مبادلة

أكاديمية ضمان للسرعة تضع الموهوبين الصغار على المسار الصحيح

من المحتمل أن يتحول طموح الإمارات بتقديم سائق فورمولا 1 في المستقبل إلى واقع وحقيقة بفضل المبادرات الساعية إلى تطوير مهارات السائقين الصغار الذين يتمتعون بالإمكانات المطلوبة.

وتقدم أكاديمية ضمان للسرعة التي تديرها شركة أبوظبي للسباقات وترعاها شركة التأمين الوطنية، لأصحاب الموهبة برنامج تدريب مكثف يستمر لمدة ثمانية أشهر بهدف إعداد الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و15 سنة للانطلاق بمسيرتهم في عالم السرعات العالية والمنافسات الاحترافية في سباقات السيارات.

ويتدرب السائقون الصغار مرتين أو ثلاث مرات أسبوعياً بهدف تطوير مهاراتهم في حلبات الكارتينغ وامتلاك الخبرة اللازمة حول السلامة واللياقة البدنية والأساليب التقنية في هذه الرياضة.

وأكدت سميحة زموري، التي تتولى منصب تنفيذي تسويق في شركة أبوظبي للسباقات على أهمية هذا البرنامج بقولها: "لدى الإمارات فرصة كبيرة في تقديم بطل رياضي قادر على دخول عالم الفورمولا 1. ونحن في البداية نعمل على اكتشاف الشخص الموهوب والمستعد لتكريس نفسه وقدراته في هذه الرياضة، والتضحية بأمور أخرى لتحقيق مبتغاه في هذا المجال. نعمل بعد ذلك على تطوير إمكانات هؤلاء السائقين واستثمارها على أفضل حال. هذا هو بالتحديد ما تقوم به أكاديمية ضمان".

تسعى الأكاديمية بعد ذلك إلى تطوير الطلاب الملتزمين وأصحاب المهارات على كيفية التركيز على استراتيجية السباق وأساليب المناورة في الحلبة مثل التجاوز والفرملة، بالإضافة إلى منحهم الخبرات التي ستكون مفيدة لمسيرتهم المهنية لاحقاً.

أضافت سميحة: "نحن نريدهم أن يكبروا ليكونوا رجال وسيدات أعمال ناجحين. لذلك فإن البرنامج يتضمن تدريباً في مجالات التسويق والأعمال ومهارات التواصل. نحن نعلمهم كيفية التركيز وامتلاك الإصرار والاستعداد على أفضل نحو لتحقيق الأهداف التي يضعونها أمامهم".

"هنالك العديد من المزايا التي تجمع بين السائق الجيد ورجل الأعمال الناجح، ومنها على سبيل المثال: التكيف مع العمل الجماعي ومعرفة أساليب التواصل وتقديم المساعدة للآخرين والتواضع والاستعداد الذهني".

يتم اختيار الطلاب بناء على النتائج التي حققوها في سباقات الكارتينغ خلال السنتين الماضيتين. وفي تعليق لها، قالت الطالبة آمنة القبيسي، 13 سنة: "هدفي هو أن أصبح سائقة فورمولا 1. الجزء الأكبر من التحدي هو أن تحقق زمناً أفضل من زملائك الآخرين، وهذا يتطلب جهداً هائلاً".

يتنافس الطلاب في سباقات الكارتينغ وسيارات المقعد الواحد، ويشاركون في مخيم ربيعي في مدينة العين لمدة أسبوعين ومخيم صيفي آخر في أوروبا.

لمعرفة المزيد عن البرنامج، يرجى زيارة www.mubadala.com

مواضيع متعلقة

قد يعجبك أيضاً

أغسطس 27, 2020

يوم المرأة الإماراتية - الجزء الأول

أغسطس 27, 2020

يوم المرأة الإماراتية - الجزء الثاني

يوم المرأة العالمي 2020: #أنا جيل المساواة: إعمال حقوق المرأة#
مارس 08, 2020

يوم المرأة العالمي 2020: #أنا جيل المساواة: إعمال حقوق المرأة#

فبراير 16, 2020

توسع عالمي وتنويع بقطاعات الأعمال

فبراير 02, 2020

4.75 مليار دولار أمريكي قيمة "إي إم آي للنشر الموسيقي...

يناير 30, 2020

الابتكار في مجال البلاستيك

يناير 15, 2020

الجيل القادم من رواد الرعاية الصحية

ديسمبر 12, 2019

مشروع مدرسة عام زايد في تايلاند

نوفمبر 26, 2019

للتميز أكثر من مضم

نوفمبر 06, 2019

الاستثمار في شراكات استراتيجية

أكتوبر 30, 2019

المساهمة في تعزيز قطاع التكرير والبتروكيماويات في أبوظبي

أكتوبر 21, 2019

مشروع للنمو الاستراتيجي في سلسلة القيمة لصناعة الألمنيوم