذا المجال حالياً بتقديم منتجات معقدة تستند إلى حدٍ كبيرٍ على المعاملات الورقية، لصالح فئة محدودة من الشركات. وعليه، هناك العديد من الفرص المجزية اليوم، ولكي نتمكن من الاستفادة منها لا بد لنا من إعادة صياغة أسلوب ممارسة العمليات التمويلية، والتقنيات المستخدمة، وخدمات التمويل التجاري".

وتجدر الإشارة إلى أن "البنك الإنجليزي الخليجي التجاري" مشروع مشترك بين "ايه جي تي بي هولدينغز ليمتد"، وهي شركة مدارة من قِبل عائلة رولاند، وشركة "مبادلة للاستثمار". وسيقوم "البنك الإنجليزي الخليجي التجاري" بتوظيف عدد من التقنيات المتقدمة في خدماته للتمويل التجاري، بما في ذلك تحليلات البيانات الضخمة، ودفاتر السجلات الموزعة، والحوسبة السحابية، لتقديم خدمات تمويل تجاري تلبي احتياجات العملاء، على اختلاف أحجامهم ونشاطاتهم، بما يقلل إلى حدٍ كبيرٍ من حجم التكاليف والمخاطر، ويرفع في الوقت ذاته كفاءة عمليات التمويل التجاري.

ويعتزم البنك بدء أعماله في أوائل العام 2019، بعد استيفاء الموافقات النهائية من الجهات التنظيمية المعنية

* استبيان بنك التنمية الآسيوي، حول فجوات التمويل التجاري والفرص والوظائف، لعام 2017 https://www.adb.org/publications/2017-trade-finance-gaps-jobs-survey.