كلمة رئيس مجلس الإدارة

تحرص حكومة أبوظبي على الالتزام بمواصلة المسيرة نحو تطوير وتنويع اقتصاد الإمارة، وذلك تنفيذاً للتوجيهات السامية لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حاكم أبوظبي.

ونحن نستلهم هذا الالتزام من الرؤية الحكيمة للوالد المؤسس، المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي رأى أن تنويع وتنمية الاقتصاد يشكلان محورين أساسيين لبناء مستقبل اقتصادي مستدام لشعب الإمارات.

وتساهم شركة المبادلة للتنمية بدور أساسي في تحويل هذه الرؤية إلى واقع ملموس، وتتصدر الشركة الجهود الرامية إلى تطوير قطاعات تتكامل مع الاقتصاد العالمي هنا في أبوظبي، والارتقاء بالبنية التحتية الاجتماعية بما يرسخ دعائم الازدهار في المستقبل.

وقد نجحت مبادلة خلال العام 2014 مرة أخرى برفد مسيرة النمو والتنمية الاقتصادية في أبوظبي عبر قطاعات متعددة. ولعل أحد أهم الإنجازات النوعية للشركة هو مساهمتها الواسعة في بناء اقتصاد يقوم على المعرفة، يساهم بدوره في توفير فرص عمل مجزية لآلاف المواهب المتميزة من أبنائنا وبناتنا عبر مجموعة متنامية من الوظائف، في حين يقود هذه الجهود نخبة من أبناء الإمارات.

ولطالما تمثلت إحدى نقاط القوة الرئيسية لمبادلة في قدرتها على إقامة شراكات وطيدة وطويلة الأمد مع مجموعة من أبرز المؤسسات والشركات الرائدة عالمياً. ويتماشى هذا النهج تماماً مع تقاليد إمارة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، وسيبقى المنارة التي توجه أعمال المجموعة في المستقبل.

ومما لا شك فيه أن نجاح مبادلة إنما يستند إلى رؤية حكومة أبوظبي، وتوجيهات مجلس إدارة الشركة، والجهود الحثيثة لإدارتها التنفيذية وموظفيها. وأودُّ هنا أن أتوجه إليهم جميعاً بالشكر على دورهم المحوري في تحقيق مهمة مبادلة بما يعود بالمنفعة على الشركة، والمساهمين، والإمارة عموماً.

محمد بن زايد آل نهيانولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة,
رئيس مجلس إدارة شركة المبادلة للتنمية

أعضاء مجلس الإدارة

رسالة الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب

تستثمر مبادلة في قطاعات أعمال عالمية تتيح لنا المساهمة في تحقيق أولويات التنمية الاقتصادية طويلة الأمد لإمارة أبوظبي، وفي مجالات يمكننا من خلالها الاستفادة من الميزات التنافسية للإمارة

كيف ساعد الهيكل التنظيمي لـ "مبادلة" في تحقيق أهدافها؟

في غضون 12 عاماً منذ أن تأسست "مبادلة"، تطورت الشركة انطلاقاً من مشروعٍ واحدٍ إلى مجموعة شركات تمتلك وتدير محفظة أعمال عالمية تبلغ قيمة أصولها 243.6 مليار درهم إماراتي، وتغطي قطاعات اقتصادية ومناطق جغرافية متنوعة.

وتوفر قطاعات الأعمال الأربعة لدينا هيكلاً قابلاً للتوسع وتحقيق نمو مستقبلي كبير. وهذا من شأنه أن يمكّن الشركة من التركيز بإمعان على أولويات التنمية الاقتصادية طويلة الأمد لإمارة أبوظبي، وذلك عبر قطاعات اقتصادية نستطيع من خلالها تعزيز الميزات الأكثر تنافسية بالنسبة لنا، وتحقيق أثر إيجابي بارز في الأسواق العالمية.

ويؤكد المناخ الاقتصادي الحالي أهمية الالتزام باستراتيجيات التنويع الاقتصادي طويلة الأمد التي نتبعها، ويعد النمو في مختلف قطاعات الأعمال العالمية لدينا مؤشراً قوياً على أننا نحرز تقدماً ملموساً.

كيف تنظر "مبادلة" إلى مسألة تحقيق القيمة؟

إن اضطلاع مبادلة بدور يساهم في عملية التنويع الاقتصادي في إمارة أبوظبي، يعني تبنيها نهجاً متكاملاً لتحقيق القيمة، والذي يتجاوز مجرد تحقيق عائدات مالية والمساهمة في الناتج الإجمالي المحلي للإمارة، حيث تثمر أنشطتنا الحالية في مجالات البنية التحتية والصناعات توفير منافع اجتماعية واقتصادية للأجيال المقبلة.

ففي دولة الإمارات، يتركز اهتمامنا على تطوير قطاعات أولتها قيادتنا الرشيدة أهمية خاصة وأعطتها الأولوية، وبذلك نكون قد ساهمنا في توفير وظائف في صناعات جديدة تمنح فرصاً مهنية مميزة ومجزية لأبناء الإمارات. كما نساهم أيضاً في تطوير البنية التحتية التي تُمكِّن من بناء مجتمع يتمتع بالصحة وإرساء اقتصاد مزدهر، بما في ذلك مرافق الرعاية الصحية والمراكز المالية والجامعات والمرافق.

ونحن ملتزمون بتطبيق القيم نفسها التي نلتزم بها في عملياتنا داخل السوق الإماراتي، ونبني صناعات متكاملة في الاقتصاد العالمي، ما من شأنه أن يضمن المساهمة المجتمعية الإيجابية طويلة الأمد، سواء في الداخل أو على امتداد المجتمعات التي تعمل بها مبادلة حول العالم.

ما هي القيم والمبادئ التوجيهية التي تحدد طريقة عمل "مبادلة"؟

نحرص في "مبادلة" على تطبيق القيم التي قامت على أساسها شركتنا، ونعمل بمثابرة على توطيدها على امتداد المجموعة. ويرجع الفضل في الشراكات التي تعقدها "مبادلة" في التعاون مع شركات عالمية المستوى في مختلف أرجاء العالم، وهي الشراكات التي تعززها قيم الشفافية والنزاهة في كل صفقة تقوم بها "مبادلة". ونحن على طريق تحقيق تطلعاتنا وطموحاتنا، فإننا نستلهم قيمنا من الرؤية الملهمة التي قادتنا إلى تأسيس الشركة، وذلك بهدف تحقيق النمو والتنوع الاقتصادي في أبوظبي.

ولعل أحد أبرز المبادئ التوجيهية التي تنفرد بها مبادلة هو النهج المستقر وطويل الأمد في مجال الاستثمار وتحقيق القيمة، وهو ما يطلق عليه "رأس المال المتأني". ونحن في مبادلة نعمل على دمج هذا النهج مع أسلوب الإدارة الفعّالة لمحفظة الاستثمار، وتوزيع الاستثمارات والخبرة على نحو نشط في مجالات تحقق ميزة تنافسية وتحافظ على المرونة في التكيف مع التطورات الظرفية. وقد أتى هذا النهج بثماره في الكثير من القطاعات الاقتصادية العالمية والدول التي تعمل بها مبادلة، وكان له أثر خاص في الأسواق الناشئة التي وجدت فيها الشركة أن المثابرة والقابلية للتكيف على نحو متسق يؤديان إلى جني ثمار إيجابية لصالح الجهة المساهمة وهي حكومة أبوظبي، ولشركائنا ولأبناء دولة الإمارات العربية المتحدة.

video
خلدون خليفة المبارك

الرئيس التنفيذي للمجموعة
والعضو المنتدب

الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب

لجنة الاستثمار

تتولى لجنة الاستثمار المسؤولية أمام مجلس الإدارة عن مراجعة الأمور الخاصة بالشركة وتحليلها واعتمادها، وهي الأمور المتعلقة باستراتيجية الشركة والقرارات الاستثمارية، بالإضافة إلى مسؤولية اللجنة عن مراقبة الأداء المالي والتشغيلي للشركة بشكل مستمر.

وقد عقدت اللجنة 47 اجتماعاً خلال العام 2014، تمت خلالها مناقشة 177 بنداً، وتناولت 107 بنداً آخر بالتعميم.

هيكلنا التنظيمي

تطبيق أفضل الممارسات في مجال حوكمة الشركات والإدارة المالية

مؤشر الشفافية

1010

مؤشر "لينابورغ - مادويل" للشفافية

التصنيفات الائتمانية

المدى الطويل

Aa2 / AA / AA

فيتش/ ستاندر آند بورز/ موديز


المدى القصير

P-1 / A-1+ / F1+

فيتش/ ستاندر آند بورز/ موديز

عد إلى الأعلى