مبادلة

البيانات الصحفية

الأمم المتحدة تمنح جائزة الأرض إلى الرئيس التنفيذي لـ” مصدر”

أبوظبي، 5 يونيو 2012: حصل الدكتور سلطان أحمد الجابر، الرئيس التنفيذي لـ”مصدر”، شركة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة، على جائزة الأمم المتحدة “بطل الأرض” لهذا العام.

05 يونيو 2012

أبوظبي، 5 يونيو 2012: حصل الدكتور سلطان أحمد الجابر، الرئيس التنفيذي لـ”مصدر”، شركة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة، على جائزة الأمم المتحدة “بطل الأرض” لهذا العام.

وتهدف الجائزة التي تنظمها هيئة الأمم المتحدة من خلال جهودها لتخطيط الطاقة وبرنامج حماية البيئة إلى تكريم الأفراد الذين كان لإسهاماتهم وأساليبهم القيادية أثر إيجابي كبير على قطاع الطاقة، سواء كان النفط والغاز أو الطاقة المتجددة، أو الحد من تداعيات تغير المناخ وحماية البيئة.

وتأتي الجائزة في وقت يسبق مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في مؤتمر قمة الأرض الذي تنظمه الأمم المتحدة في ريو دي جانيرو في يونيو، والذي ستعمدُ الحكومات والمجتمعات المدنية خلاله إلى استعراض التقدم المحرز وتجديد التزاماتهم بتحقيق الاستدامة العالمية من خلال ترسيخ مبادئ التنمية المستدامة في مجال الطاقة والاقتصاد والبيئة والعلوم والابتكار.

وتسلط الجائزة الضوء على جهود وإنجازات الدكتور سلطان أحمد الجابر من خلال مشاركاته الدولية في مجال الطاقة بشتى فروعها ودفع عجلة التقدم في تطبيق التقنيات النظيفة والمساهمة في الحد من تداعيات تغير المناخ، إضافة إلى مساهمته في نشر الوعي حول أهمية تطبيق استراتيجية شاملة للطاقة تقوم على  مزيج متنوع من المصادر تشمل الموارد التقليدية والبديلة والمتجددة. وتستثمر “مصدر” في التقنيات النظيفة ونشر مشاريع الطاقة المتجددة وبناء مدينة تلتزم بأفضل معايير الاستدامة. كما تستثمر في رأس المال الفكري والبشري من خلال معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا.

ولدى تسلمه الجائزة ضمن فئة الرؤية الريادية والقيادة الفعلية، قال الدكتور سلطان أحمد الجابر: “يشرفني أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله؛ وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله؛ وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة

نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رعاه الله، وذلك بمناسبة نيل هذه الجائزة المرموقة التي تعكس الجهود الكبيرة لدولة الإمارات العربية المتحدة في سبيل تحقيق التنمية المستدامة. فبفضل الرؤية الثاقبة لقيادتنا الرشيدة والتوجيهات السديدة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة.، نستمر في السير بخطى ثابتة على النهج الذي أرساه الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي رسخ ثقافة التنمية المستدامة وحماية البيئة والحفاظ على مواردنا الطبيعية للأجيال القادمة. وبطبيعة الحال، فإن هذه الجائزة تعد تكريماً لكافة الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة وأبوظبي و”مصدر” من أجل ضمان أمن الطاقة والحد من تداعيات تغير المناخ”. 

وأضاف: “كان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، قد حصل على هذه الجائزة في أول دورة لها في عام 2005، وذلك تقديراً للجهود الجبارة التي بذلها خلال حياته في سبيل تحقيق التنمية المستدامة وحماية البيئة، ولأنه كان قدوةً للعمل الجاد الهادف للحفاظ على الموارد الطبيعية. وبعد سبع سنوات، يؤكد فوز الإمارات العربية المتحدة مجدداً بهذه الجائزة المرموقة أننا نسير بخطىً ثابته على النهج الذي رسمته لنا القيادة الرشيدة، حيث تشكل جهود التنمية الاقتصادية المستدامة وحماية البيئة الركيزةَ الأساسية وجوهر الخطط التنموية في دولة الإمارات العربية المتحدة وأبوظبي. وإنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز لي ولـ’مصدر‘ نيل هذه الجائزة تقديراً للجهود المبذولة، ووفاءً للإرث الذي خلفه لنا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله”.

وتعد هذه الجائزة دليلاً على جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في إطلاق ابتكارات وأفكار طموحة وتحويلها إلى مبادرات عملية تسهم في ترسيخ مبادئ الاستدامة في الاقتصاد والبيئة والمجتمع.

وفي مسعىً منها لدفع عجلة التقدم في مجال الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة، تعمل “مصدر” على نشر المشاريع الرائدة التي تعنى بالطاقة المتجددة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك مشروع شمس1، محطة الطاقة الشمسية المركزة في أبوظبي باستطاعة 100 ميجاواط؛ ومصفوفة لندن، محطة رياح بحرية باستطاعة مستهدفة 1 جيجاواط في المملكة المتحدة؛ وخيماسولار، محطة الطاقة الشمسية المركزة باستطاعة 20 ميجاواط مع تكنولوجيا تخزين مبتكرة تتيح إمداد الشبكة بالطاقة بشكل مستمر.

وبالإضافة إلى ذلك، تواصل “مصدر” إحراز تقدم في مشروعها الرائد “مدينة مصدر”، حيث يتم تنفيذ تكنولوجيا متطورة وعالية الكفاءة من حيث استخدام الطاقة، مع اعتماد التصميم الحضري والهندسة المعمارية المستدامة. وتضم المدينة حالياً حرم معهد مصدر ومبنى إضافياً سينتهي العمل فيه في عام 2012. وستضم المدينة مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) إضافة لمقرات إقليمية لعدد من الشركات مثل شركة سيمنز.

وأضاف الدكتور سلطان أحمد الجابر: “لا يمكن لبلد بمفرده الوصول إلى الحلول التي يحتاجها العالم اليوم على صعيد الطاقة. إلا أنه من الممكن تسريع ذلك من خلال التعاون وتأسيس الشراكات مع القطاعين العام والخاص. وكمجتمع دولي، تقع على عاتقنا مسؤولية العمل الجماعي والتصدي للتحديات التي نواجهها، وأهمها ضمان حصول أجيال المستقبل على خدمات الطاقة والمياه”.

وبوصفه الرئيس التنفيذي لمصدر والمبعوث الخاص لشؤون الطاقة وتغير المناخ، ساهم الدكتور سلطان أحمد الجابر في جهود تطوير الطاقة المستدامة، وتعزيز أمن الطاقة، والحد من تداعيات تغير المناخ. وتشمل مهامه كمبعوثٍ خاص لشؤون الطاقة وتغير المناخ مسؤوليةَ تنسيق موقف دولة الإمارات العربية المتحدة خلال المناقشات والمؤتمرات والمفاوضات الدولية المتعلقة بقضايا تغير المناخ.

ويتولى الدكتور الجابر العديد من المهام، فهو عضو في المجموعة رفيعة المستوى لمبادرة “الطاقة المستدامة للجميع” التي أسسها الأمين العام للأمم المتحدة، وأطلقها من أبوظبي في يناير الماضي خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل، والتي تهدف إلى ضمان حصول الجميع على خدمات الإمداد بالطاقة المستمدة من المصادر الحديثة، ومضاعفة معدل التحسن في كفاءة استخدام الطاقة، ومضاعفة حصة الطاقة المتجددة في المزيج العالمي من الطاقة بحلول عام 2030. وهو أيضاً عضو الهيئة الاستشارية التي أسسها الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الطاقة وتغير المناخ. ومن خلال المهام العديدة التي يقوم بها الدكتور سلطان أحمد الجابر، فقد عزز بشكل مستمر التعاون بين القطاعين العام والخاص، وشجع على مشاركة وتبادل المعرفة كوسائل لتحقيق مستقبل مستدام للجميع.

وقد أظهرت دولة الإمارات العربية المتحدة التزاماً راسخاً بمواجهة التحديات العالمية كأمن الطاقة والأمن المائي والتنمية المستدامة. وللتأكيد على هذا الالتزام، تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال المؤسسات الاتحادية والمحلية و”مصدر”، في مؤتمر الأمم المتحدة ريو+20 للتنمية المستدامة الذي سيعقد في وقت لاحق في يونيو من هذا العام في البرازيل.

يذكر أن جائزة “Champions of The Earth” (أبطال الأرض) تأسست في عام 2005، وهي جائزة رائدة تمنحها الأمم المتحدة تكريماً لأصحاب الرؤى المتميزة والرواد في مجالات السياسة والعلوم والعمل المجتمعي.

وتشمل الشخصيات التي نالت الجائزة لعام 2012 رئيس منغوليا، تساخيا البجدورج، عن فئة القيادة والسياسة؛ وساندر فان دير ليوف من هولندا، عن فئة العلوم والابتكار؛ وبرتران بيكار من سويسرا، عن فئة الإلهام والعمل؛ وسامسون باراشينا من كينيا، عن فئة خاصة هي القيادة من الأساس.

ومن الأسماء البارزة التي نالت الجائزة في الدورات السابقة، كل من ميخائيل غورباتشوف، وآل غور، وفيليبي كالديرون، ومحمد نشيد، ومارينا سيلفا، وفينود خوسلا، وغيرهم من القادة المتميزين.

نبذة حول مصدر:

تعد شركة “مصدر” مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه لتطوير وتسويق وتطبيق تقنيات وحلول الطاقة المتجددة وتشكل الشركة صلة وصل بين الاقتصاد الحالي القائم على الوقود الأحفوري، واقتصاد طاقة المستقبل، حيث تعكف على تطوير الأثر الصديق للبيئة للطريقة التي سنعيش ونعمل وفقها في المستقبل. تحظى “مصدر” بالدعم والاستقرار والسمعة المرموقة التي تتمتع بهما “شركة مبادلة للتنمية”، شركة الاستثمار الاستراتيجي لحكومة أبوظبي. وتلتزم “مصدر” بتحقيق رؤية أبوظبي الطموحة وبعيدة المدى لطاقة المستقبل.

للمزيد من المعلومات حول مبادرة “مصدر”، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.masdar.ae

تابعوا أحدث أخبار “مصدر” على “فيسبوك”:  facebook.com/masdar.ae 

“تويتر”:  twitter.com/masdar

دولة الامارات العربية المتحدة في مؤتمر قمة الأرض ريو +20 

تحرص دولة الإمارات العربية المتحدة على دعم الابتكار وتمكين الآخرين من بناء مستقبل مستدام للجميع، بوحي من رؤية وإرث القادة المؤسسين. فمن خلال الفكر الإبداعي والتكنولوجيا المتقدمة، تقدم دولة الإمارات أفكاراً يمكن ترجمتها إلى واقع ملموس مع ابتكارات تفضي إلى تحقيق الاستدامة في البيئة والاقتصاد والمجتمع. وفي ضوء المساعي الدولية المتزايدة في هذا الشأن، تتعاون دولة الإمارات مع العديد من البلدان ذات التوجهات المشتركة من أجل تطبيق أفضل الممارسات، والاستفادة من التقدم الحاصل على مختلف الصعد، وبناء مستقبل مستدام للجميع.