مبادلة

طلاب أبوظبي والعين يتعرفون على الخبرات المطلوبة لإنشاء مشاريع مستدامة وصديقة للبيئة.

أثبتت مسابقة "اصنع فكرتك" لهذا العام أن مستقبل الاستدامة في دولة الإمارات في أيدٍ أمينة.

وتهدف مسابقة "اصنع فكرتك" إلى تعريف الشباب وتوسيع خبراتهم فيما يتعلق بالخيارات المختلفة والمجالات المهنية المتنوعة في قطاع التصنيع مثل الهندسة والأعمال والتصميم.

وكان الطلاب في مدارس أبوظبي والعين، والذين تتراوح أعمارهم بين 13 و15 سنة، قد اكتسبوا الخبرات والمهارات بعدما وضعوا أنفسهم مكان الخبراء والمتخصصين في هذه المجالات، وجربوا تنفيذ المشاريع من مراحلها الأولى ابتداءً من وضع عروض الأعمال.

وتضمنت المهام الملقاة على عاتق الطلاب المشاركين في المسابقة، تنفيذ كافة خطوات المشاريع ابتداءً من عمليات البحث والتطوير، والتصنيع، وانتهاءً بتحديد الميزانيات وإجراء أعمال الدعاية والإعلان، وذلك ليتعرف المشاركون على كافة المهام المطلوبة ضمن المشروع.

وكي يكون العمل أكثر متعة، أطلقت مسابقة "اصنع فكرتك" شراكةً مع مصدر، وذلك من أجل التركيز على الاستدامة، وجعلها عنصرًا أساسيًا ضمن مخرجات العملية التعليمية في هذه المسابقة.

واطّلع الطلاب قبل بدء العمل على تنفيذ مشاريعهم على التعليمات المتعلقة بأهداف المشروع وبرنامج العمل فيه.

وكانت مهمة الطلاب خلال المشروع إنشاء مبنى عقاري لأغراض سكنية أو تجارية، وذلك بالاعتماد على أساليب مستدامة، على أن تمنح المدرسة الفائزة طابعة ثلاثية الأبعاد، ليباشر الطلاب على الفور إطلاق إبداعهم وأفكارهم المبتكرة.

قام كل فريق بعد ذلك بتوزيع المهام على الأعضاء فيه من أجل تنفيذ العمل وتغطية كافة الأعمال المطلوبة ضمن المشروع.

وبينما كان مدير المشروع يشرف على سير اتخاذ القرارات، كان فريق البحث والتطوير يتولى اختيار نوع المشروع العقاري والأهداف المرجوة منه، فيما قام فريق التمويل والتسويق ببحث تكاليف التصنيع والإعلان التي يحتاجها المشروع.

وفي تعليق له، قال الطالب عبد الله الشامسي، من مدرسة برايتون كوليج: "باعتبار أنني كنت أتولى دور مدير المشروع، فقد كنت أراقب وأشارك في العمل مع جميع الأقسام المختلفة، بدءًا من جلسات العصف الذهني وانتهاءً بالإنتاج، الأمر الذي منحني فكرة عما يتطلبه الأمر للتوجه للعمل إلى مجال التصنيع".

وأضاف: "كنت أعتقد قبل المشاركة في هذه المسابقة أن مجال التصنيع يقتصر على الهندسة فقط. ولكن مسابقة "اصنع فكرتك" وسعت مداركي وعرفتني على المهام المطلوبة في هذا المجال".

وإلى جانب طلاب المدارس، تضمن كل فريق عضوًا متطوعًا يمتلك معرفة واسعة في مجال الهندسة، من أجل مساعدة الطلاب للتقدم في هذا المشروع وإرشادهم نحو الاتجاه الصحيح في العمل.

وإضافة إلى المهام الملقاة على عاتق الطلاب، كان عليهم أيضًا المشاركة في مجموعة من التدريبات حول بناء الفريق والجلسات الاستشارية المتعلقة بكافة مراحل المشروع وأجزائه.

وقال الطالب محمد الأحبابي: "كان العمل الجماعي أفضل جزء ضمن هذه المسابقة. لقد علمتني كيف أعمل مع أشخاص آخرين، وكيف أقودهم لنكون الفريق الأفضل. كما تعرفت أيضًا من خلال ورش العمل على الأساليب المختلفة التي تساعدني على نشر الاستدامة في الإمارات العربية المتحدة عندما أكبر".

ومع مشاركة أكثر من 20 مجموعة من طلاب مدارس أبوظبي والعين، فقد وزعت الجوائز الفردية على الطلاب الذين قدموا أفضل المشاركات وأظهروا مهاراتهم القيادية، كما اختيرت مدرستان باعتبارهما الفائزتان في مسابقة "اصنع فكرتك" لهذا العام.

تنظم مسابقة "اصنع فكرتك" بالتعاون ما بين معد التصنيع في المملكة المتحدة و"بي إيه إي سيستمز" إلى جانب شركة مصدر. لمعرفة المزيد عن الاستدامة، يرجى زيارة الموقع الالكتروني لشركة مصدر: http://www.masadar.ae

قد يعجبك أيضاً

أغسطس 27, 2020

يوم المرأة الإماراتية - الجزء الأول

أغسطس 27, 2020

يوم المرأة الإماراتية - الجزء الثاني

يوم المرأة العالمي 2020: #أنا جيل المساواة: إعمال حقوق المرأة#
مارس 08, 2020

يوم المرأة العالمي 2020: #أنا جيل المساواة: إعمال حقوق المرأة#

فبراير 16, 2020

توسع عالمي وتنويع بقطاعات الأعمال

فبراير 02, 2020

4.75 مليار دولار أمريكي قيمة "إي إم آي للنشر الموسيقي...

يناير 30, 2020

الابتكار في مجال البلاستيك

يناير 15, 2020

الجيل القادم من رواد الرعاية الصحية

ديسمبر 12, 2019

مشروع مدرسة عام زايد في تايلاند

نوفمبر 26, 2019

للتميز أكثر من مضم

نوفمبر 06, 2019

الاستثمار في شراكات استراتيجية

أكتوبر 30, 2019

المساهمة في تعزيز قطاع التكرير والبتروكيماويات في أبوظبي

أكتوبر 21, 2019

مشروع للنمو الاستراتيجي في سلسلة القيمة لصناعة الألمنيوم