مبادلة

البيانات الصحفية

"مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني" يمنح موافقته للبدء في المرحلة الأولى من مشروع "الماريه سنترال"

  • تتولى شركة "جلف ريليتد" تطوير المرحلة الأولى بتكلفة مليار دولار ضمن نطاق مشروع "الماريه سنترال" متعدد الاستخدامات الذي من المتوقع أن تبلغ تكلفته مليار ونصف المليار دولار. 
  • ستوفر المرحلة الأولى من مشروع التجزئة الضخم مركز تسوق مساحته 2.3 مليون قدم مربع ضمن "الماريه سنترال"، وسيحتضن مجموعة من الأسماء المعروفة في عالم تجارة التجزئة ومن أبرزها "ميسيز" و"بلومينغديلز"، أشهر المتاجر الأمريكية متعددة الأقسام.
  • سيتحول "الماريه سنترال" إلى وجهة عصرية للتسوق والترفيه والاستجمام ترتقي إلى مستوى تطلعات سكان أبوظبي وزوارها.
03 مايو 2015
"مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني" يمنح موافقته للبدء في المرحلة الأولى من مشروع "الماريه سنترال"

منح "مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني" اليوم موافقته على المخطط التفصيلي الرئيسي للمرحلة الأولى من مشروع التجزئة الضخم "الماريه سنترال"، وهو مشروع متعدد الاستخدامات بتكلفة قدرها 1.5 مليار دولار أمريكي تطوره شركة "جلف ريليتد".   

وستشتمل المرحلة الأولى من مشروع "الماريه سنترال"، متعدد الاستخدامات والممتد على مساحة إجمالية قدرها 3.1 مليون قدم مربع، على مركز تسوق يغطي مساحة 2.3 مليون قدم مربع من المقرر افتتاحه بحلول الربع الأول من عام 2018، ويحتضن 400 متجر و90 مطعماً ومقهى و20 صالة سينما ومركزاً طبياً وحضانة أطفال ونادٍ صحي ومكتبة عامة وسوقاً للمواد الغذائية، وسيتم ربطه بالكامل مع شبكات النقل الحالية والمستقبلية. وسيحتضن المشروع مجموعة من الأسماء المعروفة في عالم تجارة التجزئة ومن أبرزها "ميسيز" و"بلومينغديلز"، أشهر المتاجر الأمريكية متعددة الأقسام، كما سيتضمن ثلاثة متنزهات ستتواجد على سطح مركز التسوق. وستوفر المراحل القادمة من المشروع برجين يتصلان مباشرة بمركز التسوق تبلغ مساحة كل منهما 400 ألف قدم مربع يتوقع استكمالهما بحلول عام 2019، حيث يشمل الأول فندقاً وشققاً فندقية بينما يحتوي الثاني على شقق سكنية فاخرة. 

وبهذه المناسبة، قال كينيث هيمل، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة "ريليتد أوربان" والشريك الإداري لشركة "جلف ريليتد": "تشكل موافقة ’مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني‘ على المخطط التفصيلي الرئيسي للمرحلة الأولى إنجازاً هاماً جديداً يحسب لمشروع ’الماريه سنترال‘ وشركة ’جلف ريليتد‘ ومستثمرينا وتجار التجزئة وسكان أبوظبي بوجه عام، ما سيضمن لنا استكمالها بحلول الربع الأول من 2018. ومن شأن هذا المشروع الرائد أن يوفر وجهة عصرية متميزة للتسوق والترفيه والاستجمام على ’جزيرة الماريه‘ لتلبي متطلبات قاعدة العملاء المتنامية على الجزيرة، إضافة إلى تلبية الاحتياجات الأوسع لمدينة أبوظبي. وكنا قد دشنا الأعمال الإنشائية في المشروع نهاية العام الماضي ونواصل إحراز تقدم متسارع على صعيد التزاماتنا التمويلية والتأجيرية، ونمضي قدماً نحو إنجاز المشروع خلال الجدول الزمني المحدد. ونتطلع للإعلان عن مزيد من التقدم والإنجازات في القريب العاجل". 

وقال الدكتور كريم الصلح، الرئيس التنفيذي لشركة "جلف كابيتال" والمدير التنفيذي المشارك في "جلف ريليتد": "يعكس هذا التقدم الهام التزامنا المستمر بتوفير وجهات تسوق عصرية من الطراز العالمي وعالية الجودة في إمارة أبوظبي، والمساهمة في تحويل جزيرة الماريه إلى وجهة مفضلة للتسوق والترفيه لسكان أبوظبي وزوارها". 

وأضاف: "تشهد أبوظبي حالياً نمواً متسارعاً وتنوعاً اقتصادياً مستمراً، إلى جانب تزايد تعداد شريحة الطبقة المتوسطة ضمن التركيبة السكانية. ونتطلع قدماً إلى أن نكون طرفاً مساهماً في هذا النمو وندعم جهود الإمارة لتحقيق رؤيتها الاقتصادية للعام 2030".  

من جهته، قال السيد محمد الخضر، المدير التنفيذي لقطاع التطوير العمراني وبرنامج "استدامة" في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: "لقد عملنا بالتعاون مع فريق عمل ’جلف ريليتد‘ على مدار العامين المنصرمين لتحسين مخطط المشروع بما يتوافق مع الأنظمة والإرشادات التي وضعها المجلس لتطوير مجتمعات عمرانية مستدامة ومتكاملة، ، بالإضافة إلى تقديم الدعم اللازم للحصول على الموافقات الأخرى. ويسعى المشروع حالياً للحصول على تصنيف درجة لؤلؤة واحدة بحسب نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من استدامة، مما يدعم رؤيتنا للتطوير العمراني المستدام. 

ومن شأن هذا المشروع أن يلعب دوراً هاماً في إثراء المشهد العمراني الحالي على ’جزيرة الماريه‘ وأن يوفر وجهة عصرية للتسوق في إمارة أبوظبي، إضافة إلى دعم رؤية أبوظبي 2030 لتعزيز التنوع والنمو الاقتصادي في دولة الإمارات العربية المتحدة". 

وكانت الأعمال الإنشائية في الموقع قد انطلقت في شهر نوفمبر 2014 بعد ترسية عقد أعمال الحفريات العميقة والإسناد لشركة "باور إنترناشيونال"، وأعقب ذلك ترسية عقد الأساسات لشركة "إن إس سي سي" في منتصف شهر إبريل 2015.