مبادلة

عودة إلى صفحة تأثيرنا

المرأة الإماراتية تساهم في تطور الدولة وتقدمها

بالاعتماد على أسس النجاح التي وضعتها القيادة الرشيدة في الدولة، تخوض المرأة الإماراتية كافة المجالات، وتسير بخطى واثقة وإرادة قوية لتبلغ أعلى مستويات التميز وتكون جزءًا فعالًا وأساسيًا في تطور الدولة.

نجاح المرأة الإماراتية

قوة إرادة الإماراتية وراء تميزها في المجالات النوعية (موجز من مقابلة منشورة في جريدة الاتحاد بتاريخ 27 أغسطس 2016)

في مقابلة صحفية مع جريدة الاتحاد، تحدث حميد عبدالله الشمري، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة للشؤون المؤسسية، الرئيس التنفيذي للموارد البشرية والخدمات المساندة للمجموعة، عن عوامل النجاح التي تعتمد عليها المرأة الإماراتية، والتي تتضمن تغيير وجهة النظر بالنسبة للطلاب والطالبات، وخصوصاً المرأة بشأن طبيعة فرص العمل التي تتماشى مع القاعدة الاقتصادية وفرص العمل الواعدة التي تم وضعها لأبناء دولة الإمارات بالتكافؤ. وبالنسبة للشهادات العلمية المطلوبة، فهي متوفرة لدى الجنسين لكنها من ناحية العدد تتوفر لدى الإناث أكثر.

"منذ البداية كان هناك إدراك بأن تنوع وتطور الاقتصاد لا يعني فقط صناعات جديدة، ولكن إذا لم نتمكن من توظيف الطاقات المواطنة في هذه المجالات، فهذا يعني أننا سنفشل. واليوم، أصبحت هناك قناعة بأن العناصر النسائية في دولة الإمارات يجب أن يكون لها دور كبير، خصوصاً أن عدد المؤهلات للعمل من النساء في الدولة أصبح كبيراً ولا يستطيع أحد التغافل عنه، وكل الجهات أصبحت تدرك هذا الوضع سواء في القطاعات الحكومية أو شبه الحكومية أو حتى القطاع الخاص".

ويرى الشمري أن سر نجاح المرأة أنها أدركت منذ بدايات تأسيس دولة الإمارات، أن القيادة تنظر إليها على أنها متساوية مع الرجل، سواء من ناحية التعليم أو العمل أو العلاج أو توفير الحياة الكريمة، وبالتالي فكل متطلبات النجاح متوفرة أمامها، واليوم وبحكم طبيعة المجتمع، لديها فرصة أكبر للتركيز على الدراسة وتحقيق مستويات تعليمية عالية ومميزة واختيار تخصصات دقيقة مثل الهندسة والإدارة وغيرها بما يتماشى مع رؤية الإمارات 2021، والرؤية الاقتصادية 2030 لإمارة أبوظبي.

وأضاف أن كل هذا خلق لدى المرأة دافعًا قويًا وإرادة صلبة، وهو السر وراء النجاح الذي نراه اليوم من العناصر النسائية.

أصبحنا نتكلم عن وزيرات ورئيسات برلمان وطبيبات في مجالات دقيقة، وأخريات يعملن في الطاقة النووية، وصناعة الطيران. لدينا طيارات يقدن طائرات مقاتلة ويشاركن إخوانهن الرجال في الدفاع عن الدولة.

"اليوم، أصبحت هناك قناعة بأن العناصر النسائية في دولة الإمارات يجب أن يكون لها دور كبير، خصوصاً أن عدد المؤهلات للعمل من النساء في الدولة أصبح كبيراً ولا يستطيع أحد التغافل عنه، وكل الجهات أصبحت تدرك هذا الوضع سواء في القطاعات الحكومية أو شبه الحكومية أو حتى القطاع الخاص".

حميد الشمري

نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة للشؤون المؤسسية، والرئيس التنفيذي للموارد البشرية والخدمات المساندة للمجموعة

Homaid Al Shimmari

الدكتورة نوال الحوسني، المدير التنفيذي لإدارة الاستدامة والهوية المؤسسية، مصدر

تعد الدكتورة نوال الحوسني من أبرز الشخصيات الناشطة في مجال البيئة والاستدامة، وتغطي مسيرتها المهنية المجالين العملي والأكاديمي في الإمارات وعلى المستوى الدولي. وفي مصدر، شركة أبوظبي للطاقة المتجددة، تشرف الدكتورة نوال على أربع فرق عمل تشمل الاستدامة، والتسويق والاتصال، وأسبوع أبوظبي للاستدامة، والمشاريع الخاصة. ومنذ عام 2012، تم تعيين الدكتورة الحوسني بمنصب مدير إدارة جائزة زايد لطاقة المستقبل لتشرف على تنفيذ أهداف الجائزة وتوجهها الاستراتيجي.

وفي فبراير 2017، أضحت الدكتورة الحوسني عضواً ضمن مجلس أمناء جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا. وهي أيضًا عضو مجلس لجنة مشروع مركز ابتكار جرافين الهندسي في جامعة مانشستر في المملكة المتحدة. 

تثق الدكتورة الحوسني بالدور الرائد الذي يمكن للنساء أن يؤدينه في مجالات الاستدامة والتغير المناخي في العالم. وهي تتولى إدارة برنامج ملتقى السيدات للاستدامة والبيئة والطاقة المتجددة، المبادرة التي تم إطلاقها في الإمارات في 2015، بهدف توفير منصة للحوار وتمكين النساء حول العالم. 

"أشعر بأنني محظوظة لكوني نشأت في دولة تحظى بقيادة تضمن تحقيق المساواة وتوفير الفرص التي تمكن النساء".

الدكتورة نوال الحوسن

المدير التنفيذي لإدارة الاستدامة والهوية المؤسسية، مصدر

صوفي خالد البستاني، نائب رئيس - وحدة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

خلال فترة عملها في شركة مبادلة للاستثمار، كانت صوفي تركز على الاستثمارات ذات التقنيات العالية. وفي 2011، انضمت صوفي إلى قطاع التكنولوجيا والصناعة والتعدين، حيث كانت تقود المشاريع الاستراتيجية لشركة غلوبل فاوندريز، التابعة لمبادلة والمتخصصة في أشباه الموصلات، وذلك في كل من أبوظبي وسنغافورة وألمانيا والولايات المتحدة. وفيما بعد أضحت مدير الأصول في شركة أدفانسد مايكرو ديفايسز (إيه إم دي).

كما كانت تركز صوفي في عملها الأخير على بحث فرص الاستثمار المحتملة في مختلف القطاعات التقنية. وفي 2017، انتقلت إلى قطاع صناعة الطيران وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والطاقة النظيفة لتواصل شغفها في المجال التقني.

"عادة ما يلهمني الجيل الأقدم، مثل جداتي. لقد عشن في أوقات صعبة، ورغم ذلك فلا أحد يتحدث إطلاقًا عن الصعوبات والتحديات التي واجهنها، فقد كانت جزءًا من حياتهن. وأنا بالتأكيد محظوظة لكوني لم اضطر لمواجهة تلك الظروف".

صوفي خالد البستاني

نائب رئيس - وحدة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

دينا بالجافلة، نائب رئيس - مكتب الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والطاقة النظيفة

تتولى دينا رئاسة نظام إدارة الأداء المؤسسي، كما تدير جهود أصول التأهيل والإشراف في نظام إدارة الأداء المؤسسي. وهي تمثل قطاع صناعة الطيران وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والطاقة النظيفة في مجالات متنوعة مثل استمرارية الأعمال وبرنامج الإشراف الداخلي. إلى جانب ذلك فإن دينا عضو مجلس إدارة في آل أوريكس للتمويل بي إس سي، وقد انتخبت لتولي منصب نائب رئيس مجلس الإدارة بتعيين من سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان. 

ومنذ عام 2005، شغلت لأربع مرات منصب عضو مجلس الإدارة ونائب رئيس مجلس سيدات أعمال الإمارات (غرفة التجارة الاتحادية). كما كانت دينا عضو مجلس إدارة في جمعية رؤيتي للأسرة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وإضافة إلى ذلك كانت عضو مجلس إدارة ونائب الرئيس في منظمة نساء في الطيران فرع الشرق الأوسط. 

تؤدي دينا مهامًا ديبلوماسية، حيث تمثل الإمارات في منظمة التجارة العالمية باعتبارها الملحق التجاري لوزارة الاقتصاد – حكومة دولة الإمارات العربية.

"عندما كنت في الصف الثالث، أتذكر أنني تحدثت مع والدي وقلت له: أنا سأذهب إلى الجامعة، أليس كذلك؟ منذ ذلك الحين كانت رحلتي في التعليم مذهلة. لقد عملت مع قادة ملهمين".

دينا بالجافلة

نائب رئيس - مكتب الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والطاقة النظيفة