مبادلة

إذا كنت من متابعي رياضة السيارات، ستكون على الأغلب قد سمعت عن سائق السيارات الإماراتي خالد القبيسي، فهو الإماراتي الذي تمكن من صعود منصة التتويج في سباق لومان 24 ساعة الشهير خلال العام الماضي.

ويبدو أن عشق رياضة السيارات يجري في عروق عائلته، حيث تسير ابنتاه اليافعتان على خطاه، حيث دخلت الشابتان عالم السباقات لتعيشا أجواء التشويق والحماس التي تشهدها هذه الرياضة، وتلهما الفتيات الأخريات للخروج عن التقاليد وممارسة رياضة السيارات.

وتشارك آمنة البالغة من العمر 16 سنة في السباقات منذ عامين. ومن لحظة جلوسها خلف مقود السيارة في سباق الكارتينج في منتجع الفرسان الدولي الرياضي، أدركت على الفور أن قيادة السيارات لن تكون مجرد هواية رياضية بالنسبة لها.

وانضمت آمنة، وهي مفعمة بالطموح والأمل لدخول عالم الاحتراف في رياضة السيارات، إلى أكاديمية ضمان للسرعة في أبوظبي، والتي ترعاها شركة سند التابعة لمبادلة. وتسعى الأكاديمية لإعداد الجيل الجديد من الشباب الإماراتيين وتحفيزهم لدخول عالم السباقات والسرعة.

وقالت آمنة: "كنت الفتاة الأولى والوحيدة التي انضمت إلى الأكاديمية عندما بدأت بالمشاركة في السباقات. كان الأمر يشكل تحديًا هائلًا بالنسبة لي. وتوجب عليّ أن أثبت قدراتي ومدى جديتي في السباقات رغم كوني فتاة".

وخلال العامين الفائتين، تمكنت آمنة من إثبات نفسها في عالم سباقات الكارتينج على المستوى المحلي. وقد كانت أول سائقة سيارات إماراتية تمثل بلدها على المستوى الدولي، وذلك عندما شاركت في منافسات تحدي روتاكس ماكس في البرتغال. ومن المحتمل أن يشهد العام القادم تقدمًا هائلًا بالنسبة للفتاة الإماراتية الموهوبة والتي ستنتقل من عالم الكارتينج إلى أجواء أكثر حماس وسرعة في سباقات الفورمولا 4.

ولم يمض وقت طويل حتى انضمت فتاة ثانية إلى أكاديمية ضمان للسرعة، ولم تكن هذه الفتاة سوى حمدة القبيسي، البالغة من العمر 14 سنة، الأخت الصغرى لآمنة.

قالت حمدة: "أحسست بقدر كبير من الإلهام من أجل دخول عالم الكارتينج بعدما شاهدت أختي وهي تمضي قدمًا وتحقق النجاحات. وبعدما بدأت آمنة بالقيادة، كانت تأتي إلى المنزل لتخبرنا بتفاصيل ممتعة وقد كنتُ متلهفة لتجريب هذه الأشياء بنفسي".

وتمكنت حمدة مؤخرًا من تحقيق الصدارة في فئتها ضمن الأكاديمية، ولم يسبق لها على الإطلاق التنازل عن المراكز الخمسة الأولى في السباقات التي شاركت فيها.

وتتطلع الأختان إلى تحقيق المزيد من التقدم والوصول إلى هدف أسمى في عالم سباقات السيارات، والذي يتمثل بدخول عالم الفورمولا 1 التي تمثل الذروة في هذه الرياضة.

قالت حمدة: "نصيحتي التي أوجهها للفتيات الصغيرات، هي ألا تستسلمن على الإطلاق. هناك على الدوام مكان للفتيات في عالم الرياضة. وإذا كان لديكن اهتمام برياضة معينة، فعليكن التوجه لممارستها على الفور ودون أدنى تردد".

هل تمتلك شغفًا تجاه عالم رياضة السيارات؟ عليك إذًا مشاهدة هذا الفيديو من أكاديمية ضمان للسرعة: http://www.weyana.ae/ar/sports-health/story/daman-speed-academy

ولا تنس أن هذه الرياضة لا تقتصر على الجلوس خلف عجلة القيادة، فهناك شبكة دعم متكاملة تتكون من المصممين والمهندسين. وللراغبين بالحصول على فرصة رائعة لدخول المجالات التقنية، يمكنكم التوجه إلى موقع مبادلة الالكتروني: www.mubadala.com

مواضيع متعلقة

قد يعجبك أيضاً

Embedding a Safety Culture
يونيو 18, 2019

ترسيخ ثقافة السلامة

مايو 12, 2019

مستثمر عالمي في الطاقة النظيفة

International Women’s DayPlay
مارس 10, 2019

يوم المرأة العالمي

يناير 24, 2019

تعزيز جهود الاستدامة في العالم

نوفمبر 29, 2018

ننمو معاً ونساهم في تغيير حياة الناس إلى الأفضل

نوفمبر 29, 2018

إعادة الحياة إلى الشعب المرجانية

نوفمبر 29, 2018

استثمارات ذات أثر إيجابي

أكتوبر 31, 2018

الاستثمار بتطوير الكوادر

أكتوبر 31, 2018

إلهام قادة الغد

أكتوبر 31, 2018

الاستثمار في مواردنا البشرية

Play
سبتمبر 14, 2018

في قلب مركز عمليات"الياه سات"

Play
سبتمبر 14, 2018

"الياه سات"تطلق الأقمار الصناعية التي تحمل ابتكارات...