مبادلة

البيانات الصحفية

تطورات ملحوظة في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي

تحقيق رؤية 2030 من خلال إقامة مستشفى راق متعدد التخصصات في أبوظبي

21 يناير 2013
تطورات ملحوظة في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي

أبوظبي، 21 يناير 2013 – أطلقت حكومة أبوظبي عام 2005 خطة طموحة على مدى 25 عاماً تهدف إلى ترسيخ اقتصاد رائد وقائم على المعرفة في الإمارة. وفي سياق رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، تم التركيز على تطوير نظام رعاية صحية قوي وراق، تصل خدماته المتميزة إلى جميع سكان الإمارة، وبالتالي للملايين من سكان الإمارات العربية المتحدة، وذلك بغية تجنيبهم الحاجة إلى السفر إلى الخارج طلباً للرعاية الصحية. 

وفي عام 2007، تم الاستثمار في البنية التحتية والمستشفيات، ومراكز البحوث، والمعدات، ما أتاح المجال للتركيز على إيجاد أفضل الموظفين والخبراء في المجال الطبي في العالم، لتشغيل تلك المراكز الطبية والمستشفيات، والعمل على المعدات المتطورة، ومعالجة المرضى في أبوظبي.

وصرح سهيل الأنصاري، المدير التنفيذي لمبادلة للرعاية الصحية: "تمشياً مع مساعي أبوظبي لتطوير قطاع الرعاية الصحية، ومن أجل تلبية الاحتياجات الصحية التخصصية، أجرت مبادلة للرعاية الصحية دراسة مكثفة استعرضت من خلالها مؤسسات الرعاية الصحية الكبرى في العالم قبل أن يقع اختيارها على كليفلاند كلينك كشريك. ولم يتم اختيار المستشفى لكونها إحدى أكبر المستشفيات وأفضلها سمعةً في العالم فحسب، بل لكونها متخصصة في علاج العديد من المشكلات الصحية التي يعاني منها الكثير من سكان أبوظبي."

كليفلاند كلينك أبوظبي

على غرار مستشفى كليفلاند كلينيك في الولايات المتحدة، يعد مستشفى كليفلاند كلينيك أبوظبي مرفقاً صحياً متعدد التخصصات وامتداداً لمستشفى كليفلاند كلينيك في الولايات المتحدة واستمراراً لنهج العمل فيها، والذي يعتمد على الأطباء المتمرسين ويركّز على المرضى من حيث الرعاية والمعالجة الطبية المعقدة في اختصاصات أمراض القلب، والأوعية الدموية والعصبية، وأمراض الجهاز الهضمي، والعيون، والجهاز التنفسي، والرعاية الحرجة. وسوف تشمل الخدمات الأخرى طب الطوارئ، والتخصصات الجراحية والطبية الدقيقة، وعلم الأمراض والطب المخبري والأشعة، والتخدير، والجودة وسلامة المرضى. وسيضم مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي أكثر من 30 تخصصاً طبياً وجراحياً. 

يرتكز نهج العمل في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي على المريض، وتتجلى فلسفة المستشفى "المريض أولاً" في كل نواحي العمل، من الطريقة التي يتم بها اختيار الأطباء إلى طريقة تصميم غرف المرضى. ويتمثل أحد أهم العوامل التي تميز مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي في نهج العمل الجماعي، وهو نموذج تعاوني يعتمد على عمل الفريق لرعاية المرضى، الأمر الذي لم يسبق له مثيل في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي ككل.

استقطاب المواهب العالمية 

 سوف يوظف المستشفى الجديد عند افتتاحه 170 طبيباً استشارياً وأكثر من 1500 ممرض وممرضة وعامل في مجال الصحة، ولدى المستشفى القدرة على استيعاب 490 سريراً، وبالتالي سيزداد الطاقم الطبي مع زيادة سعة المستشفى واتساع نطاق عمله. ويجري استقطاب أفضل العاملين في المجال الطبي من جميع أنحاء العالم، حيث يتمثل طموح كليفلاند كلينك أبوظبي في خلق مؤسسة متنوعة ثقافياً تعكس التنوع الثقافي لإمارة أبوظبي. ويتم اختيار الأطباء الممارسين والاختصاصيين في كليفلاند كلينك أبوظبي وفقاً لالتزامهم بأعلى المعايير العالمية للرعاية وإخلاصهم لفلسفة "المريض أولاً" واحترام وفهم الثقافة والقيم المحلية.

ويتطلع مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي إلى رعاية وتطوير المواهب المحلية. فكثير من طلاب الطب من الشباب الإماراتيين يريدون تكريس حياتهم للطب، وتتيح كليفلاند كلينك أبوظبي لهم الفرصة لممارسة مهنة الطب وتطوير مسيرتهم المهنية على المدى البعيد في بلدهم الأم. وفضلاً عن خلق فرص عمل جديدة في سياق تطوير هذه البنية التحتية الصحية الرائدة، ستتاح الفرصة للمواطنين الإماراتيين لتعزيز خبراتهم في مجالات التخصص الجديدة وتلبية احتياجات المجتمعات المحلية.

 كما يعد تبادل المعرفة والبناء على تجارب الآخرين من العناصر الرئيسية لالتزام المستشفى بدعم التنمية المهنية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وسوف يلبي جميع الأطباء في كليفلاند كلينيك أبوظبي المعايير نفسها التي يعمل وفقها مستشفى كليفلاند كلينيك في الولايات المتحدة حيث سيحملون شهادة البورد الأمريكي (أو ما يعادلها)، بترخيص من هيئة الصحة – أبوظبي. وسوف يشكل الأطباء القادمون من كليفلاند كلينيك الولايات المتحدة 80 بالمائة من طاقم العمل في مستشفى أبوظبي، وقد انتقل الكثير منهم بالفعل واستقروا في أبوظبي.

ومن خلال الجمع بين الخبرات الطبية العالمية والمحلية معاً، تتطلع كليفلاند كلينك أبوظبي لتقديم إسهامات مهمة نحو بناء نظام رعاية صحية مستدام في أبوظبي.