مبادلة

البيانات الصحفية

هياكل أجنحة مصنعة في العين تُركب على طائرة جديدة للاتحاد للطيران

شحنة "ستراتا" الأخيرة لـ"إيرباص"عززت مكانتها كموّرداً رئيسياً لأجزاء وهياكل الطائرات التجارية في العالم

02 فبراير 2013
هياكل أجنحة مصنعة في العين تُركب على طائرة جديدة للاتحاد للطيران

أبوظبي، 2 فبراير 2013: شاركت مجموعة من كبار الإداريين في شركة "ستراتا للتصنيع" المتخصصة بتصنيع أجزاء وهياكل الطائرات والمملوكة بالكامل لشركة المبادلة للتنمية، والتي مقرها مدينة العين، في مراسم تسليم أول شحنة من جنيحات الطائرات المخصصة لطائرات إيرباص "A 330"، وذلك خلال احتفالية خاصة أقيمت مؤخراً في مصنع شركة "إيرباص" في مدينة بريمن الألمانية.

وتشكل هذه الخطوة نقلة نوعية في علاقة شركة "ستراتا" بشركة "إيرباص" العالمية، وتسهم في تحويل الشركة إلى موّرد رئيسي للجنيحات المجمعة لطائرات "إيرباص" "A 330"، كما تعزز من مكانتها العالمية المتنامية كمورّد معتمد وموثوق لأجزاء وهياكل الطائرات الأكثر تعقيداً. 

وصممت هذه الجنيحات للتحكم في دوران الطائرة والمساعدة على تحويل اتجاه طيرانها، وسيتم تركيبها على طائرة إيرباص "A 330" التي ستتسلمها  شركة الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، في مايو القادم.  

وقال بدر العلماء، الرئيس التنفيذي لشركة "ستراتا": "تشكل شراكتنا المتنامية مع شركة إيرباص، إنجازاً بارزاً لشركة "ستراتا" وإمارة أبوظبي بشكل عام. وقد انعكس التزامنا بتطوير قدراتنا وإمكاناتنا بشكل جلي في نجاحنا في تصنيع أجزاء طائرات أساسية معقدة ومتقدمة تكنولوجياً، الأمر الذي من شأنه تعزيز مكانتنا كمورد موثوق للجيل القادم من الطائرات التجارية"، مضيفاً أن "تركيب الشحنة الأولى من الجنيحات على طائرة تابعة لشركة الاتحاد للطيران، يجعل منه إنجازاً استثنائياً لستراتا ودولة الإمارات بشكل عام، ويبرز مكانة الإمارات المتنامية في مجال صناعة الطيران". 

ويعد تركيب هذه الجنيحات على طائرة تابعة لشركة الاتحاد للطيران بالتزامن مع احتفالاتها بالذكرى العاشرة لتأسيسها، سابقة إذ ستكون أول مرة يتم تشغيل طائرة تضم قطعاً أساسية مصنعة في دولة الإمارات.  

وقال جيمس هوجن، رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران: "نشهد اليوم مناسبة هامة للغاية، ونحن سعداء لأن نرى أجزاء رئيسية مصنعة في دولة الإمارات تركب على طائراتنا"، موضحاً أن "دولة الإمارات وإمارة أبوظبي تحديداً تتمتعان بمكانة متنامية كمركز عالمي رائد لخدمات صناعة وصيانة الطائرات، ونتطلع بصفتنا الناقل الوطني لدولة الإمارات للعمل خلال السنوات القادمة على الترويج للانجازات الهندسية والتقنية الإماراتية من خلال شبكة وجهاتنا التي تشهد اتساعاً مستمراً".

وبدأت "ستراتا" في العام 2010، وبعد أشهر قليلة من اكتمال منشأتها، بتزويد "إيرباص" بأجزاء ثانوية من هياكل الأجنحة شملت الأسطح الخارجية لرفارف الأجنحة وأسطح جنيحات الطائرات، ومنذ ذلك الحين عملت الشركة على تطوير إمكاناتها وقدراتها بما يضمن تصنيع أجزاء وقطع طائرات متطورة وأكثر تعقيداً لشركائها.

ومن جانبه قال فولكر ثَمْ، رئيس مصنع ايرباص في بريمن، "تعد صناعة الطيران قطاعاً عالمياً بامتياز، ويعكس تطوره في أي بلد، التقدم الكبير الذي تم احرازه في مجال التنمية، ومن أجل إنتاج وتطوير الطائرات الرائدة في العالم، نتطلع إلى التعامل مع شركاء يمتلكون الخبرة والإمكانات مثل شركة "ستراتا" التي يمكنها تقديم منتجات ذات مستوى عالمي، ونتوقع أن تكون أجزاء الطائرات المصنعة في دولة الإمارات العربية المتحدة جزءاً من طائرات إيرباص بشكل دائم"، معرباً عن سعادته بالمشاركة في الاحتفال بهذه المناسبة مع ستراتا.  

وتتطلب جميع طائرات إيرباص "A 330" تركيب أربع جنيحات يُثبّت كل اثنان منهما بشكل داخلي وخارجي على كل جناح، ويبلغ طول كل منها خمسة أمتار، ويبلغ وزنه حوالي 85 كيلوغرام، ويتم تصنيعها وتجميعها باستخدام أكثر من 400 قطعة مختلفة من قبل فنيين متخصصين.

يذكر أن شركة "ستراتا" قامت خلال العام الماضي بإرسال مجموعة تضم 16 فنياً للحصول على برنامج تدريب مكثف يستمر لخمسة أشهر في مدينة نانت الفرنسية، فيما عادت مؤخراً من نفس المدينة المجموعة الثانية من الفنيين المبتعثين للالتحاق بالعمل في مصنع "ستراتا" وتطبيق ما تعلموه من خبرات، وتقوم الشركة بتصنيع أسطح الجنيحات في مصنعها بمدينة العين بمساهمة فريق مؤهل من الفنيين المتخصصين بينهم سيدات إماراتيات اجتزن برنامج التدريب الخاص بالشركة بنجاح.

ومع تسليم هذه الشحنة، باتت "ستراتا" مزوداً أساسياً لمجموعة الجنيحات المجمعة لطائرات ايرباص من طراز "A 330"، كما سلمت الشركة الشهر الماضي جنيحات عاموديه لشركة الطيران الايطالية "ألينيا آيرماكي"، الأمر الذي يسهم في دعم جهود الشركة الهادفة لتصميم وتصنيع هياكل الأجنحة والذيل في المستقبل.