البيانات الصحفية

"مبادلة" تفتتح فرعاً ثالثاً جديداً لـ "إمبريال كوليدج لندن للسكري" في مدينة زايد الرياضية

تتويجًا لعشرة أعوام في خدمة المجتمع والتعامل مع داء السكري، استقبل خلالها مليون زائر

07 نوفمبر 2016
"مبادلة" تفتتح فرعاً ثالثاً جديداً لـ "إمبريال كوليدج لندن للسكري" في مدينة زايد الرياضية

أبوظبي : افتتحت شركة المبادلة للتنمية (مبادلة)، فرعاً جديداً لمركز "إمبريال كوليدج لندن للسكري"، الذي يُعد أحد مرافق شبكتها عالمية المستوى للرعاية الصحية"، وذلك تتويجًا لمرور عشرة أعوام على بدء تصديه لداء السكري في أبوظبي. ويُعد "إمبريال كوليدج لندن للسكري" مركزاً صحياً متكاملاً ورائداً في أبوظبي لعلاج مضاعفات الداء السكري والتعامل معه والوقاية منه، وإجراء الأبحاث حوله والتوعية بشأنه. وهذا هو الفرع الثالث للمركز، ويقع في مدينة زايد الرياضية في أبوظبي.  

وشهد حفل الافتتاح كلٌ من سعادة الأستاذة الدكتورة مها تيسير بركات، المدير العام لهيئة الصحة - أبوظبي؛ ووليد المقرّب المهيري، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة "مبادلة" والرئيس التنفيذي للقطاعات الناشئة فيها؛ وسهيل محمود الأنصاري، رئيس مجلس إدارة مركز "إمبريال كوليدج لندن للسكري"، والمدير التنفيذي لـ "مبادلة للرعاية الصحية"، إلى جانب عدد كبير من مسؤولي القطاع الصحي في إمارة أبوظبي، ومسؤولين تنفيذيين في "مبادلة". 

ومن شأن الفرع الجديد أن يفتح آفاقاً جديدة للتصدي لمرض السكري من خلال تقديم خدمات جديدة تشمل الرعاية ما قبل علاج الوزن الزائد وبعده، وما قبل الولادة، إلى جانب جميع خدمات الوقاية من داء السكري والتعامل معه. 

وعندما يصل الفرع الجديد إلى طاقته التشغيلية الكاملة، سيضمّ أكثر من 70 موظفًا ضمن الكادر الطبي وغير الطبي؛ وهو ما يعكس أهمية الدور التثقيفي لمركز "إمبريال كوليدج لندن للسكري"، ويشكل ثمرة لزيادة الوعي العام بالمرض والتقنيات الطبية الحديثة، وخيارات العلاج، وكذلك التصدي للمضاعفات المرتبطة بالسكري، التي تستلزم رعاية متواصلة.  

وفي كلمته الافتتاحية، تطرق وليد المقرب المهيري إلى جهود المركز واهتمامه المتواصل بمكافحة داء السكري وقال: "تشكل الرعاية الصحية الأساس لبناء أي مجتمع صحي، وقد نصت على ذلك رؤية أبوظبي الاقتصادية "2030" وخطة أبوظبي، وكان إنشاء شبكة "مبادلة للرعاية الصحية" في العام 2006 كمساهمة في الجهود الرامية لتحقيق هدف أبوظبي الاستراتيجي المتمثل بإنشاء قطاع رعاية صحية مستدام وعالمي المستوى في أبوظبي، يقدم رعايةً صحية فائقة الجودة تستوفي الاحتياجات الخاصة للمرضى وتضمن بيئةً صحية للسكان يظللها الرخاء والازدهار. وقد تم افتتاح مركز "إمبريال كوليدج لندن للسكري" خلال نفس العام، حيث كان مشروع "مبادلة" الأول في مجال الرعاية الصحية، وجاء بمثابة تجسيد لمهمتنا المزدوجة المتمثلة بإحداث أثر اقتصادي وأثر اجتماعي منذ ذلك الحين. وهذا الفرع الجديد في مدينة زايد الرياضية، هو أحدث برهان على التزامنا بتقديم خيارات علاج عصرية لمرضانا بما يحسن النتائج وتجربة المريض".

وألقت سعادة الأستاذة الدكتورة مها تيسير بركات، المدير العام لهيئة الصحة - أبوظبي الضوء على الشراكة الاستراتيجية للهيئة مع مركز "إمبريال كوليدج لندن للسكري"، والالتزام الذي يتشاركه الطرفان إزاء تلبية احتياجات السكان في أبوظبي في مجال الرعاية الصحية، موضحةً أنه "لطالما شكل مركز "إمبريال كوليدج لندن للسكري" شريكاً هاماً لنا في عملنا لمكافحة السكري وتوعية السكان في أبوظبي بطرق الوقاية من المرض، والعمل بلا كلل أو ملل لرفع الوعي من خلال حملات توعية بشأن الصحة العامة وداء السكري، و الأبحاث المتعلقة بالمرض. وهذا الفرع الجديد يعكس مدى التقدم المحرز وهو يشكل إضافةً هامة إلى جهود المجتمع الرامية إلى علاج السكري".

وفي كلمته ركز سهيل محمود الأنصاري، رئيس مجلس إدارة مركز "إمبريال كوليدج لندن للسكري"، والمدير التنفيذي لـ "مبادلة للرعاية الصحية"، على الأثر الذي أحدثه المركز في المجتمع والفائدة التي ستحققها الخدمات الإضافية التي سيقدمها فرع مدينة زايد الرياضية للمرضى، وقال: "يشكّل مركز "إمبريال كوليدج لندن للسكري" مورداً مجتمعياً أساسياً ترك أثراً عظيمًا في فترة قصيرة نسبيًا. ويشكل فرع مدينة زايد الرياضية انعكاساً فعلياً لسعينا إلى إنشاء شبكة مستدامة من مرافق الرعاية الصحية المتخصصة المكرّسة لمساعدة أفراد المجتمع. ومع أحدث التقنيات والموارد المتخصصة التي يتمتع بها مستشفى "هيلث بوينت" لتوفير أقصى قدر من الراحة للمرضى، ونتطلع إلى المستقبل ليس بالتركيز على العلاج والوقاية فحسب، بل وبالتصدي لأهم احتياجات الرعاية الصحية فيما نضع المريض دائماً في صلب كل ما نفعل.