إبتكار غير مسبوق في مجال صناعة الطيران

يتطلب الاقتصاد التزاماً راسخاً نحو تحقيق الابتكار، ففي "مبادلة"، تقوم عدد من شركاتنا باستخدام أحدث التقنيات وابتكار حلول فريدة من نوعها، ما يساهم في ترسيخ مكانة إمارة أبوظبي لتكون في الطليعة ضمن عددٍ من الصناعات العالمية. 

تعتبر شركة ستراتا للتصنيع نموذجاً حياً على ذلك.

 

تشكّل مسألة ضمان السلامة في صناعة الطيران مع الحفاظ على عنصر الكفاءة، أحد أكبر التحديات التي تواجهها هذه الصناعة، لا سيما في ظل النمو المتسارع فيها. وفي هذا الصدد، قامت كلٌ من "مبادلة"، وشركة "ستراتا للتصنيع" التابعة لها، بالتعاون مع باحثين من "معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا" في أبوظبي، بتطوير نموذج تجريبي رائد يستخدم تقنية التصوير الحراري المتطورة لتحديد مواضع الضغط الزائد والتصدعات، والفراغات في مكونات الطائرات من الداخل والخارج، حيث تتيح هذه التقنية المبتكرة إتمام عملية فحص عدد من العيوب في هذه المكونات خلال ثوانٍ معدودة، إذ توفر صوراً وبيانات فورية، ما يفسح المجال للقيام بالمزيد من الفحص لمكونات الطائرات.

وفّر المشروع وسيلة مبتكرة وسريعة وغير مدمرة لاختبار المكونات البلاستيكية المعززة المصنوعة من ألياف الكربون والتي تعد جزءاً رئيسياً من مكونات الطائرات الكبيرة. ويستخدم النموذج تقنيات التصوير الحراري المتقدمة للكشف عن الضغوط والشقوق والثغرات على سطح الطائرة وداخلها، وتستكمل عملية الكشف على العديد من العيوب في غضون بضع ثواني، وتوفر هذه الوسيلة البيانات والصور بشكل فوري ما يتيح تكثيف عملية البحث عن العيوب في هيكل الطائرة. 

سيتم استخدام هذه التقنية وفحصها على خطوط الإنتاج لمصنع ستراتا في مدينة العين، وبالتالي سيؤدي إلى نقل التكنولوجيا ومشاركة الأفكار.

أثمر التعاون مع ستراتا في مجال إجراء الاختبارات غير المدمرة عن إبرام اتفاقية تعاون أخرى بشأن النظم الذكية لتجميع مكونات هياكل الطائرات. وسوف يستفيد هذا العنصر الجديد بالاتفاقية من منصة المعهد المتنامية في العلوم المعلوماتية والنظم الذكية.

الخلاصة

يسهم الابتكار الذي أثمر عن هذا التعاون في مشاريع التطوير طويلة الأجل لمطارات دولة الإمارات وقطاع الطيران ويعزز مكانة الإمارات كإحدى الدول الرائدة في علوم التكنولوجيا المبتكرة.