مبادلة

البيانات الصحفية

"مبادلة للبترول" تُعيِّن مصبّح الكعبي رئيساً تنفيذياً للشركة

أعلنت شركة "مبادلة للبترول" التابعة لشركة المبادلة للتنمية (مبادلة)، اليوم عن تعيين السيد مصبّح هلال الكعبي في منصب الرئيس التنفيذي للشركة، وذلك خلفاً للسيد موريتزيو لانوتشيه.

08 أكتوبر 2014
مصبّح هلال الكعبي

وكان الكعبي قد انضم إلى "مبادلة للبترول" في عام 2013، وشغل منذ ذلك الحين منصب الرئيس التنفيذي لتطوير الأعمال في الشركة. وقبل ذلك عمل في شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) لمدة (16) سنة، حيث قاد أنشطة الاستكشاف والتنقيب في الشركة، واضطلع بدور رئيسي في إدارة المشاريع المشتركة في أبوظبي. 

وفي هذه المناسبة، قال معالي/ الدكتور سلطان أحمد الجابر، الرئيس التنفيذي لقطاع الطاقة في "مبادلة": "يسعدنا تعيين مصبح هلال الكعبي في منصب الرئيس التنفيذي لشركة "مبادلة للبترول"، حيث تأتي هذه الخطوة تماشيا مع توجيهات القيادة الرشيدة وفي سياق جهودنا نحو إعداد وتمكين القيادات الوطنية الشابة، باعتبارها أهم مرتكزات التنمية الشاملة والواعدة لدولة الامارات العربية المتحدة. وقد أثبت الكعبي من خلال خبراته الواسعة في مجال النفط والغاز، أنه يمتلك مهارات عملية وقيادية متميزة تمكنه من ادارة شركة "مبادلة للبترول" ودفع أعمالها قدماً، بالإضافة الى مواصلة مسيرة نمو الشركة.

وفي إشارة إلى ما حققته "مبادلة للبترول" تحت إشراف موريتزيو لانوتشيه، قال الدكتور الجابر: "اضطلع لانوتشيه بدور هام في تحويل شركة "مبادلة للبترول" من وحدة أعمال في شركة المبادلة للتنمية إلى شركة ذات أنشطة متكاملة للتنقيب وإنتاج النفط والغاز. ومن موقعه الجديد كمستشار في قطاع الطاقة في مبادلة، سوف يُستفاد من خبرته الواسعة في ترسيخ حضور القطاع ومكانته على الصعيد العالمي .

وسيواصل موريتزيو لانوتشيه، الذي يتمتع بخبرة 12 عاماً مع "مبادلة"، عمله كمستشار في قطاع الطاقة ضمن مجموعة مبادلة.  

وفي معرض تعليقه على تعيينه الجديد، قال مصبح الكعبي: "إنه لشرف لي أن أكون أول مواطن إماراتي يُكلَّف كرئيس تنفيذي لشركة "مبادلة للبترول"، وسأسعى إلى الإستمرار في دفع عجلة نمو الشركة في المستقبل، حيث تنتظرنا فرص كبيرة.

ويُذكر أن "مبادلة للبترول" تقوم حالياً من خلال دورها كشركة مشغلة، بتطوير حقول "مانورا" و"نونغ ياو" للنفط في تايلاند، كما تسهم في الأعمال قبل التطويرية لدفع اكتشافات الغاز الضخمة في حقل "SK320" في ماليزيا، والتي أعلنت عنها الشركة في يونيو 2014. وسوف تضاف هذه المشاريع إلى عمليات الإنتاج القائمة في كلٍ من تايلاند وإندونيسيا، وإلى محفظة المشاريع المشتركة التي تمتلكها الشركة، بما في ذلك مشروع "دولفين" الرائد. كما أن لدى الشركة برنامجاً نشطاً للاستكشاف، وهي تسعى لاكتشاف فرص جديدة لتعزيز النمو والربحية ضمن محفظتها.