مبادلة

البيانات الصحفية

تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أبوظبي تستضيف النسخة الثانية من القمة العالمية لصناعة الطيران

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تقام القمة العالمية لصناعة الطيران التي تستضيف فعالياتها شركة "المبادلة للتنمية"، وبتنظيم من مجموعة ستريم لاين للتسويق بين 7-8 أبريل الجاري في فندق سانت ريجيس بجزيرة السعديات. 

01 أبريل 2014

وتعد القمة منتدى دولياً هاماً يحضره، وفقاً لدعوات خاصة حصراً، قادة قطاع صناعة الطيران على مستوى المنطقة والعالم ليناقشوا في جلسات تفاعلية أهم وأحدث التطورات الحالية والاستراتيجيات المستقبلية لصناعة الطيران والصناعات الفضائية والدفاعية. ومن المتوقع أن تستقطب القمة في نسختها الثانية ما يزيد عن ألف من المدراء التنفيذيين من كافة أنحاء العالم إلى العاصمة أبوظبي، مما سيجعلها واحدة من أهم منتديات لهذا القطاع في العام 2014. وسيناقش المشاركون مجموعة من أبرز القضايا ذات الصلة بنمو هذه الصناعات الحيوية بما في ذلك قضايا الشراكات والعولمة وتحرير سوق الطيران والاستدامة والابتكار والمخاطر البيئية. 

وبهذه المناسبة، صرح حميد الشمري، الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والخدمات الهندسية في "مبادلة"، قائلاً: "نحن فخورون مرة أخرى بالرعاية الكريمة لسموه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لهذه القمة في نسختها الثانية، مما يدل على الدعم القوي الذي يتلقاه قطاع صناعة الطيران الناشئ في الإمارة من القادة في هذا القطاع."

وأضاف: "إن اجتماع قادة صناعة الطيران في العالم والمؤثرين فيها في هذا الحدث العالمي الضخم والمميز يؤكد مكانة أبوظبي البارزة كمركز عالمي جاذب للصناعات الفضائية وعلومها، كما يأتي انعقاد القمة في أبوظبي ليعكس التأثير المتزايد لهذه المنطقة في صناعة الطيران على المشهد العالمي."، موضحاً أن "النقاشات التي ستشهدها القمة هذا العام ستسهم في صياغة مستقبل صناعات الدفاع والطيران والصناعات الفضائية إلى حدٍ كبير، كما تسلط الضوء على التوجهات الحالية والمستقبلية لكافة مفاصل هذا القطاع الحيوي".  

وتشمل أجندة أعمال القمة لهذا العام كلمة ترحيبية يلقيها سعادة سيف السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني في دولة الامارات العربية المتحدة. وتشتمل قائمة المتحدثين والمشاركون في الجلسات الحوارية في القمة عدداً من قادة صناع الطيران مثل: رئيسية من جيمس هوغان، الرئيس والمدير التنفيذي لطيران الاتحاد، سعادة سيف محمد الهاجري الرئيس التنفيذي لمكتب برنامج التوازن الاقتصادي (الأوفست)، حميد الشمري، الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والخدمات الهندسية في "مبادلة"، طوني تايلور، المدير العام لاتحاد النقل الجوي الدولي، وطوني دوغلاس، الرئيس التنفيذي، مطارات أبوظبي. 

بالإضافة الى متحدثين مشهورين في قطاع صناعة الطيران متل: ومارلين هيوسون، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "لوكهيد مارتن" وكاميل ايرلينغز، الرئيس والمدير التنفيذي في شركة الطيران كي ال ام، وجان بيرنارد ليفي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة تاليس، ودوغلاس رابيرغ، الرئيس التنفيذي لشركة نورثروب غرومان، وباز ألدرين، رائد الفضاء الأسطوري والعديد من المتحدثين البارزين.

كما ستشهد القمة عقد سلسلة من الجلسات النقاشية الخاصة ستقام تحت عنوان "سفراء الصناعات الفضائية العالمية"، تسلط الضوء على الاستراتيجيات الواجب اتباعها لتحفيز فئة الشباب لاختيار قطاعات الدفاع والطيران والصناعات الفضائية لبناء مسيرتهم المهنية. 

وفي هذا السياق، صرحت ساره الفاروقي، مساعد مدير قطاع صناعة الطيران والخدمات الهندسية في مبادلة، وعضو المجلس الاستشاري التابع للقمة العالمية لصناعة الطيران: "يتمثل دور المجلس الاستشاري في مناقشة التحديات الرئيسية التي تواجه الصناعة اليوم، وصياغة خطة العمل اللازمة لتشجيع الحوار وإثرائه وتحفيز المشاركين على تحديد الحلول الأنسب للتحديات المطروحة". 

وأضافت الفاروقي قائلة: "تعد الجلسات التي ستقام تحت عنوان "سفراء الصناعات الفضائية العالمية" هذا العام من المحاور الاساسية على أجندة القمة، إذ تهدف إلى تحفيز وتشجيع الشباب على دراسة تخصصات العلوم والتكنولوجيا والرياضيات والهندسة التي تشكل الدعائم الاساسية لنمو وتطور وتنوع صناعات الطيران والفضاء في دولة الامارات العربية المتحدة." 

وتنطلق فعاليات ورش العمل الخاصة بالرؤساء التنفيذيين بتاريخ السادس من أبريل، حيث تسبق فعاليات القمة العالمية لصناعة الطيران 2014. وتجمع هذه الورش المدراء التنفيذيين من مختلف القطاعات لبحث قضايا القطاع بما ذلك تنمية الكفاءات اللازمة لضمان نمو هذه الصناعات في المستقبل. 

كما تنطلق في اليوم نفسه أعمال "منتدى الموردين في أبوظبي"، وهو تجمع هام يناقش دور قطاعات الطيران والصناعات الدفاعية والفضائية في دعم الاقتصاد الوطني لدولة الامارات العربية المتحدة. ويركز المنتدى على المزيد من أدوات التصنيع والتنوع.

يذكر أن أعمال القمة العالمية لصناعة الطيران كانت قد انطلقت لأول مرة في عام 2012 وشهدت حضور وفود ومدراء من ما يزيد عن 900 من المدراء التنفيذيين ينتمون لـ 52 بلداً حول العالم. وسيتضمن الحدث لعام 2014 مندوبين من الأسواق الناشئة مثل روسيا والصين والهند وأوروبا الشرقية وأمريكا الجنوبية.