مبادلة

عودة إلى صفحة تأثيرنا

استثمار عالمي مسؤول في مجالات الاستثمارات البديلة والبنية التحتية

كان عام 2017 عاماً استثنائياً بالنسبة لقطاع الاستثمارات البديلة والبنية التحتية في "مبادلة"، فقد حققنا عدداً من النجاحات كان من أبرزها صفقات هامة من شأنها تعزيز مكانة "مبادلة" كمستثمر عالمي يتولى إدارة استثمارات نيابة عن الغير. كما نفخر بإنجاز أول عملية من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة لزراعة أعضاء متعددة في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"

شراكة بين "مبادلة للاستثمارات المالية" و"أرديان"

إضاءة على بعض المشاريع:

شراكة بين "مبادلة للاستثمارات المالية" و"أرديان"

في أبريل من عام 2017، أبرمت "مبادلة للاستثمارات المالية"، وحدة الأعمال التابعة لمبادلة، صفقة مع "أرديان"، وهي شركة عالمية متخصصة في الاستثمارات الخاصة وتدير استثمارات تصل قيمتها إلى 60 مليار دولار أمريكي. وبموجب هذا الاتفاق وافقت "أرديان" على الالتزام باستثمار 2.5 مليار دولار في صندوقين للاستثمارات الخاصة تتولى إدارتهما "مبادلة للاستثمارات المالية".

وبموجب الصفقة حصلت "أرديان" على حصة أغلبية في مجموعة من الأصول الاستثمارية الخاصة الحالية، كما دخلت في صندوق استثماري جديد مع "مبادلة" بهدف الاستثمار في مجال الأسهم الخاصة وذلك بقيمة 1.5 مليار دولار أمريكي، وهو قيد الاستثمار حالياً.

وعقب الاتفاق الأولي، أجرت "مبادلة" و"أرديان" مفاوضات مع عدد من مؤسسات التمويل العالمية أسفرت عن موافقة 13 مستثمراً مباشراً على المشاركة في الصفقة. وتعتبر هذه أكبر صفقة ثانوية تتم على الإطلاق، بفضل جمعها بين المحفظة الثانوية والصندوق الاستثماري الجديد.

وتتكون المحفظة الثانوية من مجموعة استثمارات تملكها وتديرها "مبادلة للاستثمارات المالية"، وتشمل 14 حصة في صناديق شركات أغلبها في أمريكا الشمالية و14 استثماراً مباشراً، بما في ذلك مجموعة من الاستثمارات المشتركة مع عدد من شركات الاستثمار المرموقة عالمياً. 

ويجري استثمار رأس المال الأولي الخاص بالصندوق الجديد وفق ذات النهج الذي تم اتباعه في المحفظة الثانوية، وهو نهج متكامل يجمع بين الاستثمارات المباشرة والاستثمارات المشتركة والالتزامات المالية لصناديق الاستثمار في أمريكا الشمالية وأوروبا بشكل أساسي. وسيتواصل التركيز على الشراكة مع أفضل الشركات العالمية المتخصصة في إدارة الاستثمارات حول العالم في مجالات متعددة تشمل الرياضة والإعلام والترفيه والمواد الغذائية الاستهلاكية والبنية التحتية للطاقة والصناعات الخفيفة والخدمات المالية وغيرها.

وكانت تلك الصفقة هي المرة الأولى التي تستقبل فيها الشركة استثمارات من أطراف ثالثة، وتعتبرها المجموعة خطوة هامة في نمو أعمال إدارة الاستثمارات وتعزيز نجاحات وحدة "مبادلة للاستثمارات المالية" في مجال الاستثمارات.

أول برنامج شامل لزراعة الأعضاء في دولة الإمارات

مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي": أول برنامج شامل لزراعة الأعضاء البشرية

"كليفلاند كلينك أبوظبي" هو مستشفى متعدد التخصصات، ويعد أحد مرافق شبكة مبادلة للرعاية الصحية عالمية المستوى، ويوفر مجموعة من خدمات الرعاية الصحية للحالات المُلحة والحرجة، ويلبي مجموعة متنوعة من احتياجات الرعاية الصحية الفريدة والمعقدة لدى سكان أبوظبي. يضم المستشفى أحدث المرافق والخدمات عالمية المستوى، ويوفر للمرضى في المنطقة الوصول المباشر إلى خبرات وقدرات أفضل مؤسسات الرعاية الصحية في العالم ونموذج الرعاية الطبية الفريد المتبع لدى مستشفى "كليفلاند كلينك" في الولايات المتحدة الأمريكية، الأمر الذي يُغني المرضى في دولة الإمارات عن السفر للخارج للعلاج.

وقد تجلت الإمكانات الفريدة لمستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"، في عام 2017 حين أصبح المستشفى الأول والوحيد في دولة الإمارات الذي ينفذ برنامجاً شاملاً لزرع الأعضاء البشرية، وذلك عقب صدور المرسوم الحكومي الذي يجيز عمليات زرع الأعضاء من متبرعين متوفين.   

وقد أجرى فريق من أربعة جراحين في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"، أول عملية متكاملة لزرع قلب في ديسمبر 2017. وفي نفس الليلة، أجرى المستشفى عملية زرع كلية أخذت من نفس المتبرع، وزرعت في جسم مريض مسجل في قائمة الانتظار لدى المستشفى.

وقبل أشهر من ذلك الحدث الهام، وتحديداً في سبتمبر 2017، أجرى المستشفى بنجاح واحدة من أول عمليات زراعة الكلى التي تُجرى في دولة الإمارات من متبرع متوفى.

وكان مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" قد تعاون عن قرب مع مركز زراعة الأعضاء في "كليفلاند كلينك" في الولايات المتحدة، وهو من المراكز الرائدة في العالم في مجال زراعة الأعضاء، ومستشفيات أخرى داخل الدولة والمركز السعودي لزراعة الأعضاء، لتأسيس برنامج لزراعة الأعضاء الخاص به. كما استفاد برنامج زراعة الأعضاء أيضاً من التعاون المستمر مع شرطة أبوظبي وعدد من الجهات الحكومية الأخرى. 

ومع توسع دائرة المتبرعين المحتملين، ينتظر أن يزداد عدد عمليات زراعة الأعضاء البشرية لإنقاذ حياة المرضى الذين يعانون من حالات خطيرة. وقد أسهم هذا البرنامج، وبالتعاون مع جهات أخرى ومرافق متعددة في المنطقة، في إحداث أثر إيجابي كبير في دولة الإمارات.

ومع توسع دائرة المتبرعين المحتملين، يُنتظر أن يزداد عدد عمليات الزراعة لإنقاذ حياة المرضى الذين يعانون من حالات خطيرة.