مبادلة

تحرص "مبادلة للبترول"، باعتبارها شركة تتمتع بحسٍ عالٍ من المسؤولية المجتمعية، على بناء شراكات مع المجتمعات المحلية القريبة من مناطق عملياتها. وبوصفها إحدى الشركات التابعة لمجموعة مبادلة، فإنها تلتزم بإحداث تأثير إيجابي على البيئة والمجتمعات المحلية على امتداد منطقة جنوب شرق آسيا.

فقد استثمرت "مبادلة للبترول"، على مدى سنوات، في مشاريع ومبادرات مجتمعية تستهدف المساهمة في التنمية المستدامة طويلة الأمد، وذلك من خلال إبرام شراكات مع السلطات المحلية والهيئات والمجموعات والمنظمات غير الحكومية لدراسة احتياجات المجتمعات المحلية والعمل على تلبيتها.

وتركز برامج المسؤولية الاجتماعية للشركة على القيام بمبادرات في طيف واسع من المجالات، تشمل تحسين البيئة، والتعليم والتدريب، والتنويع الاقتصادي من خلال بناء القدرات وتعزيز المهارات.

ففي تايلاند، دعمت "مبادلة للبترول"، على مدى سنوات، وشاركت مشاركة فعالة في مجموعة كبيرة من البرامج البيئية، شملت إعادة شتل أشجار القرم في السواحل وزرع الشعب المرجانية الاصطناعية، وبرامج رعاية صغار السلحفاة وسرطان البحر، وتوعية المجتمعات المحلية والفرق التابعة لمبادلة للبترول حول قضايا البيئة.

فقد ظلت "مبادلة للبترول" تشارك منذ العام 2011 في مشروع للحماية المستدامة للبيئة، بالتعاون مع برنامج حماية الصفات الوراثية للنباتات والذي يحظى برعاية صاحبة السمو الملكي الأمير مها شاكري سنيندورن، والقيادة البحرية، وجامعة شولالونقكورن.

وقد تمكنت هذه الشراكة من إعادة الحياة للشعب المرجانية باستخدام تقنية تقوم على استزراع المرجان من خلال التكاثر الجنسي في مختبر ومن ثم زرع صغار المرجان في الشعب التي أصابها التلف. وقد تم حتى اليوم تفريخ أكثر من ألفين من صغار المرجان تتمتع بصحة جيدة ومن ثم زرعها في شعب مرجانية جديدة في خليج تايلاند.

وإلى جانب تمويل الأبحاث الخاصة بالمرجان، قام الفريق كذلك بتركيب خلايا شمسية في مكان تفريخ المرجان بهدف توليد الكهرباء بطريقة مستدامة وصديقة للبيئة وأقل كلفة بالمقارنة مع طريقة التوليد المستخدمة والتي تعتمد على النفط، إلى جانب توفير الإمداد الكهربائي لمخيمات تعليم الأطفال وتوعيتهم بكل ما يتعلق بالشعب المرجانية. ويضم المشروع أيضاً "حديقة مرجانية" حيث يجري العلماء أبحاثاً ويرصدون عملية إعادة تأهيل المرجان ومراحل نموها وقدرتها على البقاء، إلى جانب رصد الأسماك واللافقاريات التي تستوطن الحدائق المرجانية.

تقول الدكتورة سوشانا أبيل شافانيش، الأستاذة المساعدة بشعبة العلوم البحرية بجامعة شولالونقكورن "لقد حقق المرجان نمواً أفضل، وكانت معدلات بقائها على قيد الحياة أعلى... وهذا يؤكد أن جهود حماية الطبيعة ليس لها عمر زمني تنتهي فيه."

قد يعجبك أيضاً

سبتمبر 17, 2018

الجيل القادم من قادة صناعة الفضاء يلقون نظرة على مستقبلهم

سبتمبر 17, 2018

أطلق القمر الصناعي وحلق في الفضاء ضمن تحدي "سات جيمز"

Play
سبتمبر 14, 2018

في قلب مركز عمليات"الياه سات"

Play
سبتمبر 14, 2018

"الياه سات"تطلق الأقمار الصناعية التي تحمل ابتكارات...

Play
سبتمبر 14, 2018

"الياه سات"تطلق رسالة التعاون

Play
سبتمبر 14, 2018

شركاء الرعاية الصحية يتطلعون لدخول أسواق جديدة

Play
سبتمبر 14, 2018

الشراكة بين"كالر جينوميكس"و"مبادلة" تساهم...

Play
سبتمبر 14, 2018

الرؤى المشتركة تطلق التعاون بين "مبادلة" و"سوفت...

Play
سبتمبر 14, 2018

"يو إل يو"تتعاون مع "مبادلة" لدخول أسواق...

Play
سبتمبر 14, 2018

الشراكة بين"داتا كوليكتيف"و"مبادلة" تصل...

Play
سبتمبر 14, 2018

"مبادلة للبترول"تتعاون مع الشركات الأخرى ضمن محفظة...

Play
سبتمبر 14, 2018

"دولفين للطاقة" تقدم أدوات النجاح للمهندسين الشباب