مبادلة

البيانات الصحفية

مبادلة تشارك في آيدكس 2013 بمجموعة شركاتها العاملة في القطاع الدفاعي

كشفت شركة المبادلة للتنمية ش.م.ع (مبادلة)، شركة الاستثمار و التنمية التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، اليوم عن تفاصيل مشاركتها في معرض آيدكس 2013، الذي سيقام خلال الفترة من 17 إلى 21 فبراير الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

11 فبراير 2013
مبادلة تشارك في آيدكس 2013 بمجموعة شركاتها العاملة في القطاع الدفاعي

 أبوظبي، 11 فبراير 2013: كشفت شركة المبادلة للتنمية ش.م.ع (مبادلة)، شركة الاستثمار و التنمية التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، اليوم عن تفاصيل مشاركتها في معرض آيدكس 2013، الذي سيقام خلال الفترة من 17 إلى 21 فبراير الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض. و قد أعلنت مبادلة عن مشاركة سبعٍ من الشركات المملوكة لها والعاملة في القطاع الدفاعي، حيث ستستعرض هذه الشركات  مساهماتها في دعم القوات المسلحة الإماراتية، و مجموعة خدماتها و خبراتها في مجالات الدعم الفني و التدريب و إدارة المشاريع في قطاعات الطيران و الدفاعات البحرية و البرية.

و تشمل قائمة الشركات التابعة لمجموعة مبادلة و المشاركة في المعرض كلاً من الطيف للخدمات الفنية، و بيانات للخدمات المساحية (بيانات)، و إنجازات لنظم البيانات، و المركز العسكري المتطور للصيانة و الإصلاح و العمرة (أمرك)، و أكاديمية أفق للطيران، و شركة الياه للاتصالات الفضائية (ياه سات)، و شركة أبوظبي لبناء السفن.

و تمثل عمليات التوطين أولوية مهمة بالنسبة للشركات التابعة لمبادلة، حيث تلتزم هذه الشركات بتوفير آلاف فرص العمل المتصلة بالقطاع الدفاعي للكوادر الإماراتية بحلول عام 2017. و يُبرز هذا الالتزام

سعي مبادلة المستمر لتهيئة أفضل مجالات التدريب و التطوّر الوظيفي للمواطنين، حيث تدعم الشركة و تشجّع عمليات تطوير قدرات و مهارات الشباب الإماراتي في مجالات العلوم و الهندسة و التكنولوجيا عبر طيف عملياتها في قطاع الدفاع.

و بهذه المناسبة، صرح حميد الشمري، المدير التنفيذي لوحدة مبادلة لصناعة الطيران: "تعد شركات مبادلة العاملة في قطاع الدفاع من الجهات المساهمة في دعم جهود القوات المسلحة الإماراتية للتركيز على عملياتها الأساسية، و ذلك من خلال إنشاء نظام من المشاريع المترابطة ذات العوائد التجارية المستدامة. كما تسعى هذه الشركات لإبرام شراكات عالمية جديدة من شأنها توسيع نطاق خدماتها ومنتجاتها المتطورة لقاعدة عملائها الإقليميين".