مبادلة

البيانات الصحفية

مبادلة لصناعة الطيران وجامعة الإمارات تطلقان برنامجاً للتدريب التقني بمستوى عالمي للمواطنين الإماراتيين

تهدف الاتفاقية لتطوير برنامج تدريبي بمستوى عالمي ومرافق في جامعة الإمارات لتأهيل الكادر التقني المواطن الذي سيعمل في ستراتا

18 فبراير 2013
مبادلة لصناعة الطيران وجامعة الإمارات تطلقان برنامجاً للتدريب التقني

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 18 فبراير 2013: وقعت مبادلة لصناعة الطيران عقداً بقيمة 4.9 مليون درهم مع جامعة الإمارات العربية المتحدة لتقديم التدريب الفني و تأهيل المرشحين الإماراتيين للعمل في مصنع ستراتا المتخصص في تصنيع المواد المركبة لهياكل الطائرات. وتأتي هذه المبادرة الجديدة للتدريب، والتي يشرف عليها مدربون محترفون من شركة لوكهيد مارتن نتيجة لنجاح مبادرة التدريب الحالية، والتي أثمرت عن توظيف 95 متدرباً إماراتياً في مصنع ستراتا في العين، و ذلك على مدى عامين. 

وتم توقيع العقد بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، خلدون خليفة المبارك، العضو المنتدب و الرئيس التنفيذي لشركة المبادلة للتنمية، حيث وقع على الاتفاقية حميد الشمّري، الرئيس التنفيذي لمبادلة لصناعة الطيران، والدكتور علي راشد النعيمي، مدير جامعة الامارات العربية المتحدة، خلال معرض أبوظبي الدولي للدفاع (أيدكس)، الذي ينعقد في أبوظبي من 17- 21 فبراير الجاري.

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة بأن الشراكات التي تربط جامعة الإمارات والمؤسسات والهيئات والقطاعات المختلفة في داخل الدولة وخارجها تشهد تطورات متلاحقة تتماشى مع كافة برامج التنمية ومواكبة القفزات المتسارعة في وتيرة استراتيجيات التحديث والنهضة الشاملة للبلاد.

وقال معالي الشيخ نهيان أن الجامعة التي تحتل مركزاً متقدماً بين جامعات العالم من حيث مكانتها العلمية والبحثية تستطيع توفير برامج تدريبية ذات معايير عالية الجودة في عدد من التخصصات التي تلبي احتياجات خدمات البنية الأساسية والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدولة، وأضاف أن إيجاد التدريب النوعي بين الجامعة وشركة مبادلة لصناعة الطيران يعتبر إضافة مثالية تفتح آفاق مستقبلية طموحة أمام شباب الإمارات بما يمكنهم من الانخراط في مجال الطيران والالتحاق بسوق العمل العالمية.

تأسست جامعة الإمارات العربية المتحدة في مدينة العين بمرسوم من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في العام 1976 كأول جامعة وطنية. وتعتبر الجامعة معهد أبحاث شامل ومعتمد ويقدم حلولاً لدعم نمو وتطور الإمارات من خلال علاقات شراكة عالمية.

وأشار الدكتور علي راشد النعيمي إلى أن "اتفاقية التدريب بين الجامعة وشركة مبادلة في حقل الطيران في هذه الصناعة المستقبلية تفتح مجالات استثمارية مستقبلية ناجحة وواعدة للشباب في الإمارات مؤكداً على السعي المشترك لتحقيق النتائج المرجوة من خلال هذه الشراكة التعاونية بين الطرفين"، وأوضح أن "الجامعة التي تحرص على تطوير برامجها التدريسية والتدريبية قادرة على توفير برامج التدريب النوعي وفقاً لأعلى المعايير والمواصفات كاستجابة طبيعية لمتطلبات سوق العمل بل وتحقيقاً لطموحات الشباب في هذا المجال المتصاعد".

وبهذه المناسبة قال حُميد الشمري، الرئيس التنفيذي لمبادلة لصناعة الطيران: "تفخرُ شركة مبادلة لصناعة الطيران بتنمية وتأهيل أبناءها المواطنين من خلال هذه المرافق والبرامج التدريبية لتكتسب هذه الكفاءات الشابة مهارات فريدة تمكنها من أن تصبح جزءاً مكملاً لقطاع صناعة الطيران في الإمارات، والذي ينمو عالمياً. ومن خلال التعاون والتنسيق مع جامعة الإمارات العربية المتحدة ولوكهيد مارتن نضمن لطلابنا الحصول على تدريب قياسي بمستوى عالمي، وتوفير كادر من الكفاءات الوطنية تمكن ستراتا من الاستمرار في تقديم أفضل فرص العمل على المستوى العالمي، ودعم شركائها وعملائها في كل أنحاء العالم".

والجدير بالذكر أن هذه هي المرحلة الثانية من برنامج التدريب التقني الناجح من ستراتا، وسيستمر البرنامج لمدة 18 شهراً ليتخرج منه من 90 إلى 100 خريج إماراتي، وهؤلاء سيكونوا مؤهلين للعمل لدى مصنع ستراتا في بداية عام 2015. وتحقيقاً لهذه الغاية تم إعداد منشآت تدريبية هي الأحدث من نوعها في جامعة الإمارات، وهي مجهزة بأدوات ومعدات تستخدم في الواقع العملي، حيث سيتلقى الدارسون تدريباً أساسياً في الرياضيات والعلوم لضمان تأهيلهم الجيد وإعدادهم بشكل كفؤ للعمل في قطاع يعتمد على أحدث التقنيات المتطورة.

وستقدم ستراتا للمتدربين الذين اكملوا البرنامج بنجاح وظائف بدوام كامل، إضافة إلى استمرارهم بتقديم الدعم وبرامج تدريبية، في حين تطورهم في عملهم في قطاع صناعة الطيران.