التحوّل الإيجابي: استراتيجية "سيبسا" الجديدة لعام 2030

قبل 16 عاماً، شرعت مبادلة في إحداث نقلة نوعية في قطاع الطاقة المتجددة بإنشاء شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر". وقد أصبحت "مصدر" اليوم واحدة من أسرع شركات الطاقة النظيفة نمواً في العالم ومن الشركات الرائدة في هذا المجال.

وفي العام الماضي، أكملت مبادلة بيع نسبة 67% من حصتها في مصدر مقابل 5.8 مليار درهم، حيث حصلت شركة طاقة على نسبة 43% وشركة أدنوك على 24% بينما احتفظت مبادلة بالنسبة المتبقية وهي 33%. وبموجب هذه الصفقة أيضاً، تم تقاسم ملكية محفظة الهيدروجين النظيف في مصدر بحصول أدنوك على نسبة 43% ومبادلة على 33% وطاقة على 24%.

ومن شأن هذه الشراكة الجديدة تعزيز مكانة مصدر كشركة وطنية رائدة في مجال الطاقة النظيفة، وهي تتطلع لرفع طاقتها الإنتاجية من 20 جيجاواط حالياً إلى 100 جيجاوات من الطاقة النظيفة بحلول عام 2030. وسوف تأتي الحصة الأكبر من هذه الطاقة الإنتاجية من استثمار تقنيات توليد طاقة الرياح والطاقة الشمسية. وبالإضافة إلى ذلك، من المنتظر أن تشهد استثمارات مصدر الجديدة في مجال الهيدروجين الأخضر توسعاً سريعاً حيث تستهدف رفع إنتاجها السنوي من الهيدروجين الأخضر إلى مليون طن بحلول عام 2030.

سوف تستهدف مصدر فرص النمو في أماكن مختلفة من العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا ورابطة الدول المستقلة ومنطقة آسيا والمحيط الهادي، إلى جانب القيام بدور رئيسي في توفير الطاقة النظيفة التي تحتاجها دولة الإمارات لتحقيق أهداف الحياد المناخي الوطنية بحلول عام 2050. ومن المتوقع أن يتحقق هذا النمو من خلال مجموعة من المشاريع الحالية والجديدة.

human