مبادلة

البيانات الصحفية

مجلس أبوظبي للتعليم ومبادلة يطلقان برنامج أسبوع أبوظبي للاستدامة في المدارس

البرنامج يقام في أكثر من 25 مدرسة حكومية وخاصة في أبوظبي، ويزود الطلاب بتدريب وخبرة عملية حول التنمية المستدامة

23 ديسمبر 2014
مجلس أبوظبي للتعليم ومبادلة يطلقان برنامج أسبوع أبوظبي للاستدامة في المدارس

أعلن مجلس أبوظبي للتعليم، وشركة المبادلة للتنمية (مبادلة)، شركة الاستثمار والتطوير الاستراتيجي التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، اليوم عن إطلاق برنامج أسبوع أبوظبي للاستدامة في المدارس، وهو برنامج تعليمي يغطي مختلف أنحاء الإمارة، ويسعى إلى زيادة وعي الأطفال حول التنمية المستدامة وتطوير الجيل المقبل من المواهب الشابة من العلماء والمهندسين.

ويعد برنامج أسبوع أبوظبي للاستدامة في المدارس جزءاً أساسياً من أسبوع أبوظبي للاستدامة، أكبر وأهم تجمع إقليمي حول الاستدامة، والذي يهدف إلى تشجيع الحوار والتعاون الدوليين بشأن قضايا الاستدامة. ويسعى البرنامج إلى زيادة الوعي لذى الشباب في أبوظبي وحثهم على الاطلاع والاهتمام بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) من خلال دمج مواد ومواضيع الاستدامة ضمن المناهج الدراسية.

وقالت معالي الدكتورة أمل القبيسي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم: "نعمل مع شركة المبادلة للتنمية، من خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة على تحقيق هدف مشترك يتمثل في إلهام الشباب وحثّهم على المضي قدماً في دراستهم وعملهم ضمن مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، كما نشجع على إدراج برامج ضمن المناهج الدراسية من شأنها تعزيز أهمية الاستدامة، التي تعد ضمن أولويات مجلس أبوظبي للتعليم. وبالإضافة إلى غرس القيم الاجتماعية والبيئية والثقافية عبر هذه المبادرة الجديدة، سوف يتعلم طلابنا المزيد عن الاستدامة، ومدى تأثيرها الإيجابي عليهم وعلى مجتمعهم، كما ستمثل فرصةً لتحقيق تجربة تعليمية ثريّة، من شأنها إرساء الأسس المتينة التي تُبنى عليها مواهبنا الشابة، لتثمر وتزدهر في المستقبل."

سوف يقوم البرنامج بإشراك آلاف الطلاب من أكثر من 25 مدرسة حكومية وخاصة من المدارس في أبوظبي، حيث تقام العديد من الأنشطة المرحة التي تجتذب الطلاب في المدارس خلال الفترة من 11 إلى 22 يناير 2015، وتركز على الركائز الثلاث للاستدامة – الاجتماعية والبيئية والاقتصادية. ويقوم البرنامج من خلال مبادرات مشوقة وتفاعلية ، بتمكين الطلاب من الإسهام في مسيرة التنمية المستدامة من خلال مساعدتهم على إدراك الأثر الذي تتركه الاستدامة على مستقبلهم.

وبمناسبة إطلاق البرنامج، قال الدكتور أحمد عبدالله بالهول، الرئيس التنفيذي لـ"مصدر": "إن إدراك الأهمية الكبيرة لتحقيق الاستدامة ومدى ارتباطها في النهضة التنموية التي شهدتها وستشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة يعد أمراً مهماً. وتقدم لنا الأحداث الدولية التي تقام تحت مظلة أسبوع أبوظبي للاستدامة هذا العام، فرصة مميزة للتواصل مع آلاف الطلاب من مختلف أنحاء إمارة أبوظبي والتفاعل معهم وتشجيعهم على تبني مبادئ الاستدامة وتسليط الضوء على أهميتها ودورهم المحوري في بناء مستقبل مستدام".

وأضاف:"تولي "مصدر" التعليم والتوعية المجتمعية أهمية كبيرة ضمن استراتيجية عملها، ونأمل من خلال مبادرة مبادلة ومجلس أبوظبي للتعليم المتمثلة ببرنامج "أسبوع أبوظبي للاستدامة في المدارس" تشجيع وإلهام أجيال المستقبل للاهتمام بمواضيع الاستدامة والانخراط في المهن المرتبطة بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات".

وفي إطار البرنامج، ستتلقى المدارس المشاركة الموارد اللازمة للمشاركة في أنشطة متنوعة تركز على الاستدامة بالإضافة إلى استضافة ورش عمل قائمة على التدريب العملي مصممة خصيصاً لمساعدة الطلاب على فهم أولويات الاستدامة. وبالإضافة إلى الأنشطة الممتعة في باحات المدارس، والتي تركز على مواضيع الاستدامة وأنشطة مثل "بناء نماذج لمنازل تتميز بالكفاءة"، سوف يتعلم الطلاب كيفية بناء نماذج للسيارات العاملة بالطاقة الشمسية، وذلك في إطار "مسابقة أبوظبي للسيارات الشمسية للصغار".

كما سيتم تزويد المدارس بتجهيزات للسيارات العاملة بالطاقة الشمسية، وتثقيف الطلاب حول أساسيات تحويل الطاقة، وكفاءة الطاقة والاستخدام المستدام للطاقة. وقد تم تصميم نسخة مصغرة من سباق أبوظبي للسيارات الشمسية، المسابقة التي تجمع الجامعات من مختلف أنحاء العالم من أجل تصميم وبناء وقيادة سيارات تعمل بالطاقة الشمسية عبر إمارة أبوظبي. وتعد هذه النسخة المصغرة من السباق مخصصة للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 12-15 سعياً لتحفيزهم على مواصلة تعليمهم في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM). وسوف تقام سباقات ومسابقات مصغرة تبعاً للمبادرات المختلفة عبر مختلف مراحل برنامج أسبوع أبوظبي للاستدامة في المدارس، حيث سيعلن عن الفائز النهائي يوم 24 يناير خلال مهرجان مصدر. وسوف يخوض طلاب المعهد البترولي، ممثلين دولة الإمارات العربية المتحدة في سباق أبوظبي للسيارات الشمسية، غمار المنافسة أمام نخبة من الفرق الدولية، يأتي بعضها من اليابان، والولايات المتحدة الأمريكية، والشرق الأوسط، وأستراليا، وأوروبا.

بدورها قالت نادين صالح، رئيسة قسم الشراكات والتنمية المجتمعية في شركة مبادلة: "يمثل برنامج أسبوع أبوظبي للاستدامة في المدارس منصة عالمية توفر وسيلة قوية لمعالجة القضايا المصيرية مثل أمن الطاقة والمياه، وكذلك تعزيز التنمية المستدامة. ومن المهم أن نوسع نطاق هذه المناقشات لتصل إلى مختلف أفراد وفئات المجتمع لدفعهم إلى تحمل المسؤولية من أجل خلق مستقبل مستدام. كما أن من المهم تعريف الطلاب ودمجهم في المبادرات الخضراء، فهم مستقبلنا، وعلى عاتقهم تقع مسؤولية إحداث فرق جوهري في المستقبل".

يهدف برنامج أسبوع أبوظبي للاستدامة في المدارس إلى دعم حملة #أبوظبي_تصنع_الفرق #ADmakingadifference. للمشاركة في المناقشات والاطلاع على آخر الأخبار والصور من البرنامج، يرجى زيارة www.weyana.ae  www.facebook.com/  www.twitter.com/  www.instagram.com/