مبادلة

البيانات الصحفية

نهائي مميز لأول دورة ممتدة لبرنامج "مبادلة للتنس في المدارس"

الجيل القادم من مواهب التنس الإماراتية يحتفل بختام سبعة أشهر من الدورات التدريبية لبناء المهارات

14 مايو 2015
نهائي مميز لأول دورة ممتدة لبرنامج "مبادلة للتنس في المدارس"

أُسدل الستار أمس على فعاليات برنامج "مبادلة للتنس في المدارس"، الذي أقيم في ملعب التنس بمدينة زايد الرياضية في أبوظبي برعاية شركة المبادلة للتنمية (مبادلة) للعام السادس على التوالي، بمشاركة أفضل المواهب الإماراتية الواعدة من طلاب المدارس في الفئة العمرية بين 7 و10 أعوام، وهو البرنامج المجتمعي الذي يهدف إلى تحسين مستوى رياضة التنس لدى طلاب المدارس في دولة الإمارات العربية المتحدة.  

وتم تأسيس هذا البرنامج ليوفر انطلاقة للمواهب الإماراتية الشابة، حيث كانت الدورات السابقة من هذا البرنامج السنوي تقام على مدار فصل دراسيٍ واحد قبل افتتاح "بطولة مبادلة العالمية للتنس". وتم تمديد برنامج "مبادلة للتنس في المدارس" في عامه السادس ليتواصل على مدار العام الدراسي كاملاً، بهدف تحقيق المزيد من التشويق وتوفير التدريب المميز للطلاب في أنشطة ما بعد الدوام المدرسي في كافة مناطق دولة الإمارات.

ويقدر عدد الطلاب الذين استفادوا من هذا البرنامج، منذ بداية المنافسات في شهر أكتوبر 2014 حتى هذا الأسبوع، بحوالي 600 طالب وطالبة من كافة مناطق الدولة، وذلك من خلال الحصص التدريبية التي منحتهم فرصاً أوسع لممارسة رياضة التنس وتطوير المهارات لديهم ضمن هذه المبادرة. وقد ساهم هذا البرنامج في تعريف الآلاف من الأطفال في دولة الإمارات برياضة التنس، وأعطى الفرصة للكثير من الناشئة خلال عامي 2014 و2015 للبدء بخطواتهم الأولى في هذه الرياضة، إضافة إلى تعزيز نمط الحياة الصحي للجيل القادم.

وجرى التنافس في المباراة النهائية بين أربعة من الناشئين الإماراتيين للوصول إلى المراكز الأولى والفوز بالتكريم على الجهود التي بذلوها خلال الموسم الحالي من البرنامج، وهم: حميد فيصل وفواز الشمّري من فئة الأولاد، سلامة مال الله وموزة ساعد من فئة البنات، باعتبارهم اللاعبين الناشئين الأكثر تميزاً في الدولة والذين تم اختيارهم ليكونوا ضمن مواهب المستقبل، في الوقت الذي يتم تعزيز مهاراتهم من خلال برنامج "مبادلة للتنس في المدارس".

وتعليقاً على برنامج "مبادلة للتنس في المدارس"، قالت نادين صالح حسن، رئيسة قسم الشراكات والتنمية الاجتماعية في شركة "مبادلة": "شهدت البطولة الموسعة لهذا العام نجاحاً كبيراً، ومكّنت الناشئة من صقل مهاراتهم لفترة زمنية أطول، في الوقت الذي تشجع على أسلوب حياة صحي ونشيط. ويتمثل الجانب الأساسي في ذلك في أن نجعل الرياضة مصدراً للمتعة والتشويق، ونأمل من خلال هذا البرنامج أن نكون قد حققنا ذلك. وإلى جانب إيصال رسالة مفادها الاستمتاع بممارسة الرياضة، فإننا نقدم فائدة إضافية تتمثل في انضمام الناشئة الموهوبين في رياضة التنس ضمن هذه المبادرة، ونتطلع إلى رؤية المزيد من أطفال دولة الإمارات يتنافسون في أعلى مستويات هذه الرياضة".

وعن مشاركتها في نهائي برنامج مبادلة للتنس في المدارس، قالت الطفلة سلامة مال الله (10 سنوات): "مارست رياضة التنس على مدى العامين الماضيين وأنا أحبها كثيراً. لقد كانت ممارسة الرياضة بشكل أكثر في المدرسة رائعة جدا بالنسبة لي. أريد فقط أن استمرار في اللعب وأتنافس في الملعب حتى أتمكن من تحسين مهاراتي".

وتم تكريم الطفلة موزة ساعد (10 سنوات) في النهائي لجهودها والتزامها طوال موسم برنامج مبادلة للتنس في المدارس، حيث علقت قائلة: "عندما تستمتع بممارسة نوع من الرياضة فأنت ترغب أن تمارسها طوال الوقت، وهذا ما أشعره حين ألعب التنس. إنه لشيء رائع أن تقضي وقتك في ملعب التنس مع الأصدقاء، وخاصة التدريبات والمهارات التي نكتسبها. بدأت خلال الأشهر القليلة الماضية أنّ تصبح ضرباتي أفضل، إنه شيء رائع عندما يمكنك ملاحظة تحسنك".

ويعدُّ برنامج "مبادلة للتنس في المدارس" مبادرة مجتمعية ملهمة تقدمها شركة "مبادلة" لتنمية رياضة التنس في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويعطي هذا البرنامج الطلاب من مختلف المدارس المحلية، والذين تتراوح أعمارهم بين 7 و10 أعوام، فرصة ليبدؤوا بممارسة هذه الرياضة من خلال تعريفهم برياضة التنس المصغرة (mini-tennis) ضمن دروس التربية الرياضية. كما يوفر البرنامج للطلاب وأساتذتهم المعدات والمهارات التي يحتاجونها لتعزيز شغفهم بهذه الرياضة في سن مبكرة، وتشجيعهم لاتباع أسلوب حياة صحي ورياضي.