التقرير السنوي 2017
تاريخنا
تُجسد شركة مبادلة للاستثمار الرؤية الحكيمة للوالد المؤسس، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، الذي قال: "علينا ألا نعتمد على البترول وحده كمصدر رئيسي للدخل القومي، بل علينا أن ننوع مصادر دخلنا وأن نبني المشاريع الاقتصادية التي تُؤمِّن لأبناء هذه الدولة الحياة الحرة الكريمة والمستقرة".

وجّه الشيخ زايد "رحمه الله"، جهده منذ خمسينيات القرن الماضي، نحو تأسيس منظومة حكومية متطورة واستثمار عائدات النفط في إنشاء المدارس والمستشفيات وغيرها من مرافق البنية التحتية الأساسية لخدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للأجيال القادمة. وقد وضعت تلك الرؤية المستنيرة الأساس لبناء اقتصاد متنوع في أبوظبي، يقوم على تنويع مصادر الدخل والتكامل مع الاقتصاد العالمي، كما مهدت لإنشاء المؤسسات الحكومية لترجمة تلك الرؤية إلى واقع ملموس.

1950’s

وبهدي ٍمن تلك الرؤية، تم إنشاء شركة "الاستثمارات البترولية الدولية" (آيبيك) في عام 1984 بهدف استثمار عوائد الثروة النفطية من أجل تنمية إمارة أبوظبي وتطويرها. وفي عام 2002 تم إنشاء شركة "المبادلة للتنمية" بغية المساهمة في جهود تنويع الاقتصاد ومصادر الدخل.

وقد رسخت الشركتان أقدامهما في مجال الاستثمار في العديد من القطاعات الاقتصادية في مختلف أنحاء العالم، وأسهمتا في دفع مسيرة أبوظبي ونهضتها الاقتصادية.

وفي عام 2016، ومع توجه أبوظبي نحو المرحلة التالية في مسيرة التنويع الاقتصادي، أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، قراراً بدمج شركة "المبادلة للتنمية"، و"شركة الاستثمارات البترولية الدولية" (آيبيك) لتشكيل شركة جديدة باسم "مبادلة للاستثمار".

تأسيس شركة مبادلة للاستثمار
شكل عام 2017، مُضيَّ عشرة أعوام على إطلاق حكومة أبوظبي لرؤيتها الاقتصادية "2030"، الخطة طويلة المدى بهدف تحقيق تحول استراتيجي في اقتصاد أبوظبي من خلال تعزيز التوجه نحو الصناعات القائمة على المعرفة وتقليل الاعتماد على النفط.

وقد شهد ذلك العام أيضاً، عدة اندماجات في قطاعات التمويل والاستثمار، والطاقة والتعليم العالي، وأسفرت عمليات الدمج تلك عن إطلاق مؤسسات أقوى وأكثر فاعلية وقدرة على دفع عجلة النمو في أبوظبي لعدة عقود قادمة.

واليوم تدير شركة مبادلة للاستثمار (مبادلة) محفظة استثمارية متنوعة تضم مجموعة من الأصول المالية وعدداً من الشركات العالمية الرائدة، التي تعمل في طيف واسع من قطاعات الأعمال تشمل على سبيل المثال، صناعة الطيران، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وأشباه الموصلات، والمعادن والتعدين، والطاقة المتجددة والمرافق، وغيرها.

كذلك تستفيد "مبادلة" من خبرات أبوظبي الراسخة في مجال النفط والغاز، وتوظفها للاستثمار في مختلف قطاعات صناعة النفط والغاز؛ من الاستكشاف والإنتاج، إلى النقل والتخزين، والتكرير وصناعة البتروكيماويات. وفي ذات الوقت، تسعى "مبادلة" لتعزيز قدرات النمو لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال الاستثمار في قطاعات الرعاية الصحية، والعقارات، والبنية التحتية، والخدمات الدفاعية وغيرها في أكثر من 30 دولة حول العالم.

وهكذا تمضي شركة "مبادلة للاستثمار" في تجسيد رؤية الوالد المؤسس، والمساهمة في تعزيز التوجه الاستراتيجي لحكومة أبوظبي، المتمثل ببناء اقتصاد متنوع ومتكامل مع الاقتصاد العالمي.

تأسيس شركة مبادلة للاستثمار
استراتيجيتنا

"مبادلة"، شركة استثمارات عالمية مملوكة لحكومة أبوظبي.

تقوم استراتيجيتنا على تطوير وإدارة محفظة استثمارية تتسم بالمرونة والتنوع وتضم عدداَ من الشركات بهدف تحقيق عوائد مالية مستدامة، إلى جانب المساهمة في تعزيز جهود حكومة أبوظبي الرامية إلى بناء اقتصاد متنوع متكامل مع الاقتصاد العالمي.

أحمد سعيد الكليلي
أحمد سعيد الكليلي
الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والمخاطر
وتعمل كافة شركات مجموعة "مبادلة" وفق هذه الاستراتيجية وبناءً على المبادئ الأساسية التالية:
نستثمر في القطاعات التي من شأنها تعزيز قدراتنا التنافسية، بما يشمل كادرنا البشري المتميز مهنياً، وحجم أعمالنا، وقوة أدائنا المالي، وشراكاتنا العالمية.
نسعى لتحقيق عوائد مالية مستدامة ومحسوبة المخاطر، مع العمل في ذات الوقت على تعزيز قيمة شركاتنا على المدى الطويل.
نحن مستثمر نشط؛ نستثمر مواردنا المالية وخبراتنا من أجل دعم محفظة شركاتنا وإدارتها بطريقة فعالة ومباشرة.
نحن شريك يتمتع بقدر عالٍ من الموثوقية؛ نعقد شراكات مع المؤسسات والشركات العالمية التي تشاركنا ذات الرؤية، ونعمل معاً وفق أعلى معايير الحوكمة تحت إشراف مجالس إدارات وفرق إدارة تنفيذية تخضع للمساءلة وتمتلك الصلاحيات اللازمة للقيام بمهامها.
نحرص على رعاية ودعم قدرات موظفينا وتأهيل كادر مميز من قادة الأعمال.
نحن شركة عالمية تتمتع بحسٍ عالٍ من المسؤولية، حيث نطبق أعلى معايير الشفافية والممارسات المهنية الأخلاقية في كل جانبٍ من جوانب أعمالنا.
نهتدي في أعمالنا بمجموعة من القيم الأساسية وهي: الإلهام، والنزاهة، والمسؤولية، والشراكة، وذلك حرصاً منا على إحداث أثر إيجابي على البيئة والمجتمع، حيثما تتواجد أعمالنا.
نحن ملتزمون ببذل كل ما من شأنه المساهمة بتلبية تطلعات الجهة المالكة (حكومة أبوظبي)، والمتمثلة في تحقيق عوائد مالية مستدامة، مع التحسب للمخاطر، والعمل على بناء محفظة مشاريع وشركات تتميز بالمرونة والتنوع.
تستند استراتيجيتنا إلى ركيزتين أساسيتين:
نواصل العمل الدؤوب على تعزيز أداء محفظة مشاريعنا وأصولنا، من خلال المحافظة على رأس المال، وتحسين الأداء المالي، وتحقيق القيمة؛
نسعى لتحقيق نمو مدروس بتوزيع الاستثمارات على القطاعات الجديدة والحالية بما يتماشى مع استراتيجية استثمارنا وأولوياتنا.
باعتبارنا شركة استثمار عالمية، فإننا نعتمد في اتخاذ قراراتنا الاستثمارية على عدد من الاعتبارات الموضوعية الأساسية، ومنها:
إن التطورات السكانية حول العالم، من حيث التغير في الفئات العمرية وتوزيع الثروة، تفتح المجال لاستثمارات جديدة.
إن الاستنزاف المستمر للموارد الطبيعية، يتطلب ضمان توفر الموارد الحالية مع استكشاف موارد جديدة.
يتطلب النمو الحضري المتسارع التطوير المستمر للبنى التحتية.
يثمران عن بروز صناعات جديدة وأفول الصناعات التقليدية.
قيمنا

يستند كل ما نقوم به في "مبادلة" إلى منظومة من القيم المؤسسية، التي تشكل ثقافتنا المؤسسية وترسم هويتنا المميزة.

يجسد موظفونا في عملهم اليومي قيم؛ المسؤولية، والإلهام، والنزاهة، والشراكة.

على الصعيد الداخلي، تحدد هذه القيم السلوك الأفضل لموظفينا، ونحتفي بهذا السلوك عبر برنامج تكريم الموظفين، كما نطبق منظومة القيم كأداة ضمن معايير تقييم الأداء.

وعلى الصعيد الخارجي، تمثل هذه القيم معياراً لاختيار الشركات والمؤسسات التي تتفق معنا في الرؤى والالتزام بأعلى معايير الحوكمة المؤسسية، والأخلاقيات المهنية، والمعايير العالمية.

المسؤولية
نتحمل المسؤولية عن كافة أقوالنا وأفعالنا
النزاهة
نحرص على عمل ما هو صائب مهما كان ذلك شاقاً
الإلهام
لدينا الحافز للتميز
الشراكة
ننجز أكثر حين نعمل سوياً
الاستثمار في مواردنا البشرية

بوصفنا شركة استثمار عالمية، فقد كان من الطبيعي أن تتطور أعمالنا تبعاً لتوجه إمارة أبوظبي نحو المزيد من التنويع الاقتصادي والتكامل مع الاقتصاد العالمي. وها هي "مبادلة" اليوم، تحتل موقعاً متقدماً على صعيد الاقتصاد المعرفي معتمدة في ذلك على كفاءاتها البشرية التي تمثل مصدر قوتها الحقيقي.

نحرص في "مبادلة" على استقطاب أفضل الكفاءات والمحافظة عليها، مع التركيز على توفير بيئة عمل تتميز بالمرونة والتنوع حتى نتمكن من تلبية الاحتياجات المتباينة للمجتمعات والمناطق التي نعمل فيها. وتستثمر "مبادلة" في العديد من البرامج التي تستهدف تزويد موظفينا على مختلف مستوياتهم بالمهارات والمعارف اللازمة كي يساهموا في الارتقاء بالشركة نحو المزيد من النجاحات. ونعتبر هذا استثماراً ليس في مستقبل موظفينا فحسب، بل وفي مستقبل "مبادلة" ودولة الإمارات العربية المتحدة كذلك.

إن القيم التي نؤمن بها، وهي المسؤولية، والنزاهة، والإلهام، والشراكة، هي التي تشكل ثقافتنا المؤسسية، وهي التي نهتدي بها في أعمالنا اليومية وفي كل ما نقوم به. هذه القيم هي جزء أصيل من شخصيتنا وهويتنا. ويجمع بين هذه القيم إحساس مشترك بالتميز والالتزام بتحقيق النجاح تلو الآخر.

إن تميز "مبادلة" إنما ينبع من موظفيها على اختلاف مواقعهم، ولهذا فنحن ملتزمون بترسيخ ثقافة التميز في الأداء، والتي تشجع التطوير المستمر للمهارات، وتعمل على إعداد وتهيئة الجيل الجديد من القادة، وتحفيز الأفراد على إحراز نتائج باهرة والمساهمة في تحقيق قيمة مستدامة لحكومة أبوظبي.

حميد الشمري
حميد عبدالله الشمري
نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، الرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية والموارد البشرية