التقرير السنوي 2017
كلمة رئيس مجلس الإدارة

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حاكم أبوظبي "حفظه الله"، تمضي "مبادلة" بخطى واثقة في مسيرتها الداعمة لرؤية أبوظبي، والهادفة لبناء اقتصاد متنوع ومتكامل مع الاقتصاد العالمي، ويشكل ركيزة أساسية لنهضة دولتنا وتميزها كمجتمع منفتح على كل الثقافات، يحتفي بالابتكار والإبداع.

لقد استلهمت "مبادلة" تلك الرؤية من نهج الوالد المؤسس، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، والذي أدرك بحكمته أهمية التنمية المستدامة وتنويع الاقتصاد كدعامة أساسية لتحقيق الأمن والرفاهية للدولة ومواطنيها على المدى الطويل. وفي ظل التطورات المتسارعة التي يشهدها عالم اليوم، يكتسب الالتزام بهذه الرؤية الحكيمة، أهميةً أكبر من أي وقت مضى.

لقد انقضت عشرة أعوام منذ أن أطلقت حكومة أبوظبي مسيرتها نحو تحقيق رؤيتها الاقتصادية "2030"، واستطاعت إمارة أبوظبي خلال تلك الفترة ترسيخ مكانتها كشريك عالمي ومركز مرموق للأعمال في المنطقة، حيث نجحت شركات أبوظبي في القطاعين العام والخاص في فتح مسارات مهنية جديدة وإنشاء بُنى تحتية وصناعات شكلت أساساً لانطلاقتنا نحو بناء اقتصاد مستدام ومتنوع من خلال تطوير القاعدة الاقتصادية غير النفطية.

وقد لعبت كلٌ من شركة "الاستثمارات البترولية الدولية"، و"المبادلة للتنمية" دوراً محورياً في تحقيق هذه الرؤية، وجاء اندماجهما خلال العام 2017 ليشكلا شركة "مبادلة للاستثمار"، بمثابة نتيجة مباشرة لانطلاقتنا نحو المرحلة التالية من تجسيد الرؤية، والتي سيشهد اقتصادنا خلالها المزيد من الانفتاح على العالم والمزيد من الابتكار.

ولا شك أن "مبادلة" قد أثبتت قدرتها على لعب دور مهم كشركة استثمار تعمل لخدمة السياسات الاقتصادية للدولة، إذ ساعدت استثماراتها عبر مختلف القطاعات الاقتصادية والمناطق الجغرافية ذات الأهمية الاستراتيجية، على فتح مسارات اقتصادية جديدة، وتعزيز مكانة دولة الإمارات ضمن سلاسل التوريد العالمية، وتحقيق عائدات مالية قوية.

إن نجاح "مبادلة" يساهم بترسيخ الموقع التنافسي لأبوظبي، وهو نجاح لم يكن ليتحقق لولا التوجيهات السديدة لحكومة أبوظبي ومجلس إدارة "مبادلة"، إلى جانب جهود العاملين في الشركة.

أود أن أنتهز هذه الفرصة لكي أشكر الجميع على ما بذلوه من جهد في سبيل تحقيق رسالة مجموعة "مبادلة"، والتي تستهدف تحقيق الازدهار والرفاهية لأبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة.

صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان
ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الإدارة في شركة مبادلة للاستثمار.
كلمة نائب رئيس مجلس الإدارة

تعيش دولة الإمارات العربية المتحدة إنجازات النهضة الحضارية التي وضع أُسُسَها الوالد المؤسس، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، "طيب الله ثراه"، الذي أدرك بحكمته ضرورة بناء اقتصاد متنوع ومتكامل مع الاقتصاد العالمي، باعتبار ذلك الركيزة الأساسية لبناء مجتمع مبدع ومنفتح على العالم.

لقد رسخت أبوظبي قاعدة اقتصادية متنوعة ومتكاملة مع الاقتصاد العالمي، وأطلقت مسارات عديدة للتميز المهني والتعليم، وأنشأت شبكة رعاية صحية تضاهي خدماتها أرقى المستويات العالمية، الأمر الذي ساهم في تعزيز المكانة المرموقة لدولة الإمارات بين دول العالم.

واليوم نفخر بأن لدينا واحداً من أحدث أنظمة البنية التحتية وأكثرها تطوراً في العالم، حيث باتت دولة الإمارات مركزاً استثمارياً ولوجستياً وسياحياً مرموقاً على مستوى المنطقة، كما تبوأت العديد من شركاتنا ومؤسساتنا مواقع الريادة في مجالات تخصصها وعلى مستوى العالم.

وهنا لا بد من الإشارة، إلى الدور الحيوي الذي لعبته كلٌ من شركة "الاستثمارات البترولية الدولية" (آيبيك)، و"المبادلة للتنمية" في تحقيق هذا التقدم على مدى العقود الماضية. وكانت حكومة أبوظبي قد أدركت أن تجميع طاقات وقدرات هاتين الشركتين يمكن أن يحقق فوائد أعظم، فقررت دمجهما ضمن كيان موحد هو شركة "مبادلة للاستثمار".

واليوم تعمل "مبادلة للاستثمار" كشركة استثمار عالمية تمتلك رؤية واضحة تتمثل في تحقيق عوائد مالية مستدامة، إلى جانب المساهمة في تنفيذ استراتيجية حكومة أبوظبي الرامية لبناء اقتصاد متنوع ومتكامل مع الاقتصاد العالمي.

ولكي تتمكن "مبادلة" من القيام بهذه المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقها، فإنها تعمل على تعزيز الشراكات القائمة وبناء شراكات جديدة مع الشركات العالمية الرائدة في مجالاتها، والتي تقود النمو والابتكار على مستوى العالم.

كما تسعى لتحقيق المزيد من التكامل في سلاسل القيمة والتوريد العالمية من خلال الاستثمار في القطاعات الاقتصادية العالمية، التي يُتوقع أن تشكل مستقبل العالم، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي، وعلوم الأحياء، والنقل، والتكنولوجيا الرقمية، والمواد المتقدمة المستخدمة في مجال صناعة الطيران.

ستواصل "مبادلة للاستثمار" العمل الدؤوب بهدف المساهمة في تعزيز المكانة المرموقة لدولة الإمارات بين دول العالم، والأهم من ذلك توفير الفرص للأجيال القادمة.

سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان
سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان
نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة ، نائب رئيس مجلس الإدارة في شركة مبادلة للاستثمار.
كلمة الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب

شهد عام 2017 العديد من التغيرات الإيجابية على صعيد الأعمال في أبوظبي، فقد مثّل بداية جديدة لمبادلة بفضل مبادرة حكومة أبوظبي بدمج شركتي "الاستثمارات البترولية الدولية" (آيبيك)، و"المبادلة للتنمية". وقد أثمر الدمج عن تشكيل شركة "مبادلة للاستثمار" (مبادلة)، التي بدأت عملياتها رسمياً في الأول من مايو 2017. وتمكنا بفضل ذلك القرار الاستراتيجي من إنجاز واحدة من أكبر عمليات الدمج في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث انبثق عن عملية الدمج شركة تتمتع بالقدرة على المساهمة بفاعلية في المرحلة القادمة من مسيرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي.

وتعد "مبادلة" اليوم، شركة استثمار عالمية مُكلَّفة بمهمة محددة تتمثل بتحقيق عوائد مالية مستدامة تساهم بشكل مباشر بدعم جهود حكومة أبوظبي نحو بناء اقتصاد متنوع ومتكامل مع الاقتصاد العالمي.

وبلغت قيمة أصول الشركة ما يقارب 470 مليار درهم إماراتي
(128 مليار دولار أمريكي)، ويعمل لديها أكثر من 68 ألف موظف حول العالم، وتضم محفظتها الاستثمارية شركات منتشرة في أكثر من 30 دولة، وتتوزع استثماراتها ضمن 13 قطاع أعمال ذات أهمية حيوية لمستقبل أبوظبي.

ستبذل شركتنا الجديدة قصارى جهدها للمحافظة على موقعها كمستثمرٍ نشطٍ وشريكٍ عالمي موثوق، مستفيدة من المزايا التنافسية العديدة التي تتمتع بها، ولعلَّ أهمها؛ الكفاءات البشرية الاستثنائية، والمحفظة الاستثمارية الواسعة، والأداء المالي القوي، وشبكة الأعمال والأنشطة المنتشرة حول العالم التي أثمر عنها الدمج.

ويتمثل أحد الأهداف الاستراتيجية التي نسعى لتحقيقها في تعزيز حضورنا في الأسواق العالمية الرئيسية، التي نلمس فيها فرصاً للنمو على المدى البعيد، إلى جانب مواءمتها لأولويات أبوظبي.

نحن ملتزمون بتحقيق عوائد مالية لحكومة أبوظبي، من خلال نهج متعدد السُبل، كالاستثمار في قطاعات جديدة، ودخول أسواق في مناطق جغرافية جديدة، وبيع بعض الأصول، حيثما كان ذلك مجزياً.

سوف نحرص على التحلي بالمرونة والحصافة المالية عند اتخاذ قراراتنا الاستثمارية. وقد أجرينا مراجعة وتقييماً متأنياً لكافة أصولنا كي نتمكن من وضع أهداف لأعمالنا تتسم بالواقعية والطموح في آن معاَ. إننا ندرك بالطبع أن التنوع في محفظة الاستثمارات ينطوي على تحديات من بينها حدوث تقلبات في بعض القطاعات والأسواق، ونحن على استعداد للتعامل مع أية تقلبات قد يشهدها الاقتصاد العالمي.

لقد شهد العام 2017 عمليات استثمار وتكامل واسعة النطاق عبر سلاسل القيمة في العديد من القطاعات التي ننشط فيها على المستوى العالمي، كالبترول والبتروكيماويات، والصناعة، حيث افتتحنا أول مكتب لنا في الولايات المتحدة الأمريكية بمدينة سان فرانسسكو. وسيمكننا هذا المكتب، إلى جانب مكتبنا في البرازيل، من إدارة استثماراتنا بشكل مباشر وعن قرب، بالإضافة إلى استكشاف المزيد من الفرص الاستثمارية في الأسواق العالمية الرئيسية.

كما قمنا بتوظيف استثمارات ضخمة في الشركات التي تعتمد على التكنولوجيا والابتكار، وقد بدأت هذه الشراكات الجديدة تُؤتي أُكُلها بالفعل، إذ تمكنا من جني منافع من موجة التطورات الحاصلة في قطاع التكنولوجيا والابتكار، والتي تُحدث تغييرات في الصناعة والمجتمعات على مستوى العالم.

إن طريقة أدائنا لأعمالنا لا تقل أهمية عن طبيعة ما نقوم به من أعمال، ولا شك أن "مبادلة" لم تكن لتحقق كل هذا النجاح لولا الدعم الذي تحظى به من الجهة المالكة (حكومة أبوظبي)، ولولا جهد ومثابرة موظفيها ومساندة شركائها العالميين، وشبكة علاقاتها الدولية. ومن خلال التزامنا بقيم الأعمال الأساسية التي نتبناها؛ المسؤولية، والإلهام، والنزاهة، والشراكة، فإننا نقدم قدوة ومثالاً يُحتذى به. ومن هذا المنطلق، نشجع موظفينا على أن يكونوا سفراء ليس لمبادلة فحسب، وإنما لدولة الإمارات كذلك.

نحن عازمون على المضي قُدماً في مسيرتنا نحو تحقيق المزيد من الإنجازات المميزة لأبوظبي، وذلك تنفيذاً لتوجيهات رئيس مجلس إدارة شركتنا، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والمتابعة الدائمة لنائب رئيس مجلس الإدارة، سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وختاما"، أود أن أنتهز هذه الفرصة لأقدم الشكر لكافة العاملين في "مبادلة" على التزامهم المستمر لتحقيق رؤية أبوظبي وتعزيز الإرث العظيم لشركتنا.

خلدون خليفة المبارك
خلدون خليفة المبارك
الرئيس التنفيذي للمجموعة، والعضو المنتدب.
لجنة الاستثمار

إن لجنة الاستثمار مكلفة من قبل مجلس الإدارة بمراجعة وتحليل الشؤون المؤسسية ذات الصلة باستراتيجية الشركة وقرارات الاستثمار، إلى جانب متابعة وتدقيق الأداء المالي والتشغيلي للشركة بصورة مستمرة.

الاضطلاع بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا

تضم لجنة الاستثمار كلاً من الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب، ونائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، الرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية والموارد البشرية، ونائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، الرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمارات البديلة والبنية التحتية، والرئيس المالي، والمستشار القانوني العام، ورئيس الاستراتيجية والمخاطر، ورئيس وحدة "مبادلة للاستثمارات المالية". كذلك يشغل الرؤساء التنفيذيون لقطاعات الأعمال الرئيسة الأربعة عضوية لجنة الاستثمار، لضمان التوافق والتآزر بين كل القطاعات التي تعمل فيها مبادلة.

اجتمعت لجنة الاستثمار 33 مرة خلال عام 2017 وناقشت 82 بنداً كما شملت مداولاتها 15 بنداً بالتعميم.

لجنة الاستثمار
سامر حلاوه
المستشار القانوني العام
لجنة الاستثمار
خالد عبد الله القبيسي
الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران، والطاقة النظيفة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات
سامر حلاوه
المستشار القانوني العام
أحمد سعيد الكليلي
الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والمخاطر
خلدون خليفة المبارك
الرئيس التنفيذي للمجموعة،والعضو المنتدب
هاني برهوش
رئيس وحدة "مبادلة للاستثمارات المالية"
حميد عبد الله الشمري
نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، الرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية والموارد البشرية
أحمد يحيى الإدريسي
الرئيس التنفيذي لقطاع التكنولوجيا والصناعة والتعدين
وليد المقرب المهيري
نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، الرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمارات البديلة والبنية التحتية
مصبح الكعبي
الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات
كارلوس عبيد
الرئيس المالي
  • خالد عبد الله القبيسي الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران، والطاقة النظيفة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات
  • سامر حلاوه المستشار القانوني العام
  • أحمد سعيد الكليلي الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والمخاطر
  • خلدون خليفة المبارك الرئيس التنفيذي للمجموعة،والعضو المنتدب
  • هاني برهوش رئيس وحدة "مبادلة للاستثمارات المالية"
  • حميد عبد الله الشمري نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، الرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية والموارد البشرية
  • أحمد يحيى الإدريسي الرئيس التنفيذي لقطاع التكنولوجيا والصناعة والتعدين
  • وليد المقرب المهيري نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة، الرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمارات البديلة والبنية التحتية
  • مصبح الكعبي الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات
  • كارلوس عبيد الرئيس المالي
السلوكيات المهنية والحوكمة في مبادلة

بوصفنا شركة استثمار رائدة على المستويين الوطني والعالمي، فإننا مسؤولون أمام الجهة المالكة (حكومة أبوظبي) عن إدارة مواردنا وفق أعلى معايير الحوكمة المؤسسية والنزاهة. ونولي هذه المسؤولية جل اهتمامنا، ونحرص على تطبيق أعلى معايير الحوكمة والامتثال التي يتوقع شركاؤنا منا الالتزام بها.

ومن هذا المنطلق، أطلقنا عدداً من المبادرات خلال عام 2017 تهدف إلى التأكد من أننا نهتدي في كل عمل نقوم به بمنظومة القيم التي نتبناها ونطبقها وتستند إلى الحوكمة والسلوكيات المهنية. ويكتسب هذا الأمر أهمية خاصة مع توجهنا المتزايد نحو الاستفادة من فرص الاستثمار الخارجية مع شركائنا الحاليين أو الجدد، والذين يتوقعون منا الالتزام بأعلى المعايير.

نحن ملتزمون بإعداد الجيل الجديد من القادة ممن يتمتعون بحسٍ عالٍ وقدر رفيع من الالتزام الأخلاقي، ويتحلون بالنزاهة والمسؤولية والإلهام ويتبنون روح الشراكة. ونحن سعداء بالاهتمام والالتزام العالي الذي يبديه أعضاء فرق العمل لدينا، وشركاؤنا في هذا الصدد.

ومع توجهنا نحو المستقبل والتوسع في أعمالنا، فإن هذه المعايير ستظل دائماً عنصراً أساسياً يحكم عملنا ويميزنا عن غيرنا.

سامر حلاوه
سامر حلاوه
المستشار القانوني العام