مبادلة

مساهمة في الجهود المبذولة للتصدي لوباء كوفيد 19، بادرت شركة غلوبل فاوندريز، التي يتواجد مقرها الرئيسي في الولايات المتحدة وتنتشر عملياتها حول العالم، بتقديم مساعدات لأكثر الفئات تضرراً من الوباء في مناطق عملياتها في مختلف أنحاء العالم.

وقد قامت ولاية نيويورك بتصنيف شركة "غلوبل فاوندريز" كشركة تصنيع أساسية خلال جائحة كوفيد-19 وذلك اعترافاً بمساهمة أشباه الموصلات التي تنتجها الشركة في تلبية الاحتياجات التكنولوجية لقطاعات الرعاية الصحية والاتصالات والبنية التحتية.

في هذا الفيديو، يتحدث الدكتور توماس كولفيلد، الرئيس التنفيذي لغلوبل فاوندريز، وكيمبرلي شينموتو، مدير اتصالات الموظفين، عن الخطوات والتدابير التي اعتمدتها الشركة لدعم المجتمعات التي تعمل فيها والحد من الآثار الاجتماعية السلبية الناجمة عن فيروس كورونا المستجد.

وقد أعلنت الشركة عن التبرع بمبلغ مليون دولار أمريكي إضافي دعماً للمجتمعات المحلية، كما رفعت نسبة مساهمة الشركة في صندوق التبرعات لتصبح ضعف قيمة تبرعات الموظفين، وذلك مساهمة منها في الجهود المبذولة للتخفيف من آثار الوباء على النطاق المحلي والوطني والعالمي.

كذلك تبرعت الشركة، في كل موقع من مواقع عملها، بأجهزة حماية شخصية لفرق الرعاية الصحية، كما تبرعت بأكثر من 15 ألف قناع واقي للوجه والأنف (cleanroom masks) و3 آلاف قناع N-95 وأكثر من 500 ألف من القفازات وأغطية الأحذية والسترات الطبية. وستقوم الشركة بتزويد المجتمعات المحلية التي تعمل فيها بنحو 40 ألف قناع للوجه والأنف و14 ألف قناع N-95 كما أطلقت مؤخراً حملة تبرعات بمشاركة الموظفين باسم "غلوبل تعطي".

وتعمل المرافق الصناعية لغلوبل فاوندريز حول العالم بنسبة 90-100% من طاقتها الإنتاجية، حيث يجري العمل بنظام التناوب. فيما يعمل موظفو القطاعات غير المرتبطة بالتشغيل من منازلهم. وطبقت الشركة ضوابط مشددة للدخول إلى مرافقها وسياسات صارمة لضمان التباعد الاجتماعي.
#نعمل_نخلص